لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ماذا تعرف عن حساسية الألبان؟

0

تعتبر منتجات الألبان مصدرًا جيدًا للتغذية ومع ذلك فإن حليب البقر هو أكثر الأطعمة المسببة للحساسية شيوعًا عند الرضع والأطفال الصغار وقد تستمر الحساسية حتى مرحلة البلوغ.

وفقًا للكلية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة (ACAAI) يعاني ما يقرب من 2-3 ٪ من الأطفال دون سن 3 سنوات من حساسية الحليب وفي حين أن العديد من الأطفال من المرجح أن يتغلبوا على الحساسية في شبابهم تشير بعض الأدلة إلى أنها قد تستمر لأكثر من 16 عامًا في حوالي 20 ٪ من الأشخاص.

تحدث حساسية الألبان أو الحليب عندما يعاني جسم الإنسان من رد فعل مناعي تجاه البروتينات الموجودة في الحليب حيث يتعرف جهاز المناعة على البروتينات على أنها غريبة على غرار العوامل الممرضة مثل البكتيريا مما يؤدي إلى استجابة مناعية بأعراض تتراوح من خفيفة إلى شديدة للغاية.

في حين أن حليب البقر هو أكثر مسببات حساسية الألبان شيوعًا إلا أن الأشخاص قد يعانون أيضًا من الحساسية تجاه حليب حيواني آخر مثل الماعز أو الأغنام أو الجاموس ويمكن أن يؤدي الحليب النباتي مثل اللوز وفول الصويا والأرز إلى تفاعل الحساسية، وقد يخلط العديد من الأشخاص بين حساسية منتجات الألبان وعدم تحمل اللاكتوز أو عدم تحمل بروتين حليب البقر لأنهم غالبًا ما يتشاركون الأعراض لكن الحالات الثلاثة مختلفة تمامًا.

أعراض حساسية الألبان

تظهر الحساسية تجاه منتجات الألبان عادةً في غضون الأشهر القليلة الأولى من الحياة قبل 6 أشهر مع تفاعلات حساسية تتراوح من الطفيفة إلى الشديدة والتي تهدد الحياة وتظهر الأعراض عادة في غضون بضع دقائق إلى ساعات بعد تناول الحليب وفي حين أن الحساسية من منتجات الألبان يمكن أن تشير إلى حساسية تجاه أي من منتجات الألبان إلا أنها غالبًا ما تتضمن حليب البقر.

قد يعاني الشخص من أعراض مختلفة من حساسية الحليب أو منتجات الألبان وتشمل:

  • قشعريرة
  • أزيز
  • السعال
  • صعوبة في التنفس
  • التقيؤ
  • انتفاخ الشفتين أو اللسان أو الحلق

في بعض الأحيان يمكن أن يسبب حليب البقر الحساسية المفرطة وهو رد فعل تحسسي شديد يمثل حالة طبية طارئة ويمكن أن تشمل العلامات التي تشير إلى أن الشخص يعاني من الحساسية المفرطة ما يلي :

  • صوت أجش
  • صعوبة في التنفس
  • ضعف مفاجئ
  • صدمة الحساسية

أسباب حساسية الألبان

تعود أعراض الحساسية التي يعاني منها الأشخاص إلى كيفية تفاعل أجسامهم مع البروتينات الموجودة في منتجات الألبان على سبيل المثال في حليب البقر هناك نوعان من البروتينات الرئيسية تسمى مصل اللبن والكازين ويمكن أن يسبب رد فعل تحسسي لدى بعض الناس وتثير هذه المواد المسببة للحساسية استجابة مناعية في الجسم حيث يحاول الجهاز المناعي مكافحتها.

استجابة لبروتينات الألبان التي يحددها الجهاز المناعي على أنها غازية يبالغ الجسم في رد فعله وينتج أجسامًا مضادة تسمى الغلوبولين المناعي E (IgE) وعندما يتم تنشيطها بواسطة بروتينات الحليب تطلق هذه الأجسام المضادة مواد كيميائية مثل الهيستامين التي تؤدي إلى تفاعل تحسسي.

