لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هي فوائد الشعير الصحية؟

0

الشعير عبارة عن حبوب يمكن للناس استخدامها في الخبز والمشروبات والأطباق الأخرى ويوفر الشعير باعتباره حبة كاملة الألياف والفيتامينات والمعادن والتي تقدم الفوائد الصحية المختلفة.

اتباع نظام غذائي غني بالحبوب الكاملة يساعد في تقليل خطر الإصابة بالسمنة والسكري وأمراض القلب وأنواع معينة من السرطان وغيرها من المشكلات الصحية المزمنة.

أهم فوائد الشعير للصحة

نسرد هنا بعض الفوائد الصحية المختلفة للشعير بمزيد من التفصيل.

1.      تقوية صحة القلب وتحسين ضغط الدم

العناصر الغذائية المختلفة في الشعير تدعم نظام القلب والأوعية الدموية وتشمل هذه:

  • الفيتامينات و المعادن: محتوى الشعير من البوتاسيوم والفولات والحديد وفيتامين B-6 إلى جانب نقص الكوليسترول كلها تدعم وظائف القلب والأوعية الدموية.

تناول نظام غذائي غني بفيتامين B-6 وحمض الفوليك قد يساعد في تقليل مستويات مركب يسمى الهوموسيستين وقد يؤدي وجود مستويات عالية من الهوموسيستين إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

أشارت الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي غني بهذه العناصر الغذائية يساعد في تقليل عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب مثل ارتفاع ضغط الدم .

حمض الفوليك والحديد مهمان بشكل خاص لتكوين خلايا الدم الحمراء وتزويد الدم بالأكسجين وهو أمر مهم لصحة القلب بشكل عام.

يعزز النياسين والريبوفلافين والثيامين والفولات والحديد والمغنيسيوم والسيلينيوم جميعًا عمليات تكوين الخلايا مثل حمل الأكسجين عبر الدم وعمل الجهاز المناعي، ويُعد الشعير مصدر جيد لجميع هذه العناصر الغذائية.

  • الصوديوم والبوتاسيوم: توصي الأبحاث بتجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم مثل الأطعمة السريعة وبدلاً من ذلك يساعد تناول الخضروات والفواكه والحبوب والأطعمة الأخرى الغنية بالبوتاسيوم في الحفاظ على ضغط دم صحي .
  • الألياف : الألياف تعزز صحة القلب من خلال المساعدة في إدارة ضغط الدم والتحكم في مستويات الكوليسترول.

وبشكل أكثر تحديدًا تعمل ألياف بيتا جلوكان الموجودة في الشعير على تقليل البروتين الدهني منخفض الكثافة أو الكوليسترول “الضار” عن طريق الارتباط بالأحماض الصفراوية وإزالتها من الجسم عن طريق الإخراج

في عام 2008  وجد الباحثون أن تناول الكثير من الشعير اللؤلؤي عالي بيتا جلوكان يقلل بشكل كبير من مستويات الكوليسترول المرتفعة في الدم ويقلل من الدهون الحشوية وكلاهما من عوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية.

2.      تقوية صحة العظم

يساهم الفوسفور والكالسيوم والنحاس والمغنيسيوم والزنك في الشعير في تحسين بنية العظام وقوتها.

على سبيل المثال الزنك يلعب دورا في تمعدن العظام وتطورها ووفي الوقت نفسه يساهم الكالسيوم والنحاس والمغنيسيوم والفوسفور في صحة العظام وهي ضرورية للحفاظ على نظام هيكل عظمي قوي.

3.      الوقاية من السرطان

يحتوي الشعير على السيلينيوم ويمكن أن يساعد الحصول على السيلينيوم من النظام الغذائي في منع الالتهاب، والأشخاص الذين يعانون من بعض أنواع الالتهابات المزمنة – مثل مرض كرون – لديهم مخاطر أعلى للإصابة بالسرطان وذلك لأن الالتهاب المستمر يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى تغيرات الحمض النووي التي تؤدي إلى انقسام الخلايا بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

يعمل السيلينيوم أيضًا كمضاد للأكسدة حيث يحمي الخلايا من التلف الذي تسببه جزيئات تسمى الجذور الحرة ويؤدي هذا النوع من الضرر إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

تناول كميات كبيرة الألياف من الأطعمة النباتية مثل الشعير تساعد أيضًا في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم على وجه التحديد.

4.      الوقاية من الالتهابات

الكولين هو عنصر غذائي يساعد في تقليل الالتهابات والشعير يحتوي على البيتين والذي يمكن للجسم تحويله إلى مادة الكولين.

يساعد الكولين في النوم وحركة العضلات والتعلم والذاكرة كما أنه يساعد في الحفاظ على بنية الأغشية الخلوية ويساعد في نقل النبضات العصبية ويساعد في امتصاص الدهون.

5.      تحسين عملية الهضم وتقليل الوزن

يساعد محتوى الألياف في الشعير على منع الإمساك وتعزيز انتظام الجهاز الهضمي.

يؤدي تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الشعير لإنقاص الوزن وهذا لأنه يعمل “كعامل منتفخ” في الجهاز الهضمي مما يجعل الشخص يشعر بالشبع لفترة أطول وهذا قد يقلل من استهلاك السعرات الحرارية ويعزز فقدان الوزن.

الإدارة الفعالة للوزن تساعد في تقليل السمنة والمضاعفات ذات الصلة مثل مرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الحالات الصحية الأخرى

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.