لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ماهي أسباب ألم المعصم؟

0

ألم المعصم حالة شائعة لأسباب مختلفة ويلعب مفصل الرسغ دورًا في الحركات الأساسية من إرسال الرسائل النصية إلى الكتابة وعندما يحدث الألم يمكن أن يتداخل مع الأنشطة اليومية وقد يؤثر حتى على نوعية حياة الشخص.

الرسغ ليس مفصل واحد لكن يتكون من عدة مفاصل صغيرة حيث تلتقي عظام اليد والساعد.

أسباب ألم المعصم الأكثر شيوعًا

قد يحدث ألم المعصم لأسباب عديدة سواء كانت إجهادًا بسيطًا أو مشكلة صحية

قد يحدث ألم المعصم لأسباب عديدة سواء كانت إجهادًا بسيطًا أو مشكلة أساسية وتعد الإصابات الناتجة عن ارتطام المعصم وإجهاد العضلات من الأسباب الشائعة في حين أن الضغط على الأعصاب التي تمر عبر المعصم يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الألم.

هنا سوف نستكشف الأسباب والأعراض وخيارات العلاج الشائعة لألم المعصم.

1.      متلازمة النفق الرسغي

متلازمة النفق الرسغي هي حالة تحدث عندما يتكاثف الرباط ويضغط على العصب ويمكن أن يسبب هذا الضغط ألمًا وتنميلًا وضعفًا في اليد.

يعاني الأشخاص المصابون بالسمنة أو السكري أو التهاب المفاصل من ارتفاع الخطر للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

يمكن أيضًا أن يتسبب العمل المتكرر الذي يتضمن الرفع أو الكتابة أو استخدام المعدات التي تهتز اليد في الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

2.      هشاشة العظام

يشمل الفصال العظمي التهاب المفاصل ويؤدي إلى تآكل الغضروف الموجود بين العظام داخل المفاصل.

يمكن أن تؤثر الحالة على مجموعة واسعة من المفاصل بما في ذلك الرسغ وتميل هشاشة العظام في الرسغ إلى الحدوث غالبًا في منتصف العمر أو لدى كبار السن وأولئك الذين لديهم تاريخ عائلي لهذه الحالة.

3.      التهاب المفصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يقوم جهاز المناعة في الجسم بتفكيك الأنسجة السليمة.

الحالة تؤثر على الرسغين واليدين والركبتين ويمكن أن يؤدي تكسر الأنسجة إلى دفء مؤلم وتورم في المناطق المصابة مثل الرسغين ويحد من وظيفة المفصل.

4.      مرض دي كيرفان

يشير الأطباء أيضًا إلى هذه الحالة باسم التهاب غمد الوتر أو التهاب الأوتار لدي كيرفان وفي هذه الحالة يمكن أن يؤدي تورم الأوتار وأغلفة الأوتار حول قاعدة الإبهام إلى ألم المعصم والإبهام واليد.

السبب الدقيق لمرض دي كيرفان غير واضح لكن الأطباء غالبًا ما يربطونه بإصابة في المنطقة أو الإفراط في الاستخدام وتشمل الأعراض شعورًا ألماً مزعجًا داخل الرسغ وتورمًا وضعفًا على طول المعصم والساعد والإبهام.

5.      إصابات الإجهاد المتكررة

تحدث إصابة الإجهاد المتكررة والتي تسبب آلام المعصم من المهام المتكررة مثل الكتابة أو الحياكة ويمكن أن يؤدي إرهاق المفصل إلى تضخمه مما يؤدي إلى الضغط على الأعصاب المحيطة.

6.      إصابة معقدة للغضروف الليفي الثلاثي

مجمع الغضروف الليفي الثلاثي هو هيكل في الرسغ يقع باتجاه إصبع الخنصر ويعمل بمثابة وسادة ودعم للعظام الصغيرة ويمكن أن يتآكل الغضروف بمرور الوقت أو يتمزق بسبب إصابة الصدمة.

بسبب موقع مجمع الغضروف الليفي الثلاثي فسوف يتعرض الشخص لألم أسفل جانب الإصبع الصغير من الرسغ في حالة تعرضه للتلف.

7.      التهاب أوتار المعصم

يحدث التهاب أوتار المعصم عادة بسبب تمزقات صغيرة في أوتار الرسغ وتؤدي هذه التمزقات إلى التهاب موضعي وتهيج وألم.

تحدث الحالة عادةً بسبب الإصابات الحادة المفاجئة للأوتار أو بسبب التآكل بسبب الحركات المتكررة.

8.      التهاب الجراب في المعصم

الجراب عبارة عن أكياس صغيرة مملوءة بالسوائل تساعد على تبطين المفاصل ويُعرف التهاب بإسم التهاب الجراب .

يمكن أن تحدث هذه في العديد من مناطق الجسم بما في ذلك الرسغ وتشمل الأعراض إيلامًا في أوتار المعصم واحمرارًا في المنطقة وانتفاخًا.

