لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ماذا تعرف عن آلام الركبة المفاجئة؟

0

يسمح تعقيد مفصل الركبة بدعم مجموعة واسعة من الحركات ولكنه أيضًا يجعل المنطقة عرضة لمجموعة متنوعة من الإصابات والحالات المزمنة.

هنا نصف أسباب آلام الركبة المفاجئة الشائعة والأعراض المصاحبة لها كما ندرس خيارات التشخيص والعلاج والوقاية.

أسباب آلام الركبة المفاجئة

بعض الأسباب الأكثر شيوعًا لألم الركبة المفاجئ هي:

  • إصابات الرباط الصليبي الأمامي: تحدث هذه غالبًا أثناء الرياضات التي تنطوي على القفز أو تغييرات مفاجئة أخرى في الاتجاه ويمكن أن تسبب عدم الاستقرار أو تمنع الركبة من تحمل الوزن.
  • إصابات الرباط الصليبي الخلفي: يمكن أن تتطور هذه بعد ضربة في مقدمة الركبة.
  • إصابات الرباط الجانبي : غالبًا ما تحدث إصابات الاتصال هذه أثناء ممارسة الرياضة.
  • تمزق الغضروف المفصلي: يمكن أن تؤدي كل من الالتواء والشيخوخة والتهاب المفاصل إلى إتلاف الغضروف المفصلي للركبة والغضاريف الممتصة للصدمات
  • كسور: يمكن أن تنكسر عظام مفصل الركبة الثلاثة أو تنكسر الرضفة
  • متلازمة آلام الفخذ الرضفي: يُطلق عليها أحيانًا اسم ركبة العداء وهذا يسبب بشكل أساسي ألمًا في مقدمة الركبة يزداد سوءًا مع صعود الدرج أو القرفصاء أو الانحناء ويسبب أحيانًا أصوات فرقعة أو تورم.
  • الخلعك يمكن أن يحدث هذا عندما يكون عظم الفخذ وعظم الساق والرضفة خارج المحاذاة بسبب مشاكل هيكلية أو إصابات.
  • التهاب الأوتار: مشكلة التهاب الأوتار حول المفصل تنجم عن الإفراط في الاستخدام وهي أكثر شيوعًا بين الرياضيين في منتصف العمر.
  • التهاب كيسي: يمكن أن تتسبب الحركات المتكررة مثل الجري في أن تصبح أكياس السوائل حول الركبة متهيجة ومؤلمة ومنتفخة.
  • التهاب المفاصل : يتطور هذا عندما ينكسر الغضروف الذي يحمي المفاصل ويترك العظام تحتك ببعضها البعض ويمكن أن يسبب تورمًا وتيبسًا ونطاقًا أقل للحركة.

الأعراض المصاحبة لألم الركبة المفاجيء

يميل واحد أو أكثر مما يلي إلى مرافقة آلام الركبة المفاجئة:

  • تورم
  • الكزازة
  • صوت نقر مع الألم
  • ألم عند الاستيقاظ بعد الجلوس
  • الركبة “تقفل” أو لا تنحني

عوامل الخطر التي تسبب آلام الركبة المفاجئة

أعلاه ندرج بعض عوامل الخطر لأسباب محددة لألم الركبة المفاجئ وبشكل عام يؤدي ما يلي إلى زيادة فرص الإصابة بهذا الألم:

  • زيادة مستويات النشاط فجأة مما قد يضع الكثير من الضغط على الجسم بسرعة كبيرة
  • وجود محاذاة ضعيفة ونواة ضعيفة مما قد يؤدي إلى الضغط على الركبتين
  • وجود ضعف في أحد الوركين أو كليهما مما قد يؤدي إلى مشية غير متساوية ومشاكل في الركبة
  • وجود أوتار الركبة الضيقة والعصابات الحرقفية والتي يمكن أن تحد من قدرة الجسم على التعافي من التمرين
  • وجود خلل في القوة والمرونة
  • ارتداء أحذية غير ملائمة أو بالية
  • زيادة الوزن أو السمنة

علاج آلام الركبة المفاجئة

آلام الركبة المفاجئة أمر لا مفر منه وقد يكون من الصعب تجنب الإصابات تمامًا ومع ذلك يمكن أن يساعد التدرج في ممارسة الرياضة وارتداء الأحذية المناسبة في تجنب هذه الآلام

يعتمد علاج آلام الركبة المفاجئة على سببها وشدتها وبعض هذه الأمثلة تشمل:

  • التهاب المفاصل: يمكن أن تساعد مضادات الالتهاب غير الستيرويدية والعلاج الطبيعي واليوجا في تقليل الألم ولكن إذا كانت الحالة شديدة فقد يحتاج الشخص إلى جراحة استبدال الركبة .
  • تمزق الغضروف المفصلي: يمكن أن تساعد الراحة وتناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية ولكن تتطلب الحالات الأكثر شدة جراحة بالمنظار لإصلاح التمزق أو إزالة قطع الأنسجة الممزقة.
  • التهاب الأوتار: يمكن أن يؤدي شد الساق المصابة إلى زيادة تدفق الدم وتقليل الالتهاب والمساعدة في تصحيح تحولات المحاذاة.

عندما يشعر الشخص بألم شديد لا يسمح له بالعلاج الطبيعي قد يوصي الطبيب بجرعات الكورتيزون وتوفر هذه درجة من الراحة التي تسمح عادة للشخص ببدء تمارين إعادة التأهيل.

الوقاية من آلام الركبة المفاجئة

آلام الركبة المفاجئة أمر لا مفر منه وقد يكون من الصعب تجنب الإصابات تمامًا ومع ذلك يمكن أن يساعد ما يلي الأشخاص في الحفاظ على توازنهم وقوتهم ومرونتهم أو تحسينها مما يوفر بعض الحماية من آلام الركبة المفاجئة:

  • تقوية القلب والوركين
  • الحفاظ على المرونة في المفاصل
  • زيادة مستويات النشاط ببطء
  • ارتداء الأحذية المناسبة
Leave A Reply

Your email address will not be published.