لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

كيف يمكن الحفاظ على توازن درجة حموضة المهبل وما هي أسبابه؟

0

يعد الحفاظ على توازن درجة حموضة المهبل أمرًا ضروريًا للحفاظ على صحته ويتراوح مستوى الأس الهيدروجيني الطبيعي في المهبل بين 3.8 و 5.

يمكن للأطباء إجراء قياس درجة الحموضة المهبلية لتحديد مدى حمضية البيئة المهبلية ومن الممكن أيضًا اختبار ذلك في المنزل.

في المهبل قد يتسبب ارتفاع درجة الحموضة في حدوث التهابات لأنه يمكن أن يسمح للبكتيريا والخميرة بالنمو.

ما هو مستوى درجة حموضة المهبل النموذجية؟

تتراوح درجة الحموضة المهبلية الطبيعية بين 3.8 و 5 ويمكن أن يساعد مستوى الأس الهيدروجيني ضمن هذا النطاق في منع الالتهابات البكتيرية والفطرية، هذا النطاق حمضي معتدل.

يختلف مستوى الأس الهيدروجيني المهبلي “الطبيعي” حسب العمر، سيكون لدى المرأة في سن الإنجاب درجة حموضة طبيعية للمهبل تتراوح بين 4.0 إلى 4.5  في حين أن النساء اللواتي لم يبدأن الحيض بعد أو في سن اليأس قد يكون لديهن درجة حموضة طبيعية أعلى من 4.5.

تعيش بكتيريا العصيات اللبنية في المهبل وتفرز حمض اللاكتيك وبيروكسيد الهيدروجين مما يعطي المهبل مستوى الأس الهيدروجيني الحمضي وعادة ما يكون الرقم الهيدروجيني المهبلي أقل من 4.5 خلال سنوات الإنجاب للمرأة ما لم تسبب حالة أو عدوى في ارتفاعه.

ما الذي يسبب عدم توازن درجة الحموضة المهبلية؟

يمكن أن تؤثر العديد من الحالات والالتهابات على توازن درجة حموضة المهبل عادةً عن طريق زيادة مستويات الأس الهيدروجيني وتشمل أسباب التغيرات في درجة الحموضة المهبلية ما يلي:

التهاب المهبل الجرثومي

التهاب المهبل البكتيري هو حالة طبية تحدث عند وجود الكثير من البكتيريا في المهبل وهذا يمكن أن يسبب زيادة في مستويات درجة الحموضة المهبلية.

قد تعاني المرأة المصابة بالتهاب المهبل الجرثومي من حكة أو حرقة أو ألم في المهبل وإحساس حارق عند التبول وملاحظة إفرازات بيضاء أو رمادية.

غسل المهبل

غسل المهبل أو تنظيفه باستخدام محاليل معينة مثل تلك التي تحتوي على الخل أو صودا الخبز يقال بأنها تقلل من الرائحة المهبلية لكنها في الواقع قد تؤدي إلى تفاقم الرائحة هذا لأنها تزيل البكتيريا الجيدة مما يؤثر على توازن درجة الحموضة في المهبل ويمكن أن تجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

سن اليأس

يمكن أن تكون مستويات الأس الهيدروجيني في المهبل مؤشرا على حالة انقطاع الطمث، النساء في سن اليأس قد يكون لديهن درجة حموضة مهبلية أعلى قليلاً من النساء في سن الإنجاب.

قد يؤثر انخفاض مستويات هرمون الاستروجين أثناء انقطاع الطمث على درجة حموضة المهبل.

التهابات مهبلية أخرى

قد يؤدي وجود عدوى أخرى غير التهاب المهبل البكتيري إلى زيادة درجة الحموضة المهبلية ومن الأمثلة على ذلك المشعرات المهبلية والمكورات العقدية للمجموعة ب (GBS).

وجود دم الحيض

يحتوي الدم على درجة حموضة أعلى من البيئة المهبلية وعندما تكون المرأة في فترة الحيض يمكن أن يؤدي وجود دم الحيض إلى زيادة مستويات الأس الهيدروجيني في المهبل.

وجود السائل المنوي

السائل المنوي عكس البيئة الحمضية للمهبل وعندما يدخل السائل المنوي المهبل قد يؤدي إلى زيادة درجة الحموضة بشكل مؤقت.

تناول المضادات الحيوية

يستخدم الناس المضادات الحيوية لقتل البكتيريا الضارة لكن هذه الأدوية يمكن أن تقتل البكتيريا الجيدة أيضًا وسيشمل ذلك البكتيريا الموجودة في المهبل لذلك قد يكون الرقم الهيدروجيني المهبلي غير متوازن.

