لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما الذي يسبب آلام الكعب وماذا تفعل حيال ذلك؟

0

آلام الكعب هي مشكلة شائعة في القدم وعادة ما تحدث تحت الكعب أو خلفه مباشرة حيث يتصل وتر العرقوب بعظم الكعب. في بعض الأحيان ، يمكن أن يؤثر على جانب الكعب.

يُعرف الألم الذي يحدث تحت الكعب باسم التهاب اللفافة الأخمصية  وهو السبب الأكثر شيوعًا من آلام الكعب، والألم خلف الكعب هو التهاب وتر العرقوب ويمكن أن يؤثر الألم أيضًا على الجانب الداخلي أو الخارجي من الكعب والقدم.

أسباب آلام الكعب

آلام الكعب هي مشكلة شائعة في القدم وعادة ما تحدث تحت الكعب أو خلفه مباشرة

قد يحدث ألم الكعب بسبب إصابة واحدة مثل الالتواء أو السقوط أو من الإجهاد المتكرر وتشمل الأسباب الشائعة لألم الكعب ما يلي :

1.      التهاب اللفافة الأخمصية

التهاب اللفافة الأخمصية عبارة عن رباط قوي يشبه الوتر يمتد من عظم الكعب إلى طرف القدم وهو أكثر أسباب آلام الكعب شيوعاً

يسبب التهاب اللفافة الأخمصية ألم شديد في الصباح ولكن يختفي أثناء الحركة والنشاط ولكنه يعاود الظهور بعد الوقوف فترة طويلة

2.      التهاب كيسي الكعب

يمكن أن يحدث التهاب في الجزء الخلفي من الكعب في الجراب وهو كيس ليفي مليء بالسوائل ويمكن أن تنتج هذه الحالة عن الهبوط بقوة على الكعب أو من الضغط من الأحذية.

قد يشعر الشخص بهذا الألم في عمق الكعب أو في الجزء الخلفي من الكعب.

3.      تشوه هاغلوند

تشوه هاغلوند هو تضخم عظمي في الجزء الخلفي من الكعب ويحدث عندما تحتك الأحذية بالجزء الخلفي من الكعب مما يسبب تهيجًا لتضخم العظام والأنسجة المحيطة.

يمكن للأحذية ذات الظهر الصلب أن تضغط على الجزء الخلفي من الكعب مما يسبب تشوه هاغلوند

4.      متلازمة نفق عظم الكعب

في متلازمة النفق الرسغي (TTS) تضغط الأنسجة على العصب الكبير في مؤخرة القدم مما يؤدي إلى الشعور بالألم.

يمكن أن يحدث هذا النوع من الاعتلال العصبي الانضغاطي في الكاحل أو القدم.

5.      الإجهاد المتكرر

يمكن أن يتسبب الإجهاد المتكرر أو التمارين الشاقة أو الرياضة أو العمل اليدوي الشاق في حدوث إصابة على سبيل المثال العداءون أكثر عرضة لكسر إجهاد في عظام مشط القدم.

يمكن أن تسبب هشاشة العظام أيضًا كسورًا إجهادية.

6.      مرض سيفر

هذا هو السبب الأكثر شيوعًا لألم الكعب عند الأطفال والشباب وهو ناتج عن الإفراط في الاستخدام والصدمات الدقيقة المتكررة لألواح النمو في عظم الكعب.

يصيب مرض سيفر بشكل شائع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7-15 عامًا.

7.      التهاب وتر العرقوب

يحدث التهاب وتر العرقوب عندما يلتهب الوتر الكبير في مؤخرة الكعب.

يعد الإفراط في الاستخدام والإصابة من أكثر الأسباب شيوعًا لالتهاب وتر العرقوب.

