لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

تشخيص وعلاج تسرب السائل الدماغي النخاعي

0

يمكن أن يؤدي تشخيص تسرب السائل الدماغي النخاعي المبكر والدقيق إلى نتائج علاج أفضل ويمكن أن يساعد أيضًا في منع حدوث مضاعفات.

إذا لم تتحسن الأعراض في خلال 10 أيام من العلاج المحافظ أو إذا عادت مرة أخرى فقد يكون من الضروري إجراء تدخل أكثر توغلًا.

يمكن للطبيب أو أي أخصائي رعاية صحية متخصص في الحالات العصبية مناقشة الخيارات والتوصية ببرنامج العلاج.

تشخيص تسرب السائل الدماغي النخاعي

يمكن للطبيب استخدام عدد من الاختبارات لتشخيص تسرب السائل النخاعي.

يبحث اختبار بيتا ترانسفيرين عن هذه المادة في الدم، وبيتا ترانسفيرين هو بروتين يوجد عادة فقط في سائل السائل الدماغي النخاعي ويمكن أن يؤكد وجوده في الدم تسرب السائل النخاعي.

غالبًا ما يتم إجراء اختبار بيتا ترانسفيرين جنبًا إلى جنب مع اختبار سائل تصريف السائل النخاعي لاستبعاد احتمال وجود بيتا ترانسفيرين في الدم بسبب عوامل وراثية أو عوامل أخرى.

  • تحليل السائل النخاعي CSF ويتضمن وضع عينة مما يشتبه الطبيب في أنه إفرازات السائل النخاعي على قطعة من ورق الترشيح وبمجرد ملامسة الورقة سينفصل السائل النخاعي عن أي دم أو مخاط

إذا اشتبه الطبيب في حدوث تسرب في السائل الدماغي النخاعي فيجوز له طلب إجراء فحص بالتصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي للمساعدة في تأكيد التشخيص وتحديد موقع التسرب.

خيارات علاج تسرب السائل الدماغي النخاعي

يعتمد علاج تسرب السائل النخاعي على شدته وسببه حيث تستجيب بعض التسريبات للعلاجات التحفظية بينما يتطلب البعض الآخر أساليب أكثر توغلًا.

العلاجات التحفظية

تركز العلاجات التحفظية بشكل أساسي على إدارة الأعراض وهذه العلاجات تشمل:

  • الراحة في السرير مع ارتفاع الرأس حوالي 30 درجة
  • تجنب العطس أو النفخ بالأنف
  • استخدام ملينات البراز لتجنب الإجهاد
  • البقاء رطب
  • تناول مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية أو بوصفة طبية
  • تناول أسيتوزولاميد في حالات الضغط داخل الجمجمة

العلاجات الطبية

قد يتطلب تسرب السائل الدماغي النخاعي الذي لا يستجيب للعلاج التحفظي أساليب أكثر توغلًا مثل:

  • التصريف القطني: يزيل الصرف القطني ببطء بعض من السائل الدماغي الشوكي CSF مما يقلل الضغط في موقع التسرب

في هذا الإجراء يتم إدخال أنبوب متصل بكيس تصريف في حجرة السائل الدماغي النخاعي في قاعدة ظهر الشخص ويتم إدخال إبرة في الخلف ثم يتم إدخال قسطرة التصريف القطني من خلال الإبرة وعندما يتم وضع القسطرة في مكانها تتم إزالة الإبرة.

عادة ما يبقى الصرف في الداخل لمدة 5 إلى 10 أيام وخلال ذلك الوقت يبقى الشخص في المستشفى حتى يتمكن الطاقم الطبي من مراقبة الصرف.

  • رقعة دم فوق الجافية: رقعة الدم فوق الجافية هي إجراء جراحي يتضمن استخدام دم الشخص لترقيع الدموع في الأم الجافية mater dura وتُستخدم بقع الدم هذه فقط في حالات تسرب السائل الدماغي النخاعي الشوكي وليس في الجمجمة.

أثناء الإجراء يقوم الجراح بسحب5-25 مليلتر من دم الشخص ثم يحقنه في فراغ خارج التمزق في الأم الجافية.

تتميز بقع الدم فوق الجافية بمعدلات نجاح عالية ولكنها قد لا تعالج جميع أنواع تسرب السائل الدماغي النخاعي.

  • الجراحة: قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية إذا كان لدى الشخص:

– تسرب السائل الدماغي النخاعي الذي لا يتحسن بالعلاج التقليدي

– تسرب السائل النخاعي الشديد الذي من غير المرجح أن يشفى من تلقاء نفسه

– تخثر الدم في الدماغ أو النخاع الشوكي

– فتق في أنسجة المخ التي تندفع إلى الأذنين أو الأنف

التهاب السحايا

تتضمن الجراحة استخدام الطعوم والمواد اللاصقة إذا لزم الأمر لمنع المزيد من تسرب السائل الدماغي النخاعي.

إذا كان هناك تمزق في الجافية في مقدمة الرأس وتسبب في تسرب السائل عبر الأنف فقد يقوم طبيب الأذن والأنف والحنجرة بإجراء إصلاح بالمنظار .

إذا تسبب التمزق في إفراغ السائل النخاعي من الأذنين فسيحتاج جراح الأعصاب إلى إجراء عملية جراحية مفتوحة ويتضمن ذلك عمل شق في فروة الرأس.

متى ترى الطبيب؟

يجب على الشخص أن يفكر في زيارة الطبيب إذا واجه أيًا من الأعراض التالية لتسرب السائل النخاعي:

  • سيلان الأنف المستمر
  • التصريف من الأذنين
  • صداع يزداد سوءًا عندما يكون الرأس منتصبًا

أيضًا يجب على أي شخص يعاني من أعراض تسرب السائل الدماغي النخاعي بعد أي مما يلي التماس العناية الطبية:

  • إصابة في الرأس
  • تخدير فوق الجافية حديثًا
  • جراحة الدماغ
  • جراحة الحبل الشوكي
Leave A Reply

Your email address will not be published.