9.      الأكياس الرخوة الممتلئة بالسوائل

يرجع سبب ألم المعصم هذا إلى أكياس الأنسجة الرخوة المملوءة بالسوائل والتي تتطور بشكل شائع على الرسغ في قاعدة مؤخرة اليد حيث تضغط التكيسات العقدية على الأعصاب في الرسغ مما يسبب ألمًا موضعيًا ومع ذلك غالبًا ما يعاني الأشخاص من ألم ضئيل أو معدوم من هذه الأكياس.

10. التواء الرسغ

يمكن أن يؤدي شد الأربطة في الرسغ إلى التواء وهذا الضرر الذي يلحق بالعضلات عادة ما يؤدي إلى الألم والتورم.

أعراض ألم المعصم

يمكن أن تختلف أعراض ألم المعصم حسب السبب وقد يشعر بعض الأشخاص بألم يصفونه بأنه مؤلم أو خفيف بينما قد يعاني البعض الآخر من ألم حاد ويمكن أن يختلف موقع الألم أيضًا.

قد يصاب الأشخاص بالأعراض التالية:

  • التصلب: قد يشعر الشخص بذلك من خلال معصمه وربما في أصابعه.
  • مشاكل في الإمساك بالأشياء: قد يجعل ألم المعصم من الإمساك بالأشياء أو الإمساك بها صعبًا أو غير مريح.
  • صوت نقر عند تحريك الرسغ: يمكن أن يكون أكثر حدة بعد فترات الراحة.

متى تتصل بالطبيب عن ألم الرسغ

من المهم الاتصال بالطبيب في حالة:

  • يتداخل ألم الرسغ مع الأنشطة اليومية
  • يزداد التنميل أو الوخز سوءًا ولا يوجد إحساس يذكر في الأصابع أو اليد
  • لم تعد حركات اليد البسيطة ممكنة
  • الضعف يجعل الاحتفاظ بالأشياء صعبًا

كيف يتم تشخيص آلام المعصم؟

بعد الفحص البدني ومراجعة الأعراض يمكن للطبيب أيضًا تشخيص ألم الرسغ والحالة الأساسية باستخدام:

  • فحوصات التصوير الطبي: قد يطلب الطبيب فحوصات التصوير بما في ذلك الأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المغناطيسي .
  • تنظير المفصل: يتضمن هذا الإجراء قطعًا صغيرًا في الرسغ حيث سيقوم الجراح بعد ذلك بإدخال أداة صغيرة بكاميرا صغيرة متصلة من خلال الجرح وسيؤدي ذلك إلى إنتاج صور تسمح للمهنيين الطبيين بتقييم وتشخيص سبب ألم الرسغ.
  • دراسات التوصيل العصبي: تقيس مدى سرعة انتقال النبضات العصبية عبر مناطق الساعد والرسغ واليد.

علاج ألم المعصم

يعتمد علاج آلام الرسغ على سبب الألم وشدته وتشمل الخيارات:

  • العلاج المنزلي: في كثير من الأحيان يكون إراحة الرسغ ببساطة قدر الإمكان لإتاحة الوقت للشفاء أمرًا فعالاً وقد يوصي الأطباء أيضًا بتناول الأدوية المسكنة للألم والثلج لتقليل الالتهاب والألم.
  • الجبائر: في بعض الحالات يمكن أن يساعد ارتداء جبيرة الرسغ لأن التجبير يمنع بعض حركات الرسغ التي تسبب التهيج وقد تقلل الجبيرة أيضًا من انضغاط العصب.
  • التمارين: قد تساعد تمارين المعصم في إدارة ألم الرسغ اعتمادًا على نوع الألم وكذلك يمكن لبعض التمارين أن تمد وتطيل العضلات والأوتار.
  • علاج إضافي: يمكن أن تكون حقن الكورتيكوستيرويد التي تقلل الالتهاب وتقلل من الألم فعالة في علاج آلام الرسغ.
  • الجراحة: يعتمد نوع الجراحة التي قد يوصي بها الطبيب على سبب الألم.

قد تقلل التغييرات الصغيرة في نمط الحياة من فرص إصابة الشخص بألم الرسغ وتشمل هذه:

  • إبقاء الرسغين في وضع مريح
  • التفكير في استخدام لوحة مفاتيح ملائمة للمعصم إذا كان الشخص يقضي ساعات طويلة على لوحة المفاتيح
  • تعلم كيفية استخدام الأدوات اليدوية بشكل صحيح مما يقلل الضغط على اليدين والمعصمين
  • أخذ فترات راحة منتظمة من استخدام لوحة المفاتيح
  • استخدام واقيات المعصم لمنع الإصابات عند المشاركة في الألعاب الرياضية مثل التزلج على الألواح والتزلج على الجليد

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.