كل نوع من الأجسام المضادة للغلوبولين المناعي IgE خاص بكل نوع من أنواع مسببات الحساسية هذا هو السبب في أن بعض الناس قد يعانون فقط من الحساسية تجاه منتجات الألبان حيث أن لديهم فقط الأجسام المضادة IgE الخاصة بمنتجات الألبان وقد يعاني الأشخاص الآخرون من حساسية تجاه العديد من مسببات الحساسية لأن لديهم أنواعًا أكثر من الأجسام المضادة IgE.

عوامل الخطرالتي تسبب حساسية الألبان

قد تزيد بعض العوامل من فرصة إصابة الشخص بحساسية الحليب وقد تشمل هذه:

  • العمر : حساسية الحليب شائعة عند الرضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات.
  • وجود حساسيات وحالات تأتبية أخرى : قد يصاب الأطفال المصابون بحساسية الحليب بحساسية أخرى وقد يتعرضون أيضًا لخطر المسيرة التأتبية والتي تتضمن تطوير حالات حساسية أخرى مثل الأكزيما والتهاب الأنف التحسسي والربو .
  • تاريخ العائلة : تشير دراسة أجريت عام 2018 إلى أن حساسية اللبن أعلى بثلاث مرات في الأطفال الذين يعاني آباؤهم من الحساسية.
  • التعرض للمضادات الحيوية : تشير دراسة أجريت على الفئران عام 2021 إلى أن التعرض المبكر للمضادات الحيوية قد يزيد من خطر الإصابة بحساسية الطعام.

الوقاية وعلاج حساسية الألبان

كما هو الحال مع الحساسية الغذائية الأخرى فإن الطريقة الأساسية لمنع رد الفعل هي التخلص من منتجات الألبان بشكل صارم من النظام الغذائي وقد يطلب الناس المساعدة من اختصاصي تغذية لتخطيط وجبات متوازنة من الناحية التغذوية وتناول المكملات الغذائية لتحل محل العناصر الغذائية الموجودة في الحليب مثل الكالسيوم والريبوفلافين وفيتامين د .

الحليب من مسببات الحساسية الرئيسية التي تمثل غالبية الحساسية الغذائية وردود الفعل التحسسية الخطيرة على هذا النحو قد يرغب الأشخاص في استخدام النصائح التالية لتجنب ردود الفعل الخطيرة:

  • التحقق من الملصقات الغذائية : يجب على الأشخاص التحقق من ملصقات المكونات لاستبعاد الأطعمة التي تحتوي على الحليب ومنتجات الألبان
  • السؤال عن إعداد الطعام : عند طلب الوجبات الجاهزة أو تناول الطعام بالخارج من الضروري أن تسأل عن مكونات الطعام لأنه قد يقوم بعض الناس بطهي الأطعمة بالحليب أو الزبدة.
  • استخدام مضادات الهيستامين : قد تساعد مضادات الهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية في إدارة تفاعلات الحساسية الخفيفة.
  • حمل الإبينفرين : قد يحتاج الأشخاص المصابون بردود فعل تحسسية شديدة إلى حقن الإبينفرين المعروف أيضًا باسم الأدرينالين لذلك يُنصح الشخص بحمل الإبينفرين في جميع الأوقات في حالة الطوارئ.

الختام

تعتبر حساسية الحليب ومنتجات الألبان من أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعًا لدى الأطفال وتحدث بسبب المبالغة في رد فعل الجهاز المناعي تجاه البروتينات الموجودة في منتجات الألبان وقد يخلط الناس بين حساسية منتجات الألبان وحالات أخرى مثل اللاكتوز أو عدم تحمل بروتين حليب البقر لكن الحالات مختلفة تمامًا، وتشمل الحساسية الجهاز المناعي وتحدث الأعراض في غضون دقائق إلى ساعات وتتراوح من خفيفة إلى شديدة وتهدد الحياة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.