لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

تشخيص وعلاج التهاب العصب الثلاثي التوائم

0

التهاب العصب الثلاثي التوائم هو اضطراب عصبي يصيب الوجه ويسبب ألمًا مفاجئًا وشديدًا في مناطق الوجه عادةً في جانب واحد فقط.

يتكون علاج التهاب العصب الثلاثي التوائم عادةً من الأدوية مثل مضادات الاختلاج أو الجراحة مثل بضع الجذور أو استئصال العصب وقد يساعد تحديد المحفزات وتجنبها في تقليل الهجمات.

تشخيص التهاب العصب الثلاثي التوائم

غالبًا ما يتم تشخيص ألم العصب ثلاثي التوائم من قبل طبيب الأسنان حيث غالبًا ما يبلغ الأشخاص عن ألم في أسنانهم وفكهم وقد يطرح طبيب الأسنان أسئلة حول الأعراض ويقوم بإجراء أشعة سينية على الأسنان لاستبعاد الأسباب الأخرى الأكثر شيوعًا لألم الوجه مثل:

  • عدوى
  • اضطراب المفصل الفكي الصدغي
  • الصداع العنقودي
  • الألم العصبي التالي للهربس والذي يحدث بعد إصابة شخص بالهربس النطاقي

عادةً ما يقوم الطبيب المختص بتشخيص الاضطراب بناءً على وصف الألم والأعراض بمجرد استبعاد الاحتمالات الأخرى بعد ذلك سيطلب الطبيب عادةً إجراء فحص بالرنين المغناطيسي لمعرفة ما إذا كان هناك سبب أساسي للحالة.

علاج التهاب العصب الثلاثي التوائم

يمكن علاج ألم العصب ثلاثي التوائم بالأدوية والجراحة.

مضادات الاختلاج

غالبًا ما لا تكون الأدوية المسكنة للألم التي تصرف بدون وصفة طبية فعالة في علاج ألم العصب الثالث لذلك قد يصف الأطباء الأدوية المضادة للاختلاج لتقليل أو منع إشارات الألم المرسلة إلى الدماغ عن طريق تهدئة النبضات العصبية.

كاربامازيبين  هو الدواء الوحيد المعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) لألم العصب الثالث ولكن هناك أدوية أخرى يصفها الأطباء للاستخدام تشمل:

  • حمض الفالبرويك (ديباكين ، ديباكوت)
  • جابابنتين (نيورونتين)
  • توبيراميت (توباماكس)
  • الفينيتوين (ديلانتين)
  • لاموتريجين (لاميكتال)

قد تشمل الآثار الجانبية لمضادات الاختلاج ما يلي:

  • غثيان
  • دوخة
  • النعاس

عوامل مضادة للتشنج

قد يصف الطبيب عامل استرخاء للعضلات مثل باكلوفين إما بمفرده أو جنبًا إلى جنب مع مضادات الاختلاج وقد تشمل الآثار الجانبية الارتباك والنعاس والغثيان.

الجراحة

بمرور الوقت يمكن أن يصبح التهاب العصب الثالث مقاوم لأدوية منع الألم ولا يستطيع بعض الأشخاص أيضًا تحمل الأدوية المتاحة بسبب آثارها الجانبية وفي هذه الحالات تكون الجراحة خيارًا علاجيا لعلاج الحالة

هناك عدة أنواع من الجراحة لعلاج ألم العصب الثالث ويعتمد النوع الذي يمتلكه الشخص على تفضيلاته وما إذا كان لديه أي حالات طبية أخرى وعوامل أخرى وتشمل الخيارات:

بضع الجذور

يتضمن بضع الجذور إتلاف الأعصاب من أجل منع إشارات الألم وهناك أنواع متعددة من شق الجذور بما في ذلك:

  • الآفة الحرارية بالترددات الراديوية: تتضمن استخدام الأطباء للحرارة لتدمير جزء من العصب الذي يسبب الألم حيث يمرر الجراح إبرة مجوفة عبر الخد إلى العصب ويستخدم تيار تسخين يمر عبر أقطاب كهربائية لتدمير الألياف العصبية.
  • ضغط البالون: في هذه الجراحة يقوم الطبيب بتمرير إبرة عبر الخد إلى العصب ثلاثي التوائم ثم يضعون بالونًا في العصب من خلال قسطرة وينفخونه حيث تسبب الألياف العصبية الألم ويضغط البالون على العصب ويصيب الألياف التي تسبب الألم ثم يزيل الطبيب البالون.
  • حقن الجلسرين: في بضع جذور الجلسرين عن طريق الجلد يقوم الطبيب بحقن الجلسرين في المنطقة التي يتفرع فيها العصب إلى ثلاثة أجزاء رئيسية من أجل إتلاف العصب بشكل انتقائي.
  • الجراحة الإشعاعية التجسيمية: في الجراحة الإشعاعية التجسيمية يستخدم الجراح سكين جاما لتوصيل جرعة من الإشعاع المؤين إلى جذر العصب ثلاثي التوائم وتشكيل الآفة على العصب مع مرور الوقت يقطع انتقال الألم من العصب إلى الدماغ.
  • تخفيف ضغط الأوعية الدموية الدقيقة (MVD) : تهدف هذه الجراحة إلى إيجاد وعاء دموي يمكن أن يضغط على العصب ثلاثي التوائم ويتطلب تخديرًا عامًا وهو أكثر أنواع الجراحة توغلاً لألم العصب الثلاثي التوائم

استئصال العصب

يتضمن استئصال العصب قطع جزء من العصب ثلاثي التوائم لمنع الألم وفي بعض الأحيان يقوم الأطباء بذلك إذا لم يتمكنوا من العثور على وعاء دموي يضغط على العصب أثناء

كما هو الحال مع بضع الجذور من الممكن أن ينمو العصب المقطوع مرة أخرى وبالتالي يعاني بعض الأشخاص من تكرار الألم.

هل العلاجات المنزلية تساعد في التخلص من التهاب العصب الثلاثي التوائم؟

العلاج المنزلي الرئيسي الذي يمكن للأشخاص استخدامه لألم العصب الثالث هو تجنب مسببات الألم وإذا تمكن الشخص من تحديد الإجراءات أو الأحداث التي تسبب هجومًا فيمكنه التكيف لتفاديها في المستقبل وتتضمن بعض الأمثلة ما يلي :

  • ارتداء وشاح على الوجه للحماية من الرياح
  • منع تيارات الهواء البارد في المنزل
  • الجلوس بعيدًا عن وحدات التكييف أو المراوح
  • تجنب الأطعمة الحارة أو الساخنة أو الباردة
  • استخدام ماصة لشرب المشروبات الباردة
  • تناول الأطعمة الطرية أو السائلة التي لا تتطلب الكثير من المضغ

لا يوجد دليل على أن العلاجات المنزلية يمكن أن تعالج التهاب العصب الثالث ولكن يمكن لبعض الناس العثور على علاجات تكميلية مفيدة للتحكم في الألم وتأثيره على حياتهم مثل:

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.