التهابات المسالك البولية (UTIs)

لا تسبب عدوى المسالك البولية ارتفاعًا في درجة الحموضة المهبلية ولكن ارتفاع درجة الحموضة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية.

يمكن أن يؤدي انخفاض مستويات هرمون الاستروجين خلال فترة ما حول انقطاع الطمث وانقطاع الطمث إلى تعريض المرأة لخطر الإصابة بعدوى المسالك البولية المتكررة حيث يؤدي انخفاض هرمون الاستروجين إلى ارتفاع درجة الحموضة المهبلية.

قد يصف الأطباء علاجات الإستروجين لخفض درجة الحموضة المهبلية ولمنع المزيد من التهابات المسالك البولية.

حالات أخرة تسبب عدم توازن حموضة المهبل

ربط الباحثون أيضًا ارتفاع درجة الحموضة المهبلية مع العديد من الحالات الأخرى بما في ذلك العقم والولادة المبكرة وزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً (STIs).

كيفية الحفاظ على توازن درجة الحموضة المهبلية

يمكن شراء مجموعات الاختبار المنزلية التي تقيس توازن درجة الحموضة في المهبل وتتوفر هذه المجموعات في بعض الصيدليات وعلى الإنترنت.

يمكن أن يكشف الاختبار في المنزل عن ارتفاع مستويات الأس الهيدروجيني مما قد يشير إلى وجود عدوى ويتضمن الاختبار وضع شريط من الورق يقيس درجة الحموضة مقابل جدار المهبل لفترة زمنية محددة.

بعد إزالة الورق يمكن مقارنة اللون الناتج بتلك الموجودة على الرسم البياني في المجموعة وكل لون يتوافق مع قيمة الرقم الهيدروجيني.

يجب قراءة جميع المعلومات التي تتضمنها مجموعة الاختبار وسيشمل ذلك توصيات بشأن توقيت الاختبار بما في ذلك عدم إجراء الاختبار أثناء الحيض أو بعد وقت قصير جدًا من ممارسة الجنس.

إذا كانت مستويات الأس الهيدروجيني في المهبل مرتفعة بشكل روتيني دون أي أعراض للعدوى فيمكن اتخاذ عدة خطوات في المنزل لتقليل مستويات الأس الهيدروجيني وتشمل هذه:

  • تجنب الصابون والغسيل المهبلي حيث يحتوي الصابون عادةً على درجة حموضة عالية، بينما تنظيف منطقة المهبل قد يزيد من درجة الحموضة المهبلية لذلك من الأفضل استخدام الماء الدافئ ومنظف لطيف لتنظيف الفرج ولكن الامتناع عن استخدام الصابون داخل المهبل وسيساعد هذا في الحفاظ على توازن درجة الحموضة المهبلية.
  • تغيير السدادات القطنية بانتظام: يجب تغيير السدادات القطنية كل أربع إلى ثماني ساعات ويساعد هذا أيضًا في تقليل خطر الإصابة بالعدوى البكتيرية بما في ذلك متلازمة الصدمة التسممية (TSS).
  • تجنب منتجات النظافة النسائية المعطرة: يمكن أن تزيد البخاخات وأحواض الاستحمام الفقاعية والفوط المعطرة أو السدادات القطنية من خطر الإصابة بعدوى الخميرة التي يمكن أن تؤثر على درجة الحموضة في المهبل.

يمكن للأطباء أيضًا وصف الكريمات مثل كريم الإستروجين والتي قد تساعد في تقليل مستويات الأس الهيدروجيني في المهبل.

الختام

يمكن أن يساعد الحفاظ على توازن درجة الحموضة المهبلية في تقليل الالتهابات ومنع المضاعفات.

نادرًا ما يعتمد الأطباء فقط على قياسات درجة الحموضة المهبلية لتشخيص الحالات الطبية مثل عدوى الخميرة أو لتحديد ما إذا كان المرأة تقترب من سن اليأس أم لا ومع ذلك يمكن أن تساعد اختبارات درجة الحموضة المهبلية في تأكيد التشخيص المشتبه به.

يمكن اتخاذ خطوات مثل استخدام مكملات البروبيوتيك وليس الغسل للمساعدة في الحفاظ على توازن مستويات الأس الهيدروجيني في المهبل.

Leave A Reply

Your email address will not be published.