لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هي أسباب عدوى استبدال الركبة؟

0

قد تحدث عدوى استبدال الركبة بعد أن يخضع الشخص لعملية جراحية لاستبدال مفصل الركبة، وجراحة استبدال الركبة والمعروفة أيضًا باسم رأب مفصل الركبة هي واحدة من أكثر أنواع الجراحة الاختيارية شيوعًا

قد تكون جراحة استبدال الركبة ضرورية إذا كان الشخص يعاني من ألم شديد في الركبة أو تورم يؤثر على قدرته على القيام بالأنشطة اليومية.

ما هي عدوى استبدال الركبة؟

قد تتطور عدوى استبدال الركبة في الجرح بعد الجراحة وقد يحدث أيضًا حول الزرع الاصطناعي المستخدم لاستبدال مفصل الركبة وعادة ما تسبب البكتيريا الضارة التي تدخل الجرح العدوى.

يمكن أن تحدث عدوى استبدال الركبة في أي وقت بعد الجراحة فمثلا:

  • أثناء الإقامة في المستشفى بعد الجراحة
  • عندما يذهب الشخص إلى المنزل بعد الجراحة
  • قد تحدث بعد أشهر أو حتى سنوات بعد الجراحة

أعراض عدوى استبدال الركبة

الأمور التالية طبيعية بعد جراحة استبدال الركبة:

  • تورم خفيف في الركبة أو الكاحل
  • بعض الاحمرار حول الجرح أو الركبة
  • الدفء حول الجرح أو الركبة

لا تشير أعراض ما بعد الجراحة إلى وجود عدوى ويجب ألا تكون مدعاة للقلق ويجب أن تتحسن هذه الأعراض بمرور الوقت.

إذا ساءت أعراض ما بعد الجراحة بدلاً من تحسنها بمرور الوقت فقد تكون هذه علامة على الإصابة بعدوى استبدال الركبة

قد يعاني الشخص الذي يعاني من واحد أو أكثر من الأعراض التالية من عدوى استبدال الركبة:

  • عدم القدرة على المشي بدون ألم
  • زيادة الألم والتصلب في المفصل الصناعي
  • الدفء والاحمرار حول الجرح أو الركبة بأكملها
  • سائل رمادي يخرج من الشق خاصة إذا كانت رائحته كريهة
  • حمى فوق 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية)
  • قشعريرة أو تعرق ليلي
  • إعياء

أسباب عدوى استبدال الركبة

بعد جراحة استبدال الركبة قد تدخل البكتيريا إلى جسم الشخص من خلال الجرح حيث تم إجراء الشق الجراحي وإذا وصلت البكتيريا إلى مفصل الركبة الاصطناعي الجديد للشخص فقد تتكاثر وتسبب العدوى.

بعض البكتيريا غير ضارة مثل تلك التي تحدث بشكل طبيعي في المعدة في حين أن البعض الآخر قد يؤذي الإنسان ويسبب العدوى وعادة ما يقتل الجهاز المناعي للشخص أي بكتيريا ضارة تدخل مجرى الدم.

عندما يخضع الشخص لاستبدال الركبة يتم استبدال مفصل الركبة بمفصل اصطناعي مصنوع من المعدن والبلاستيك لأن هذه المواد ليست عضوية ويصعب على الجسم قتل البكتيريا عليها.

عوامل الخطر التي تسبب عدوى استبدال الركبة

يمكن لأي شخص لديه بديل للركبة أن يصاب بعدوى بعد الجراحة لكن بعض المجموعات تكون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى ويشمل هؤلاء الأشخاص الذين لديهم:

  • نقص في المناعة مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو سرطان الغدد الليمفاوية
  • مصاب بداء السكري
  • ضعف في الدورة الدموية في أيديهم أو أقدامهم
  • الشخص الذي يستخدم العلاجات التي تثبط جهاز المناعة مثل العلاج الكيميائي أو الكورتيكوستيرويدات
  • عدوى متكررة في المسالك البولية
  • مؤشر كتلة الجسم أكثر من 50
  • مشاكل في الأسنان
  • التهاب الجلد أو الصدفية
  • التهاب المفاصل الروماتويدي
  • المدخنين
  • الشخص الذي خضع لعملية جراحية في الركبة من قبل
  • أصيب بعدوى في الركبة الصناعية من قبل

تشخيص عدوى استبدال الركبة

قد يكون الطبيب قادرًا على تشخيص عدوى استبدال الركبة من خلال الفحص البصري وفي بعض الأحيان قد يحتاج الطبيب إلى فحص نوع البكتيريا المسببة للعدوى باستخدام واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

  • فحص الدم : يمكن أن يساعد هذا في قياس الالتهاب في الجسم ، مما قد يشير إلى وجود عدوى.
  • اختبار التصوير : يمكن أن يساعد هذا في تحديد ما إذا كان هناك التهاب في المفصل الاصطناعي وتشمل أمثلة اختبارات التصوير الأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي ( MRI ) أو فحوصات العظام.
  • شفط المفاصل : يتم سحب السائل من الركبة واختباره بحثًا عن البكتيريا وخلايا الدم البيضاء ويعد وجود عدد كبير من خلايا الدم البيضاء علامة على أن الجسم يحارب العدوى.

