لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هي متلازمة الألم الرضفي الفخذي (ركبة العداء)؟

0

متلازمة الألم الرضفي الفخذي أو متلازمة آلام الفخذ الرضفي هو مصطلح يستخدم لوصف الألم حول الرضفة وأمام الركبة.

تُعرف أيضًا باسم ركبة العداء وغالبًا ما تؤثر على الرياضيين وأولئك الذين يشاركون في الجري وكرة السلة والرياضات الأخرى.

ومع ذلك يمكن أن تؤثر متلازمة الفخذ الرضفي أيضًا على غير الرياضيين وعادة ما تظهر عند المراهقين والشباب والعاملين في اليد وكبار السن.

يمكن أن يكون ظهور متلازمة الفخذ الرضفي تدريجيًا أو ناتجًا عن حادثة واحدة وقد تكون هناك أيضًا حالة تعرف باسم تلين غضروف الرضفة ويتميز تلين الغضروف بتآكل وتلين الغضروف حول الركبة مما يؤدي إلى التهاب وألم.

أعراض متلازمة الألم الرضفي الفخذي

عندما يكون الشخص مصابًا بمتلازمة الفخذ الرضفي يمكن أن يتفاقم ألم الركبة عند قيامه بأي من الحركات التالية:

  • ركوع
  • القرفصاء
  • الصعود أو الهبوط
  • الجلوس لفترات طويلة من الزمن

يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى التي قد تظهر عليهم ما يلي:

  • تورم خفيف
  • إحساس بضرب أو صرير عند ثني أو تمديد الساق
  • انخفاض قوة عضلات الفخذ إذا تركت الأعراض الأولية دون علاج

أسباب متلازمة الألم الرضفي الفخذي

تحدث متلازمة الفخذ الرضفي عندما يتلامس الجزء الخلفي من الرضفة مع عظم الفخذ والسبب الدقيق لحدوث ذلك غير مفهوم تمامًا ولكنه مرتبط بما يلي:

  • الإفراط في استخدام الركبة : تؤدي الأنشطة التي تتضمن الجري أو القفز إلى إجهاد متكرر على مفصل الركبة مما قد يؤدي إلى الشعور بألم في الرضفة.
  • اختلال التوازن العضلي : عندما تكون عضلات معينة مثل تلك الموجودة حول الورك والركبة ضعيفة فإنها تفشل في الحفاظ على محاذاة أجزاء الجسم المجاورة بما في ذلك الرضفة بشكل صحيح وقد يؤدي هذا في النهاية إلى الإصابة.
  • الصدمة : قد تؤدي إصابة الرضفة أو جراحة الركبة إلى زيادة خطر الإصابة بمتلازمة آلام الفخذ الرضفي.

عوامل الخطر التي تسبب متلازمة الألم الرضفي الفخذي

تشمل عوامل الخطر الشائعة لمتلازمة الفخذ الرضفي ما يلي:

  • العمر : المراهقون والشباب هم الأكثر عرضة للإصابة بمتلازمة الفخذ الرضفي على الرغم من أنها قد تؤثر أيضًا على كبار السن.
  • الجنس : النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بمتلازمة الألم الرضفي الفخذي ربما بسبب زيادة خطر اختلال التوازن العضلي والزاوية الأوسع لحوض الأنثى.
  • الأنشطة عالية التأثير : يؤدي الانخراط في الأنشطة عالية التأثير أو التي تحمل الأثقال بما في ذلك الجري أو القفز أو القرفصاء إلى إجهاد متكرر للمفاصل ويزيد من خطر إصابة الركبة.
  • القدم المسطحة : قد يكون الأشخاص ذوو الأقدام المسطحة أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة الفخذ الرضفي لأنهم يضعون ضغطًا إضافيًا على مفاصل الركبة.

علاج متلازمة الألم الرضفي الفخذي

هناك العديد من العلاجات المتاحة عند إصابة شخص ما بمتلازمة الفخذ الرضفي بما في ذلك:

علاج رايس

بالنسبة للعديد من حالات متلازمة الفخذ الرضفي قد تكون الإجراءات البسيطة ، مثل الراحة والثلج كافية لتخفيف الألم والتورم.

يتضمن بروتوكول رايس RICE الراحة ووضع كمادات الثلج بانتظام واستخدام ضمادات ضغط ورفع الركبة فوق مستوى القلب

تناول الأدوية

يمكن أن تساعد الأدوية المضادة للالتهابات التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفين في تقليل الألم والتورم المرتبط بمتلازمة الفخذ الرضفي، ولا ينبغي أن تؤخذ مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية على المدى الطويل بسبب خطر حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي.

تعديل النشاط

نظرًا لأن الإفراط في استخدام الركبة هو عامل أساسي يساهم في متلازمة الفخذ الرضفي فإن تعديل النشاط هو إحدى الطرق لتقليل المزيد من الضرر للركبة ومنع تكرار الحالة.

قد يرغب الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الفخذ الرضفي في تقليل أو تجنب الأنشطة التي تتضمن إجراءات متكررة عالية التأثير مثل:

  • القفز
  • القرفصاء
  • الإندفاع
  • صعود وهبوط السلالم أو غيرها من المنحدرات الشديدة
  • الجلوس لفترات طويلة من الزمن

تتضمن الأمثلة على التمارين منخفضة التأثير التي تضع ضغطًا أقل على الركبتين ما يلي:

  • سباحة
  • ركوب الدراجات
  • التمارين الرياضية المائية

الجراحة

تُجرى الجراحة عادةً باستخدام منظار المفصل وهو أنبوب رفيع يحتوي على كاميرا وضوء ويتم إدخال المنظار في الركبة ويتم استخدام الأدوات الجراحية لإزالة الغضروف التالف.

يمكن أن يؤدي هذا الإجراء طفيف التوغل إلى زيادة الحركة وتخفيف التوتر.

قد تنطوي الحالات الشديدة لمتلازمة الفخذ الرضفي على عملية جراحية في الركبة لتغيير اتجاه مرور الرضفة وفركها بعظم الفخذ.

الوقاية من متلازمة الألم الرضفي الفخذي

يمكن أن تكون متلازمة الفخذ الرضفي مؤلمة ومنهكة وفي حين أنه لا يمكن منع جميع الحالات يمكن اتخاذ خطوات معينة لتقليل مخاطر حدوث مشاكل في الركبة وتشمل هذه:

  • الحفاظ على توازن العضلات : تقوية عضلات الركبة والساق يمكن أن تقلل من خطر اختلال التوازن العضلي وتساهم في المحاذاة الصحيحة للركبة.
  • تصحيح القدم المسطحة : يمكن لارتداء الأحذية الداعمة وحشوات الأحذية علاج القدم المسطحة وتقليل الضغط الإضافي على مفاصل الركبة.
  • التمتع بوزن صحي : يؤدي حمل الكثير من وزن الجسم إلى الضغط على المفاصل مما يزيد من خطر الإصابة بمتلازمة الفخذ الرضفي ويمكن الحفاظ على وزن صحي من خلال اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة النشاط البدني بانتظام.
  • الإحماء قبل التمرين : يجب على الشخص ممارسة أنشطة خفيفة قبل ممارسة الرياضة بشكل صحيح وهذا يمكن أن يعزز المرونة ويقلل من الإصابة.
  • تجنب الضغط على الركبة : يمكن أن يساعد اختيار الأنشطة ذات التأثير المنخفض وارتداء الأحذية الداعمة واستخدام دعامات الركبة أثناء التدريبات على تقليل التأثير على الركبتين والساقين.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.