لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

السنسنة المشقوقة – التشخيص والعلاج

0

في السنسنة المشقوقة لا يتطور الأنبوب العصبي والعمود الفقري بشكل صحيح ولا يغلق العمود الفقري بالكامل ويظل العمود الفقري مكشوفًا على طول عدة فقرات.

الاختبارات وتشخيص السنسنة المشقوقة

يكتشف الفحص الروتيني بالموجات فوق الصوتية معظم حالات السنسنة المشقوقة أثناء الحمل وتتوفر أيضًا اختبارات ما قبل الولادة المختلفة ولكنها ليست دقيقة بنسبة 100٪.

اختبار بروتين ألفا فيتوبروتين (MSAFP) في مصل الأم

هذا هو اختبار الدم الذي يقيم بروتين ألفا فيتوبروتين (AFP) وهو بروتين ينتجه الجنين.

في بعض الأحيان ، تكون مستويات الـ AFP طبيعية لكن الجنين يعاني من السِّنْسِنَة المشقوقة وفي حالات أخرى تكون مستويات الـ AFP مرتفعة ولكن الجنين يتمتع بصحة جيدة.

إذا كانت مستويات الـ AFP مرتفعة سيطلب الطبيب فحص دم آخر وإذا كانت لا تزال مرتفعة سيوصي الطبيب بإجراء مزيد من الاختبارات لتحديد السبب.

قد تكون مستويات AFP مرتفعة أيضًا:

  • إذا كان هناك أكثر من جنين
  • كان هناك خطأ في تقدير عمر الحمل

علاج السنسنة المشقوقة

يعتمد العلاج على نوع السنسنة المشقوقة ومدى شدة تأثيره على الشخص وما إلى ذلك.

الخيارات الجراحية

الجراحة ممكنة في بعض الحالات.

  • جراحة لإصلاح العمود الفقري: يمكن للجراح القيام بذلك في غضون يومين من الولادة حيث يستبدلون الحبل الشوكي وأي أنسجة أو أعصاب مكشوفة في جسم الوليد ثم يغلقون الفجوة في الفقرات ويغلقون الحبل الشوكي بالعضلات والجلد.

إذا حدثت مشكلات في نمو العظام لاحقًا مثل الجنف أو خلع المفاصل فقد يكون من الضروري إجراء مزيد من الجراحة التصحيحية.ويمكن أن تساعد دعامة الظهر في تصحيح الجنف.

  • جراحة ما قبل الولادة: يفتح الجراح الرحم ويصلح الحبل الشوكي للجنين ويحدث هذا غالباً خلال الأسبوع 19 إلى 25 من الحمل وقد يقلل هذا من خطر تفاقم السنسنة المشقوقة بعد الولادة.
  • الولادة القيصرية: إذا كانت السنسنة المشقوقة موجودة في الجنين فمن المحتمل أن تكون الولادة قيصرية حيث سيكون هناك خطر أقل على الأعصاب المكشوفة.
  • استسقاء الرأس: يمكن أن تعالج الجراحة تراكم السائل النخاعي في الدماغ حيث يقوم الجراح بزرع أنبوب رفيع أو تحويلة في دماغ الطفل وتقوم التحويلة بتصريف السوائل الزائدة عادة إلى البطن

العلاج الطبيعي والوظيفي

  • علاج بدني: هذا أمر حيوي لأنه يزيد من فرصة الشخص في أن يصبح مستقلاً ويمنع عضلات الأطراف السفلية من الضعف وقد تساعد دعامات الساق الخاصة في الحفاظ على قوة العضلات.
  • التقنيات المساعدة: سيحتاج الشخص المصاب بشلل كامل في الساق إلى كرسي متحرك والكراسي المتحركة الكهربائية مريحة لكن الكراسي اليدوية تساعد في الحفاظ على قوة الجزء العلوي من الجسم واللياقة العامة.
  • علاج بالممارسة: يمكن أن يساعد هذا الطفل على أداء الأنشطة اليومية بشكل أكثر فعالية مثل ارتداء الملابس

علاج سلس البول

سيجري طبيب المسالك البولية تقييمًا ويوصي بالعلاج المناسب .