علاج عدوى استبدال الركبة

هناك مجموعة من العلاجات لعدوى استبدال الركبة بما في ذلك الإجراءات غير الجراحية والجراحية.

العلاج غير الجراحي

بعض التهابات استبدال الركبة سطحية مما يعني أن العدوى قد وصلت إلى الجلد والأنسجة المحيطة بالمفصل ولكنها لا تؤثر على المفصل الاصطناعي نفسه.

يمكن علاج عدوى استبدال الركبة السطحي بالمضادات الحيوية عن طريق الفم أو الوريد (IV) .

العلاج الجراحي

إذا كانت عدوى استبدال الركبة أعمق من الجلد والأنسجة المحيطة بالمفصل فقد تحتاج إلى العلاج جراحيًا وتشمل خيارات العلاج الجراحي ما يلي:

  • التنضير : هو غسل جراحي للمفصل حيث يتم إزالة أي نسيج رخو ملوث وتنظيف المفصل الصناعي ويمكن استبدال البطانات البلاستيكية أو الفواصل في المفصل الاصطناعي.
  • الجراحة المرحلية : تتضمن سلسلة من العمليات الجراحية لإزالة واستبدال المفصل الاصطناعي وقد يكون هذا ضروريًا إذا تطورت العدوى بعد شهور أو سنوات من استبدال الركبة الأصلي وتشمل المراحل المختلفة للجراحة المرحلية عادةً ما يلي:

– إزالة المفصل الصناعي : عندما تكون العدوى عميقة وطويلة الأمد يجب إزالة المفصل الاصطناعي.

– غسل المفصل : يساعد الغسل على التخلص من الأنسجة الرخوة المصابة في المفصل.

– وضع مباعد المضاد الحيوي : يساعد هذا في الحفاظ على مساحة المفصل والحفاظ على محاذاة المفصل أثناء علاج العدوى.

– المضادات الحيوية الوريدية : تساعد في قتل العدوى وقد يصف الطبيب دورة تستمر حتى 6 أسابيع.

جراحة استبدال الركبة الجديدة : بمجرد علاج العدوى يمكن إجراء عملية جراحية أخرى لاستبدال الركبة سيقوم الطبيب بإزالة مباعد المضاد الحيوي وإعطاء الشخص مفصل ركبة اصطناعيًا جديدًا.

الوقاية من عدوى استبدال الركبة

قبل وأثناء جراحة استبدال الركبة قد تساعد الخطوات التالية في تقليل مخاطر الإصابة بالعدوى:

  • استعمال المضادات الحيوية الوقائية
  • تقليل مدة العملية : تقلل مدة العملية القصيرة من طول الوقت الذي يكون الجرح فيه مفتوحًا وعرضة للعدوى.
  • تقليل عدد الأشخاص الموجودين : الحد من عدد الأشخاص والحد من عدد المرات التي يأتون ويذهبون فيها قد يقلل من البكتيريا في الغرفة ويقلل من خطر الإصابة.
  • استخدام معدات معقمة : يجب تعقيم المسرح والأدوات والمفصل الاصطناعي.
  • فحص البكتيريا في الأنف : إذا كان لدى الشخص أنواع معينة من البكتيريا الضارة في ممره الأنفي فقد يزيد من خطر الإصابة بالعدوى وتقوم بعض المستشفيات بفحص هذه البكتيريا قبل الجراحة وإذا تم العثور على بكتيريا ضارة فسيتم إعطاء الشخص مرهمًا مضادًا للبكتيريا لاستخدامه
  • الغسل بالكلورهيكسيدين : قد يساعد ذلك في تقليل عدد البكتيريا الضارة على الجلد قبل الجراحة.

بعد أن يخضع الشخص لعملية جراحية لاستبدال الركبة قد تساعد الإجراءات التالية في تقليل خطر الإصابة بالعدوى:

  • اتباع نصيحة الطبيب حول كيفية علاج الجرح
  • تنظيف وتغطية الجروح أو الجروح أو الحروق بمجرد حدوثها
  • الحفاظ على نظافة الأسنان حيث قد تنتشر العدوى في الفم إلى المفصل الاصطناعي

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.