لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ماذا تعرف عن الأكزيما عند الأطفال؟

0

الأكزيما عند الأطفال هي حالة جلدية شائعة جدًا عند الرضع والأطفال وعادة ما تؤدي إلى ظهور بقع من الجلد الجاف والحكة والملتهبة وقد تظهر الآفات الجلدية الأولى قبل سن 6 أشهر ولكن الأكزيما تحدث بشكل شائع قبل سن 5 سنوات.

تشير الإكزيما إلى مجموعة غير معدية من الأمراض الجلدية التي تسبب الجلد الملتهب والمتهيج والمثير للحكة في كثير من الأحيان مع كون التهاب الجلد التأتبي هو النوع الأكثر شيوعًا الذي يصيب الأطفال وعادة ما تلتهب الحالة بعد التعرض لمحفز يهيج الجلد، وعلى الرغم من أن إكزيما الأطفال ليست حالة طبية خطيرة في كثير من الأحيان إلا أن الأعراض يمكن أن تسبب الألم وعدم الراحة وتقطع النوم.

هل تختلف الأكزيما عند الأطفال باختلاف الأعمار؟

يختلف مظهر الأكزيما قليلاً باختلاف الفئات العمرية وفي حين أن الحالة يمكن أن تتطور في أي منطقة من الجلد في أي عمر فمن المرجح أن تظهر في مناطق معينة حسب عمر الشخص.

الأكزيما عند الأطفال الرضع

عند الأطفال الرضع تتشكل الإكزيما عادةً على فروة الرأس والوجه وخاصة الخدين وغالبًا ما تظهر على شكل طفح جلدي جاف وخام ومتقشر وقد تظهر أيضًا على المرفقين والركبتين وقد تظهر أعراض الحكة وتختفي

الأكزيما عند الأطفال الصغار

عندما تتطور الإكزيما لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين والبلوغ فإنها تبدأ عادةً على شكل بقع متقشرة ومثيرة للحكة في مناطق مثل تجاعيد المرفقين والركبتين وقد يحدث أيضًا في الرقبة والمعصمين والكاحلين والتجاعيد بين الأرداف والساقين.

أسباب ومحفزات الأكزيما عند الأطفال وعوامل الخطر

العوامل التي يمكن أن تسهم في تطور الأكزيما عند الأطفال تشمل:

  • الوراثة : الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي من الإكزيما أو الحساسية أو الربو هم أكثر عرضة للإصابة بالأكزيما
  • الجهاز المناعي : قد يعاني الشخص من اندلاع الأكزيما عندما يبالغ جهاز المناعة في رد فعله ويسبب استجابة مبالغ فيها لمحفز.
  • البيئة : تشير “البيئة” إلى المحفزات المحتملة التي قد يتعرض لها الفرد بما في ذلك الملوثات مثل دخان التبغ والعوامل المناخية مثل درجة الحرارة والعوامل الاجتماعية مثل الإجهاد.

أعراض الأكزيما عند الأطفال

عند الرضع حتى عمر سنتين تظهر الإكزيما غالبًا على شكل طفح جلدي على الوجه أو فروة الرأس وعادةً ما يعاني الأطفال الأكبر سنًا من طفح جلدي خلف الركبتين في انحناءات مفاصل الكوع والرسغ وفروة الرأس وخلف الأذنين.

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لالتهاب الجلد التأتبي ما يلي:

تشخيص الأكزيما عند الأطفال

عند تشخيص الإكزيما سيسأل الأطباء على الأرجح عن:

  • الأعراض بما في ذلك وقت ظهورها
  • إذا كان هناك تاريخ عائلي من الأمراض الجلدية والحساسية والربو
  • صحة الطفل وما إذا كان يعاني من الحساسية أو الربو
  • مناطق الأكزيما الجلدية

علاج أكزيما الأطفال

تستخدم الكريمات المرطبة في علاج الأكزيما عند الأطفال

حاليًا لا يوجد علاج للإكزيما لكن الحالة يمكن السيطرة عليها وعادةً ما تتضمن العلاجات الحفاظ على رطوبة الجلد وتقليل الالتهاب وقد تتضمن خطة العلاج ما يلي:

  • استخدام الكريمات المرطبة بشكل متكرر لتخفيف الجفاف والحكة
  • تجنب الخدش
  • تجنب المثيرات والتي تشمل أي شيء يمكن أن يسبب رد فعل تحسسي
  • استخدام الألياف الطبيعية مثل القطن على الجلد
  • اختيار منتجات الغسيل غير المعطرة و “الخالية من الصابون”
  • تجنب درجات الحرارة القصوى
  • الاستحمام بماء فاتر قبل وضع الأدوية والمرطبات على الجلد ، ثم لف الجلد بشاش مبلل.

قد يوصي الطبيب أيضًا أو يصف علاجات أقوى والتي يمكن أن تشمل :

  • الكريمات والمراهم الموضعية العلاجية بما في ذلك الكورتيكوستيرويدات
  • الأدوية البيولوجية مثل Dupilumab والتي يمكن أن تساعد في الحالات الأكثر شدة لدى البالغين والأطفال فوق سن 6 سنوات
  • العلاج بالضوء الذي يعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية للمساعدة في تقليل الالتهاب

الختام

التهاب الجلد التأتبي هو أكثر الأمراض الجلدية شيوعًا التي تصيب الأطفال وعادة ما يسبب جفاف الجلد والحكة والتهاب الجلد مما قد يؤدي إلى عدم الراحة واضطرابات النوم عند الرضع والأطفال وتظهر غالبًا على الوجه وثنيات المرفقين والركبتين.

في حين أن السبب الدقيق غير معروف لكن تلعب كل من الجينات والجهاز المناعي والبيئة دورًا في الإصابة بالحالة وتتضمن خطط العلاج عادةً وضع الكريمات وتجنب المحفزات للحفاظ على رطوبة الجلد وتقليل الالتهاب.

Leave A Reply

Your email address will not be published.