لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هي أسباب التواء الركبة؟

0

يمكن أن يكون التواء الركبة علامة على إصابة أو تلف الركبة ويمكن أن يزيد من خطر السقوط ويمكن أن يطيل الشفاء من مشاكل الركبة.

التواء الركبة شائع نسبيًا بين البالغين ويمكن أن يؤثر على الأشخاص من جميع الأعمار ومستويات اللياقة البدنية.

أسباب التواء الركبة

يمكن أن يكون التواء الركبة علامة على إصابة أو تلف الركبة

التواء الركبة حالة معقدة لها العديد من الأسباب المحتملة المختلفة.

كثير من الناس يربطون بين انحناء الركبة والفصال العظمي لكن دراسة وجدت أن أكثر من نصف المشاركين الذين أبلغوا عن نوبات التواء الركبة لم تظهر عليهم أي علامات التهاب المفاصل في الأشعة السينية.

يمكن أن يجعل الهيكل المعقد لمفصل الركبة من الصعب تحديد سبب التواء الركبة.

تتكون الركبة من مفصلين يسمحان لها بالتحرك في اتجاهات مختلفة والركبة لها دعم من:

  • الأوتار التي تربط عضلات الساق بعظام الركبة
  • الأربطة التي تربط عظام الركبة ببعضها البعض
  • الغضروف الذي يسمح بالحركة السلسة للمفاصل ويعمل كممتص للصدمات

من الممكن إتلاف أي من هذه الأجزاء المختلفة أحيانًا مع إصابات أخرى في الركبة وهذا يمكن أن يؤدي إلى عدم الاستقرار في الركبة والتواء الركبة.

يساهم ما يلي في احتمالية التواء الركبة:

  • التهاب المفاصل والذي يمكن أن يسبب ألمًا شديدًا في الركبتين ويؤدي إلى عدم استقرار المفاصل ويمكن أن يؤدي المرض والإصابة وتآكل الغضروف إلى التهاب المفاصل.
  • تمزق الغضروف المفصلي والذي يتعارض مع الحركة الطبيعية للركبة.
  • جزء من العظام أو الغضروف محاصر بين العظام.
  • تمزق أي من الأربطة والذي يمكن أن يحدث نتيجة لضربة في الركبتين أو حركة التواء مفاجئة.
  • الخلع الجزئي أو الكامل للرضفة.
  • التهاب في الطيات الزليليّة للركبة والتي يمكن أن تكون مؤلمة وتتسبب في فرقعة الركبة أو تشققها أو التواء.
  • التصلب المتعدد وهو حالة من أمراض المناعة الذاتية التي تهاجم الجهاز العصبي المركزي ويمكن أن يسبب ضعف العضلات وضيقها بالإضافة إلى مشاكل التوازن والحواس والتي قد تساهم جميعها في التواء الركبة.
  • يمكن أن يؤدي تلف العصب الفخذي الذي يتحكم في العضلات التي تقوم بتقويم الساق إلى الإحساس بإفساد الركبة.

التمارين والعلاج الطبيعي

يمكن لبعض التمارين أن تقوي عضلات الساق وتحسن ثبات الركبة مما قد يساعد في منع أو تقليل التواء الركبة.

يمكن للطبيب أو المعالج الفيزيائي تصميم برنامج تمرين لتلبية احتياجات الشخص القلق بشأن التواء الركبة وسيركز هذا عادة على:

  • تقوية العضلات التي تدعم الركبة وتحافظ على محاذاة الرضفة بشكل صحيح
  • زيادة نطاق الحركة في الجزء العلوي والسفلي من الساقين
  • تعزيز المرونة

سيساعد اتباع برنامج إعادة تأهيل الركبة الشخص من خلال:

  • تحسين قدرتهم على ثني وتقويم أرجلهم
  • زيادة الوزن الذي يمكن أن تدعمه أرجلهم
  • بناء القوة في أفخاذهم الداخلية والخارجية وتوسيع نطاق حركتهم

قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من التواء الركبة أيضًا إلى تكييف عاداتهم في ممارسة الرياضة على سبيل المثال قد يحتاج الشخص المصاب بالتهاب المفاصل إلى التحول من الأنشطة عالية التأثير مثل الجري أو التنس إلى الأنشطة ذات التأثير الأقل مثل السباحة أو ركوب الدراجات.

علاج التواء الركبة

يعتمد علاج التواء الركبة على السبب وتشمل خيارات العلاج الشائعة ما يلي:

  • علاج رايس : هذا علاج منزلي شائع للإصابات الطفيفة ويتضمن إراحة الركبة المصابة ووضع الثلج ولفها بإحكام بضمادة ناعمة ورفع الساق قدر الإمكان.
  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات): هذه الأدوية متوفرة بدون وصفة طبية وتشمل الأسبرين والإيبوبروفين والنابروكسين ويمكن أن تساعد في تخفيف الألم والحد من التورم الذي يمكن أن يحدث بجانب التواء الركبة.
  • الموجات فوق الصوتية: يستخدم المعالجون المدربون هذه التقنية أحيانًا مع المنشطات للمساعدة في تقليل الالتهاب والألم الذي يمكن أن يؤدي إلى التواء الركبة.
  • العلاج الطبيعي: يمكن للأفراد تعلم تقنيات لتقوية العضلات وبناء القدرة على التحمل وتحسين التوازن والتنسيق.
  • الأدوية الموصوفة: قد يصف الطبيب مسكنات أقوى للألم والالتهابات الشديدة.
  • الجراحة: قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الركبة الحادة أو المزمنة إلى جراحة لإصلاح الأربطة والأوتار والغضاريف التالفة أو لإعادة تنظيم الرضفة.
Leave A Reply

Your email address will not be published.