لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

عرق النسا – الأعراض والأسباب

0

عرق النسا هو الاسم الذي يطلق على الألم الناجم عن تهيج العصب الوركي ويمكن لأي شيء يزعج هذا العصب أن يسبب ألمًا يتراوح من خفيف إلى شديد وعادة ما يحدث عرق النسا بسبب العصب المضغوط في أسفل العمود الفقري.

في كثير من الأحيان يتم الخلط بين مصطلح “عرق النسا” وآلام الظهر العامة ومع ذلك لا يقتصر عرق النسا على الظهر فقط، والعصب الوركي هو أطول وأوسع عصب في جسم الإنسان ويمتد من أسفل الظهر عبر الأرداف وأسفل الساقين وينتهي أسفل الركبة مباشرة.

أعراض عرق النسا

يتمثل العرض الرئيسي في حدوث ألم حاد في أي مكان على طول العصب الوركي من أسفل الظهر من خلال الأرداف وأسفل الجزء الخلفي من أي من الرجلين وتشمل الأعراض الشائعة الأخرى لعرق النسا ما يلي:

  • خدر في الساق على طول العصب
  • الإحساس بوخز (دبابيس وإبر) في القدمين وأصابع القدمين

يمكن أن يتراوح هذا الألم في شدته وقد يتفاقم بالجلوس لفترات طويلة.

أسباب عرق النسا

عرق النسا هو عرض شائع للعديد من الحالات الطبية المختلفة ومع ذلك فإن ما يقدر بنحو 90 في المائة من الحالات ناتجة عن القرص الغضروفي (المنزلق) ويتكون العمود الفقري من ثلاثة أجزاء:

  • فقرة (عظام فردية في العمود الفقري تحمي الأعصاب الكامنة)
  • أعصاب
  • الأقراص

الأقراص مصنوعة من الغضاريف وهي مادة قوية ومرنة ويعمل الغضروف كوسادة بين كل فقرة ويسمح للعمود الفقري بالمرونة ويحدث القرص الغضروفي عندما يتم دفع القرص من مكانه مما يضغط على العصب الوركي وتشمل الأسباب الأخرى لعرق النسا ما يلي:

  • تضيق العمود الفقري القطني وهو تضيق الحبل الشوكي في أسفل الظهر.
  • الانزلاق الفقاري وهو حالة ينزلق فيها القرص للأمام فوق الفقرة الموجودة تحته.
  • الأورام الموجودة في العمود الفقري والتي قد تضغط على جذر العصب الوركي.
  • العدوى التي تؤثر على العمود الفقري.
  • متلازمة ذيل الحصان Cauda equina وهي حالة نادرة ولكنها خطيرة تؤثر على الأعصاب في الجزء السفلي من الحبل الشوكي. يتطلب عناية طبية فورية.

عوامل الخطر لألم العصب الوركي

تشمل عوامل الخطر الشائعة ما يلي:

  • العمر: الأشخاص في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر لديهم مخاطر أكبر للإصابة بعرق النسا.
  • المهنة: الوظائف التي تتطلب رفع الأحمال الثقيلة لفترات طويلة.
  • نمط الحياة غير المستقر: الأشخاص الذين يجلسون لفترات طويلة وغير نشطين بدنيًا هم أكثر عرضة للإصابة بعرق النسا مقارنة بالأشخاص النشطين.

الوقاية من عرق النسا

في بعض الحالات يمكن منع عرق النسا، وهناك العديد من التغييرات في نمط الحياة التي يمكن أن تقلل من فرص تطويره بما في ذلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام والتأكد من استخدام الوضع المناسب عند الوقوف والجلوس في وضع مستقيم ورفع الأشياء.

Leave A Reply

Your email address will not be published.