لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

طرق خفض نسبة الدهون الثلاثية المرتفعة

0

الدهون الثلاثية هي أكثر أنواع الدهون شيوعًا في الجسم ويمكن أن يؤثر الطعام الذي يأكله الناس سواء كان من مصادر حيوانية أو نباتية على مستويات الدهون الثلاثية في الدم.

هناك العديد من أنواع الدهون المختلفة من الدهون المتعددة غير المشبعة في زيت الزيتون إلى الدهون المشبعة في اللحوم الحمراء وكلهم يساهمون في مستويات الدهون الثلاثية في الجسم لكنهم يفعلون ذلك بطرق مختلفة.

عندما يأكل الشخص سعرات حرارية أكثر مما يحتاجه الجسم فإنه يخزن هذه السعرات الحرارية الزائدة على شكل دهون ثلاثية وعندما يحتاج الجسم إلى مزيد من الطاقة في مرحلة لاحقة فإنه يستهلك هذه الدهون.

طرق تقليل ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية في الجسم

تعتبر الدهون الثلاثية مهمة للصحة ولكن المستويات المرتفعة تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وخفض مستويات الدهون الثلاثية وتقليل عوامل الخطر الأخرى يمكن أن تنقص من احتمالية إصابة الشخص بأمراض القلب.

هناك طرق عديدة لتقليل مستويات الدهون الثلاثية بأمان وقد تعتمد أفضل طريقة على سبب ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية.

1.      تقليل المدخول من السعرات الحرارية

إن تناول سعرات حرارية أكثر مما يمكن أن يحرقه الجسم بانتظام سيؤدي إلى زيادة عدد الدهون الثلاثية في الجسم وتتمثل إحدى طرق خفض مستويات الدهون الثلاثية في الدم في استهلاك سعرات حرارية أقل كل يوم.

هناك علاقة بيت خسارة الوزن وانخفاض الدهون الثلاثية حيث يمكن أن يؤدي فقدان الوزن إلى تقليل مستويات الدهون الثلاثية بنسبة 20 بالمائة.

2.      تناول الدهون الصحية

يحتاج الجسم إلى الدهون ليعمل بشكل صحيح لكن بعض الدهون أكثر صحة من غيرها وقد يساعد اختيار الدهون الصحية في تقليل مستويات الدهون الثلاثية.

  • تأتي الدهون الصلبة من اللحوم ومنتجات الألبان كاملة الدسم وبعض الزيوت الاستوائية مثل زيت جوز الهند وزيت النخيل وتحتوي هذه الأطعمة على دهون متحولة ودهون مشبعة.
  • ترفع الدهون المتحولة والدهون المشبعة مستويات الدهون الثلاثية لذلك يجب على الناس محاولة استبدالها حيثما أمكن ذلك.
  • يمكن للدهون غير المشبعة وخاصة الدهون المتعددة غير المشبعة (PUFAs) أن تساعد في خفض مستويات الدهون الثلاثية حيث يحتوي الأفوكادو وزيت الزيتون على دهون أحادية غير مشبعة وهي أيضًا خيار صحي.

توجد دهون أوميغا 3 في زيت كبد الحوت وبذور الكتان وأسماك المياه الباردة مثل السلمون والسردين ويمكن للناس إضافة الدهون المتعددة غير المشبعة PUFAs إلى نظامهم الغذائي عن طريق تناول هذه الأطعمة.

3.      تناول الكربوهيدرات الصحية

يجب على الناس الحد من إجمالي تناول الكربوهيدرات لديهم إلى أقل من60 بالمائة من بدلات السعرات الحرارية اليومية الموصى بها، إذا تناول الشخص المزيد من الكربوهيدرات أكثر مما يحتاج فسيخزنها الجسم على شكل دهون.

يبدو أن ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية يصاحب الوجبات الغذائية التي يزيد تناول الكربوهيدرات فيها عن 60 بالمائة.

يمكن أن تكون بعض الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات بما في ذلك بعض الحبوب مفيدة في النظام الغذائي ومع ذلك فإن الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض تقدم القليل من التغذية وتضيف السعرات الحرارية إلى النظام الغذائي.

4.      التقليل من تناول السكر

السكريات هي شكل من أشكال الكربوهيدرات وهي غنية بالسعرات الحرارية، والأطعمة التي تحتوي على الكثير من السكريات البسيطة  وخاصة الفركتوز المكرر يمكن أن ترفع مستويات الدهون الثلاثية.