أسباب أخرى لآلام الكعب

تشمل الأسباب الأخرى لألم الكعب ما يلي:

  • تمزق وتر العرقوب
  • تمزق اللفافة الأخمصية
  • الخراجات
  • كتلة الأنسجة الرخوة
  • تمزق الوتر المثني القصير
  • التهاب المفاصل الجهازي
  • كدمة العظام
  • مشاكل في الدورة الدموية
  • الموقف السيئ عند المشي أو الجري
  • كيس العظام
  • النقرس
  • ورم عصبي أو ورم مورتون العصبي
  • التهاب العظم والنقي وهو عدوى تصيب العظام أو نخاع العظام

أعراض آلام الكعب

عادة ما يشعر الناس بألم في الكعب تحت القدم باتجاه مقدمة الكعب ويبدأ الألم عادة تدريجيًا ويصبح أكثر حدة.

قد يكون الألم شديدًا إذا كان هناك تمزق، وقد يلاحظ الشخص صوت فرقعة في وقت الإصابة وسيكون الألم فوريًا.

مواقع آلام الكعب

قد يعاني الشخص من آلام الكعب في مواقع محددة ويكون لهذه الأسباب والعلاجات المختلفة:

  • أسفل الكعب: يشير خبراء الصحة عادة إلى هذا باسم التهاب اللفافة الأخمصية
  • وتر العرقوب: قد ينتج الألم في هذا الوتر الموجود في الجزء الخلفي من أسفل الساق عن الإجهاد المتكرر مثل عضلات الساق المشدودة أو زيادة نشاط التمارين الرياضية وشدتها بشكل مفاجئ.
  • جانب القدم: يؤثر ألم القدم الجانبي على الجزء الخارجي من الكعب أو القدم ويؤثر ألم القدم الإنسي على الحافة الداخلية وقد ينتج عن كسور الإجهاد والالتواءات

علاج آلام الكعب

تشمل خيارات العلاج ما يلي:

  • يمكن أن تقلل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) الألم والتورم.
  • قد تعمل حقن الكورتيكوستيرويد على تخفيف الألم إذا لم تكن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية فعالة.
  • العلاج الطبيعي
  • الشريط اللاصق الرياضي

بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين بالتهاب اللفافة الأخمصية ينتهي العلاج من آلام الكعب في غضون 6 أسابيع ومع ذلك قد تكون الجراحة ضرورية إذا استمر الألم بعد عدة أشهر من العلاج.

العلاجات المنزلية لآلام الكعب

يمكن أن تساعد الرعاية المنزلية في التخلص من آلام الكعب غير الشديدة وهذا يشمل:

  • الراحة: تجنب الجري أو الوقوف لفترات طويلة والمشي على الأسطح الصلبة والقيام بأي أنشطة من شأنها إجهاد الكعب.
  • الثلج: ضع كيس ثلج ملفوف بقطعة قماش على المنطقة المصابة وليس مباشرة على الجلد لمدة 15 دقيقة.
  • الأحذية: تعتبر الأحذية المناسبة جيدًا والتي توفر دعمًا جيدًا أمرًا بالغ الأهمية خاصة للرياضيين.
  • دعامات القدم: يمكن أن تساعد الأوتاد وأكواب الكعب في تخفيف الأعراض.

عوامل الخطر التي تسبب آلام الكعب

فيما يلي بعض عوامل الخطر لألم الكعب:

  • وجود عضلات ربلة الساق مشدودة
  • الجري بشكل مفرط
  • الأشخاص كبار السن
  • السمنة
  • الحصول على وظيفة تتطلب الكثير من الوقوف أو المشي

الوقاية من آلام الكعب

تتضمن الوقاية من آلام الكعب تقليل الضغط الواقع على الجزء المصاب من الجسم وتتضمن النصائح ما يلي:

  • ارتداء الأحذية على أرض صلبة وعدم السير حافي القدمين
  • الوصول إلى وزن معتدل أو الحفاظ عليه لتقليل الضغط على الكعب
  • اختيار الأحذية ذات الكعب المصنوع من مادة يمكنها امتصاص بعض الضغط
  • التأكد من أن الأحذية مناسبة بشكل صحيح ولا تحتوي على كعب أو نعال متهالكة
  • إراحة القدمين بدلاً من الوقوف
  • الإحماء بشكل صحيح قبل الانخراط في الرياضات والأنشطة التي قد تضع الكثير من الضغط على الكعب

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.