لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما الذي يجب معرفته عن التهاب الأوتار الباسطة؟

0

توجد أوتار الباسطة تحت جلد اليد أو الجزء العلوي من القدمين، التهاب الأوتار الباسطة هو التهاب يصيب هذه الأوتار ويمكن أن تسببه عوامل كثيرة.

الأوتار عبارة عن شرائط من الأنسجة تربط العضلات بالعظام وتربط الأوتار الباسطة العظام في الأصابع بالعضلات الموجودة في مؤخرة اليد والتي تساعد على تقويم الأصابع والإبهام وفي القدمين يربطون عظام أصابع القدم بالعضلات الموجودة في مقدمة الساقين.

أسباب التهاب الأوتار الباسطة

السبب الأكثر شيوعًا هو الإفراط في استخدام العضلات والعظام والأوتار في القدمين أو اليدين.

في القدمين غالبًا ما يكون سبب التهاب الأوتار الباسطة:

  • قضاء الكثير من الوقت على القدمين
  • ارتداء أحذية ضيقة للغاية
  • استخدام أحذية غير مناسبة لرياضة أو نشاط

السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الأوتار الباسطة في اليدين هو القيام بنشاط يستخدم اليدين والمعصمين في حركة متكررة مثل:

  • كتابة مطولة باستخدام لوحة مفاتيح غير مريحة
  • ممارسة أو العزف على آلة مثل البيانو أو الجيتار بشكل مفرط
  • ممارسة الرياضات التي تجهد اليدين والمعصمين بانتظام بما في ذلك البيسبول أو كرة المضرب

إصبع المطرقة هو نوع شائع من الإصابات التي تحدث للأصابع وخاصة عند الرياضيين ويحدث عندما يتم ضرب طرف الإصبع بقوة مثل الكرة مما يؤدي إلى إصابة الوتر الذي يمتد على طول الجزء العلوي من الإصبع.

أعراض التهاب الأوتار الباسطة

أكثر أعراض التهاب الأوتار الباسطة شيوعًا سواء حدث في القدم أو في اليد هو الألم، وفي القدمين عادة ما يكون الألم موضعيًا في الجزء العلوي من القدم وعادة ما يكون بالقرب من مركز القدم، وفي اليدين يميل الألم إلى الحدوث في الجزء العلوي من اليد.

تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب الأوتار الباسطة ما يلي:

  • احمرار أو دفء أو تورم بالقرب من الإصابة
  • زيادة الانزعاج من النشاط
  • الخرق وهو شعور أو صوت مقرمش فوق الوتر المصاب
  • تصلب المفصل

عادةً ما يتطلب تشخيص التهاب الأوتار الباسطة فحصًا جسديًا وتاريخًا مع الطبيب وسيسأل الطبيب أسئلة عن الألم والأعراض الأخرى.

في بعض الأحيان سيطلب الطبيب إجراء فحص بالأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي ( MRI ) للحصول على نظرة مفصلة لجميع العظام والعضلات والأوتار حول الإصابة ويمكن أن تساعد هذه الصور الطبيب في النظر إلى الهياكل المحيطة بالألم لمعرفة مكان الضرر وما إذا كان هناك سبب آخر للأعراض.

علاج التهاب الأوتار الباسطة

تعد إصابات اليدين والقدمين شائعة وعادة ما يتم حلها في غضون أيام قليلة من خلال الرعاية الأساسية في المنزل.

ومع ذلك إذا لم يبدأ الألم في التحسن بعد يومين أو إذا كان الشخص يعاني من تورم أو احمرار أو دفء أو أعراض أخرى فيجب عليه زيارة الطبيب.

هناك مجموعة من خيارات العلاج المتاحة لالتهاب الأوتار الباسطة.

1.      الراحة والاسترخاء

استراحة المفصل المصاب أمر بالغ الأهمية خاصة إذا كان التهاب الأوتار ناتجًا عن الإفراط في الاستخدام ومن الضروري إيقاف النشاط الذي يسبب الألم حتى يلتئم الوتر لمنع حدوث المزيد من الإصابات وفي الحالات الأقل خطورة قد تكون الراحة هي كل ما هو مطلوب حتى يلتئم الوتر.

2.      مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية

في بعض الحالات قد يوصي الطبيب بالأدوية المضادة للالتهابات مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين.

في بعض الأحيان هناك حاجة إلى دواء أقوى مثل الستيرويد

3.      تجبير الإصبع

قد تتطلب مطرقة الإصبع تجبيرًا لعدة أسابيع حتى يعود الوتر إلى وضعه السابق ويشفى تمامًا في مكانه.

4.      علاج بدني

قد يتطلب التهاب أوتار القدم الباسطة علاجًا طبيعيًا وإطالات خاصة لعضلة ربلة الساق المشدودة وسيوصي بعض جراحي العظام أو أطباء القدمين باستخدام جبيرة أو حشوات تقويم العظام.

5.      جراحة

الجراحة لإصلاح التهاب الأوتار الباسطة نادرة وعادة ما تكون مخصصة للحالات الخاصة جدًا أو الفريدة

الوقاية من التهاب الأوتار الباسطة

يمكن الوقاية من التهاب الأوتار الباسطة في اليدين والقدمين عن طريق:

  • ارتداء الأحذية التي تدعم القدمين والكاحلين
  • ارتداء الحذاء الصحيح عند القيام بنشاط ما
  • أخذ فترات راحة أثناء القيام بأنشطة متكررة تؤدي إلى تفاقم الإصابة

قد يحتاج الشخص الذي خضع لعملية جراحية لإصلاح التهاب الأوتار الباسطة إلى فترة نقاهة أطول وقد يحتاج إلى إعادة تأهيل أو علاج طبيعي

Leave A Reply

Your email address will not be published.