لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

تشخيص وعلاج متلازمة النفق الرسغي

0

متلازمة النفق الرسغي CTS هي حالة شائعة لها أعراض يمكن أن تبدأ ببطء وإذا لم يتلق الشخص العلاج بمرور الوقت يمكن أن يؤدي ذلك إلى ألم شديد وخدر في الأصابع واليد والذراع.

يمكن للأفراد علاج الأشكال الخفيفة من متلازمة النفق الرسغي CTS بالعلاجات المنزلية مثل تخفيف الحركات المتكررة واستخدام الثلج وتناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية وقد تتطلب الأشكال الأكثر شدة للحالة حقن الستيرويد أو حتى الجراحة.

يجب على الشخص الذي يشتبه في أنه قد يكون مصابًا بمتلازمة النفق الرسغي أن يستشير الطبيب لأن الحصول على تشخيص مبكر وعلاج مناسب يمكن أن يساعد في توفير الراحة في وقت أقرب وتجنب المضاعفات.

تشخيص متلازمة النفق الرسغي

تخطيط كهربية العضل يستخدم في تشخيص متلازمة النفق الرسغي

يمكن لطبيب الرعاية الأولية عادة تشخيص متلازمة النفق الرسغي بعد السؤال عن الأعراض وفحص اليد والرسغ بحثًا عن علامات ضعف في العضلات حول الإبهام وسيقوم الطبيب أيضًا بتقييم مدى قدرة الشخص على استخدام اليد والمعصم المصابة.

يمكن أن يشير عدد من الاختبارات إلى احتمال إصابة الشخص بمتلازمة النفق الرسغي:

  • اختبار تينيل أو علامة تينيل: ينقر الطبيب على العصب المتوسط ​​في المعصم برفق لمعرفة ما إذا كان الشخص يشعر بالخدر أو الوخز في إصبع واحد أو أكثر.
  • اختبار فالين لثني الرسغ: يضغط الشخص على ظهر يديه ضد بعضهما البعض بحيث يكون الرسغ مثنيًا، وإذا حدث وخز أو خدر في غضون دقيقة واحدة فقد يكون هناك تلف في العصب المتوسط.
  • دراسة التوصيل العصبي: يتم وضع أقطاب كهربائية على اليد والمعصم ويتم استخدام صدمات كهربائية صغيرة ويقيس الاختبار مدى سرعة نقل الأعصاب للنبضات إلى العضلات.
  • تخطيط كهربية العضل : يتم إدخال إبرة دقيقة في العضلة ويمكن أن يكشف النشاط الكهربائي على الشاشة ما إذا كان هناك أي ضرر متوسط ​​للأعصاب وإذا كان الأمر كذلك فما مدى شدته.
  • اختبارات الدم: يمكن أن تكشف اختبارات الدم عن حالة كامنة يمكن أن تكون مرتبطة بـ متلازمة النفق الرسغي CTS بما في ذلك قصور الغدة الدرقية، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ومرض السكري.
  • فحوصات التصوير: يمكن أن تظهر الأشعة السينية ما إذا كان هناك كسر أو مشكلة صحية أخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي ويمكن لفحص الموجات فوق الصوتية التحقق من بنية العصب المتوسط.

علاج متلازمة النفق الرسغي

يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض وإبطاء تقدم متلازمة النفق الرسغي CTS عن طريق تقليل الضغط على العصب المتوسط.

قد يجد الأفراد الذين يعانون من أعراض خفيفة أن حالتهم تتحسن دون علاج في غضون بضعة أشهر خاصة إذا كانوا قادرين على تقليل الحركات المتكررة التي ربما تسببت في الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي

نصائح للمساعدة الذاتية للتخفيف من آلام متلازمة النفق الرسغي

قد يساعد ما يلي في تقليل الانزعاج:

  • إراحة اليد والمعصم: كلما زادت راحة اليد والمعصم زادت فرصة تخفيف الأعراض.
  • وضع الكمادات الباردة: قد يساعد وضع كيس ثلج على المعصم أثناء النوبة الجلدية ومع ذلك لا ينبغي لأي شخص أن يضع الثلج مباشرة على الجلد.
  • إدارة المحفزات: إذا كان سبب متلازمة النفق الرسغي CTS ينبع من حركات اليد المتكررة فيجب على الشخص أن يحاول أخذ فترات راحة حتى يكون لليد والمعصم وقت للراحة والتعافي.
  • استخدام العلاج المهني: يمكن للمعالج أن يعلم الشخص كيفية القيام بالمهام المتكررة بشكل مختلف.
  • ارتداء جبائر الرسغ: تحافظ على الرسغ في نفس الوضع ويمنعه من الانحناء ويمكن ارتداؤها أثناء النوم وكذلك أثناء ساعات الاستيقاظ إذا لم تتداخل مع الأنشطة اليومية

الأدوية

قد تساعد العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأسبرين والأيبوبروفين في تخفيف الألم قصير المدى.

قد يوصي الطبيب أيضًا بالستيرويدات القشرية لتقليل الالتهاب وعادةً ما يتلقى الشخص الكورتيكوستيرويدات كحقنة مباشرة في الرسغ ولكن يمكنه أيضًا تناولها عن طريق الفم كما هو الحال مع بريدنيزون .

إذا كانت الاستجابة جيدة لكن الأعراض عادت بعد بضعة أشهر فقد يوصي الطبيب بجرعة أخرى ومع ذلك لا يُنصح بالاستمرار في استخدام الكورتيكوستيرويدات حيث قد تحدث آثار جانبية طويلة المدى.

الجراحة

في الحالات الشديدة التي لم تكن فيها العلاجات الأخرى فعالة واستمرت الأعراض لمدة 6 أشهر على الأقل قد تكون الجراحة مناسبة.

هناك نوعان رئيسيان من جراحة متلازمة النفق الرسغي CTS: الجراحة المفتوحة والتنظير الداخلي.

الجراحة المفتوحة هي جراحة تقليدية وتتضمن عمل شق صغير في الرسغ وقطع الرباط الرسغي لتوسيع النفق الرسغي.

الجراحة بالمنظار تتضمن إجراء شقوق صغيرة في الرسغ وراحة اليد وإدخال كاميرا صغيرة في الرسغ ويقوم الجراح بعد ذلك بفحص الأوتار والأربطة وقطع الرباط الرسغي.

قد يجد الشخص الراحة بعد الجراحة مباشرة ولكن قد يستغرق عدة أشهر للتعافي تمامًا وقد تستغرق قوة القبضة بضعة أشهر لتعود أيضًا.

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الشائعة للجراحة ما يلي:

  • التهابات حول الندبة
  • تلف الأعصاب حول الندبة
  • ألم حول الندبة

يجب على الأفراد الاتصال بالطبيب إذا عانوا من أي آثار جانبية وخاصة العدوى بعد الجراحة.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.