يأتي السكر المضاف بأشكال عديدة بما في ذلك:

  • سكر أبيض
  • سكر بني
  • عسل
  • عصير قصب أو شراب قصب
  • عصير الفاكهة المركز
  • الجلوكوز
  • الفركتوز
  • سكر العنب
  • اللاكتوز
  • السكروز

5.      اختيار المشروبات بعناية

غالبًا ما تساهم المشروبات بشكل كبير في تناول الكربوهيدرات والسكر بشكل عام، وتعد مشروبات الفاكهة والمشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة بالسكر من المصادر الأساسية للسكريات المضافة في النظام الغذائي.

للكحول أيضًا تأثير مباشر على مستويات الدهون الثلاثية لدى بعض الأشخاص لذلك قد يجد الأشخاص الذين يتطلعون إلى تقليل مستويات الدهون الثلاثية لديهم أنه من المفيد تجنب الكحول.

يمكن أن يؤدي اتخاذ خطوات لتجنب المشروبات التي تحتوي على السكريات المضافة إلى تقليل إجمالي السعرات الحرارية بشكل كبير.

6.      ممارسة التمارين الرياضية

يلعب النشاط البدني أيضًا دورًا حيويًا في تقليل مستويات الدهون الثلاثية حيث يضمن حرق السعرات الحرارية أن الجسم يستهلك المزيد من الدهون الثلاثية.

أي تمرين مفيد لكن مدى تأثيراته يعتمد على:

  • مستويات الدهون الثلاثية الأولية لدى الشخص
  • مقدار التمرين
  • مستوى شدة التمرين

7.      تجنب الأدوية التي يمكن أن تزيد من نسبة الدهون الثلاثية

تساهم بعض الأدوية في ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية وفقا لدراسة 2017 وتشمل هذه:

  • الإستروجين عن طريق الفم
  • الستيرويدات القشرية
  • مشتقات حمض الريتينويك
  • عوامل حصر بيتا الأدرينالية
  • مدرات البول الثيازيدية
  • مثبطات الأنزيم البروتيني
  • محاصرات حمض الصفراء
  • الأدوية المضادة للذهان
  • السيكلوسبورين والتاكروليموس
  • مضاد للفيروسات ألفا -2 ب
  • سيكلوفوسفاميد

يجب ألا يتوقف الشخص عن تناول الدواء دون التحدث إلى الطبيب أولاً لأن هذا قد يكون خطيرًا ويجب على أي شخص لديه مخاوف بشأن الآثار الجانبية للدواء الذي يستخدمه أن يحصل أيضًا على استشارة طبية متخصصة.

8.      إجراء فحص طبي

ترتبط الأسباب الأكثر شيوعًا لارتفاع مستويات الدهون الثلاثية بالنظام الغذائي والتمثيل الغذائي بالإضافة إلى زيادة وزن الجسم واتباع نظام غذائي عالي الدهون والكربوهيدرات يمكن أن تؤدي العديد من الحالات الصحية إلى زيادة المخاطر.

تشمل عوامل الخطر الأخرى لمستويات الدهون الثلاثية المرتفعة مرض السكري من النوع 2 وأمراض الكلى مثل بولينا الدم.

إذا أظهرت الاختبارات أن مستويات الدهون الثلاثية لدى الشخص مرتفعة أو كان لدى الشخص تاريخ عائلي من ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية فقد يقترح الطبيب مزيدًا من الفحوصات الطبية

9.      تناول أدوية لخفض الدهون الثلاثية

إذا لم تنجح الإجراءات الأخرى فقد يصف الطبيب أدوية مثل الستاتين لتقليل مستويات الدهون الثلاثية.

يصف بعض الأطباء الفايبريت وهي أدوية مخفضة للدهون للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل الستاتينات.

الختام

من الممكن أن يخفض الناس مستويات الدهون الثلاثية لديهم من خلال مراقبة ما يأكلونه واتباع نظام غذائي غني بالمغذيات.

يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات والبذور إلى زيادة تناول العناصر الغذائية مع تقليل السعرات الحرارية.

النظام الغذائي الجيد للقلب والدم سيكون أيضًا منخفضًا في الصوديوم والحبوب المكررة والسكريات المضافة والدهون الصلبة.

يجب على الناس العمل مباشرة مع الطبيب أو أخصائي التغذية لإجراء تغييرات تدريجية على نظامهم الغذائي والتأكد من أن أي أدوية يتناولونها لن تسبب مضاعفات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.