لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

كل ما تحتاج لمعرفته حول إصابات الرباط الصليبي الأمامي

0

الرباط الصليبي الأمامي هو جزء من الركبة ويعد تلف الرباط الصليبي الأمامي من أكثر إصابات الركبة شيوعًا وخطورة وألمًا.

ثلاث عظام – عظم الساق وعظم الفخذ والرضفة – تتجمع عند الركبة وتساعد الأربطة الأربعة في تثبيت هذه العظام في المحاذاة الصحيحة بينما تربط الأوتار العظام بالعضلات ويعمل الغضروف كممتص للصدمات ويعزز الحركة السهلة.

الرباط الصليبي الأمامي هو واحد من رباطين صليبيين يربطان عظم الفخذ بعظم الظنبوب ويساعدان على استقرار الركبة.

ما هي إصابة الرباط الصليبي الأمامي؟

الرباط الصليبي الأمامي هو جزء من الركبة ويعد تلف الرباط الصليبي الأمامي من أكثر إصابات الركبة شيوعًا وخطورة وألمًا.

تتطور إصابة الرباط الصليبي الأمامي عندما يمتد الرباط الذي يربط بين عظم الفخذ وعظم الظنبوب بما يتجاوز قدرته ويتمزق.

يحدث هذا النوع من الإصابات بشكل متكرر أثناء الرياضات النشطة التي تنطوي على الكثير من القفز والبدء والتوقف السريع فأكثر من70٪ من إصابات الرباط الصليبي الأمامي تحدث دون أي تلامس أو ضربة في الركبة.

كثير من الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الإصابات هم من الشباب كما أن إصابات الرباط الصليبي الأمامي أكثر شيوعًا عند الإناث منها عند الذكور

عندما يعاني شخص ما من إصابة في الرباط الصليبي الأمام، فمن الشائع إلى حد ما أن تكون هناك إصابات في أجزاء أخرى من الركبة بما في ذلك الغضاريف والأوتار والعظام.

أعراض الرباط الصليبي الأمامي ACL

إلى جانب الألم الشديد فإن العلامة الرئيسية لإصابة الرباط الصليبي الأمامي هي صوت “فرقعة” والذي يحدث في الوقت الذي يتم فيه تمزق أو إجهاد الرباط الصليبي الأمامي.

يمكن أن تشمل أعراض إصابة الرباط الصليبي الأمامي ما يلي:

  • ألم
  • تورم
  • صعوبة أو عدم القدرة على تمديد الركبة
  • عدم الراحة عند المشي
  • وجع حول الركبة
  • عدم القدرة على تحميل الوزن على الساق

أسباب الرباط الصليبي الأمامي

على الرغم من أن أي فرد من أي عمر ومستوى لياقة يمكن أن يصاب بالرباط الصليبي الأمامي (ACL) إلا أن هذه الإصابات تحدث عادةً أثناء النشاط وفيما يتعلق بما يلي:

  • بدايات أو توقفات أو تغيرات مفاجئة في الاتجاه أثناء الحركة
  • ضربة في الركبة وخاصة من الجانب
  • إرهاق الركبة

تعد إصابات الرباط الصليبي الأمامي أكثر شيوعًا أثناء ممارسة الرياضات التي تنطوي على الكثير من الالتواء والانعطاف مثل:

  • كرة القدم
  • التنس
  • التزحلق
  • كرة سلة

أنواع الرباط الصليبي الأمامي

يصنف الأطباء إصابات الرباط الصليبي الأمامي حسب شدتها على النحو التالي:

  • التواءات من الدرجة الأولى : في هذا المستوى لا يزال الرباط الصليبي الأمامي يحافظ على ثبات الركبة لكن الرباط مفرط في التمدد.
  • الالتواءات من الدرجة الثانية : تسمى أيضًا التمزق الجزئي وتتضمن تمدد الرباط الصليبي الأمامي إلى النقطة التي تصبح فيها فضفاضة.
  • التواءات من الدرجة الثالثة : تُعرف أيضًا باسم التمزق الكامل للرباط وهذا يشمل تمزق الرباط الصليبي الأمامي إلى قسمين ولم يعد يتحكم في الرضفة.

تشخيص الرباط الصليبي الأمامي

سيقوم الطبيب بتقييم مدى الإصابة وتقييم نطاق حركة الركبة المصابة ومقارنتها بالركبة الأخرى قبل إجراء التشخيص.

قد يستخدمون الأشعة السينية للبحث عن علامات تلف العظام أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد إصابة الأنسجة الرخوة بشكل قاطع مثل تلف الرباط الصليبي الأمامي.

علاج الرباط الصليبي الأمامي

بعد إصابة الرباط الصليبي الأمامي قد يوصي الطبيب بما يلي:

  • رفع القدم فوق مستوى الرأس
  • وضع كيس ثلج (ملفوف بمنشفة) على الركبة
  • تناول ايبوبروفين لتقليل الألم والتورم

تختلف طرق العلاج اعتمادًا على شدة الإصابة وعمر الشخص ولياقته.

بالنسبة للشباب والأشخاص الأصحاء قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية للتأكد من أن الشخص يمكنه استئناف أنشطته بشكل كامل.

تتضمن جراحة إصابة الرباط الصليبي الأمامي كاميرات مصغرة وشقوقًا صغيرة هذا الإجراء الأقل توغلاً يسمى تنظير المفاصل.

عادةً ما يزيل الجراح الجزء التالف من الرباط الصليبي الأمامي ويضع رباطًا جديدًا في مكانه ويمكن أن يأتي من جسد الشخص المصاب أو من متبرع أو قد يكون اصطناعيًا.

يدرس الباحثون طرقًا جديدة مثل الإصلاح المعزز بيولوجيًا لتحسين جراحة الرباط الصليبي الأمامي وتقليل أي مخاطر مرتبطة بتطور التهاب المفاصل لاحقًا.

إذا لم يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية واحتفظت الركبة بالثبات فقد يشمل العلاج:

  • استخدام العكازات لتخفيف الوزن عن الركبة
  • ارتداء دعامة لدعم الركبة وزيادة استقرارها
  • العلاج الطبيعي لتقوية عضلات الساقين واستعادة النطاق الكامل للحركة

التعافي من الرباط الصليبي الأمامي

بالنسبة للأشخاص الذين يمارسون الرياضة قد يستغرق الأمر من 7 إلى 9 أشهر قبل أن يكونوا مستعدين للعودة إلى أنشطتهم، وأثناء عملية الشفاء قد يحتاج الشخص إلى استخدام عكازات أو دعامة للركبة.

العلاج الطبيعي ضروري للشفاء من إصابة الرباط الصليبي الأمامي ويمكن أن تساعد تمارين الإطالة اللطيفة وتمارين التقوية الأشخاص في:

  • تخفيف الألم والتورم
  • تصبح الركبة أكثر مرونة وتوسع نطاق حركتها
  • بناء القوة حول ركبهم وفي أرجلهم العلوية والسفلية
  • يجدد إحساسهم بالتوازن

الوقاية من الرباط الصليبي الأمامي

في حين أنه ليس من الممكن دائمًا منع إصابة الرباط الصليبي الأمامي فقد تساعد النصائح التالية:

  • تعلم أفضل تقنيات القفز والهبوط والتمحور
  • تقوية عضلات الساق
  • تقوية القلب والوركين والحوض
Leave A Reply

Your email address will not be published.