  • تنظيف القسطرة المتقطعة (CIC): هذه تقنية لتفريغ المثانة على فترات منتظمة حيث يتعلم الطفل أو أحد الوالدين وضع القسطرة عبر مجرى البول وداخل المثانة لتفريغها.
  • مضادات مفعول الكولين: غالبًا ما يصف الأطباء هذه الأدوية للبالغين المصابين بسلس البول لكنهم قد يصفونها لطفل مصاب بانشقاق العمود الفقري حيث تزيد الأدوية من كمية البول التي يمكن أن تحتفظ بها المثانة وتقلل من عدد المرات التي يجب أن يتبول فيها الطفل.
  • حقن البوتوكس: يعاني بعض الأشخاص من المثانة شديدة الانعكاسية حيث تنقبض المثانة بطريقة غير معتادة وقد يوصي الطبيب بحقنة البوتوكس لشل العضلات ومن الممكن أن يتم تكرار العلاج كل 6 أشهر.
  • العضلة العاصرة البولية الاصطناعية (AUS): يمكن للجراح أن يزرع جهازًا بكفة سيليكون محاطة بسائل ومضخة وبالون ويتم توصيل الجهاز بمجرى البول ويتم وضع البالون في البطن ويتم وضع المضخة تحت جلد كيس الصفن عند الذكور وتحت جلد الشفرين عند الإناث.

عندما يحتاج الطفل إلى التبول يضغط على المضخة ويؤدي هذا إلى إفراغ السائل مؤقتًا من الكفة إلى البالون مما يؤدي إلى تحرير الضغط على الكفة وفتح الإحليل مما يسمح بإخراج البول

  • إجراء ميتروفانوف: يزيل الجراح الزائدة الدودية ويخلق قناة صغيرة قناة ميتروفانوف تنتهي عند فتحة أو فغرة أسفل السرة مباشرة.

يمكن للطفل وضع قسطرة في الفغرة لإخراج البول وتفريغ المثانة.

قد يكون استخدام المضادات الحيوية على المدى الطويل ضروريًا للوقاية من التهابات المسالك البولية والكلى.

علاج سلس الأمعاء

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي خاص وبعض تقنيات التدريب على استخدام المرحاض وآخرخيارات العلاج تشمل الجراحة.

  • اتباع نظام غذائي صحي: يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مع الكثير من الألياف في منع الإمساك ولكن الكثير من الألياف يمكن أن يسبب الإسهال لذلك تساعد مفكرة الطعام في الاحتفاظ بسجل للأطعمة المناسبة.
  • المقابس الشرجية: هذه مصنوعة من الرغوة ويتم إدخالها في فتحة الشرج لمنع التلوث وعندما تبتل القابس يتمدد ويمنع مرور أي براز وسوائل وتعمل المقابس الشرجية لمدة 12 ساعة تقريبًا ويمكن إزالتها عن طريق سحب الخيط المرفق.
  • حقنة شرجية: إذا لم تنجح التقنيات الأخرى فقد يستفيد الشخص من حقنة شرجية هذه تنظف الأمعاء لمدة 2-3 أيام.

جراحة سلس الأمعاء

إذا لم تكن أي من هذه العلاجات فعالة فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية.

  • حقنة شرجية (ACE): يستخدم الجراح الزائدة الدودية لإنشاء قناة بين الأمعاء والبطن وتنتهي هذه القناة عند فتحة أو فغرة في سطح البطن.

إذا قام شخص بإدخال قسطرة في الفغرة يمكن للسوائل أن تمر عبر القسطرة إلى الفغرة وإلى الأمعاء لطرد محتوياتها من خلال فتحة الشرج.

  • فغر القولون أو فغر اللفائفي: ينطوي فغر القولون على تحويل جزء من القولون بحيث يتصل بفتحة مربوطة بجيب لتجميع البراز

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.