لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هي أسباب أسباب تأخر الدورة الشهرية؟

0

قد يكون تأخر الدورة الشهرية أمرًا مؤلمًا للغاية خاصة إذا كانت المرأة معتادة على الدورة الشهرية المنتظمة أو كانت قلقة بشأن الحمل غير المتوقع.

أسباب تأخر الدورة الشهرية

هناك العديد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية بدءًا من تحديد النسل إلى الإجهاد .

في هذه المقالة ننظر إلى أسباب محتملة لتأخر الدورة الشهرية.

1.      الإجهاد

يمكن أن تؤثر فترات التوتر الطويلة على الدورة الشهرية للمرأة مما يجعلها أطول أو أقصر أو حتى تسبب ضياع الدورة الشهرية.

تشير بعض النساء أيضًا إلى تقلصات الدورة الشهرية المؤلمة عند التعرض للإجهاد.

إن تجنب المواقف التي تسبب التوتر وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والحصول على قسط كافٍ من النوم يمكن أن يساعد على التخلص من التوتر والحفاظ على دورة شهرية منتظمة.

2.      فترة ما قبل انقطاع الطمث

يبلغ متوسط ​​بداية سن اليأس أو انقطاع الطمث حوالي 52 عامًا

تعاني العديد من النساء من الأعراض في وقت مبكر من 10 إلى 15 عامًا قبل انقطاع الطمث ويُعرف هذا باسم سن اليأس ويشير إلى أن مستويات هرمون الاستروجين بدأت في التقلب.

يمكن أن تؤدي مستويات هرمون الاستروجين غير المنتظمة إلى تغيير الدورة الشهرية للمرأة مما يجعل من الشائع أن تعاني النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث من عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها

3.      فقدان الوزن

يمكن أن يتسبب فقدان الوزن بشكل كبير أو ممارسة التمارين الرياضية المكثفة في فقدان المرأة للدورة الشهرية ويمكن أن يؤدي نقص الوزن أو انخفاض نسبة الدهون في الجسم إلى تغيير مستويات الهرمون التناسلي وخفضها إلى مستويات لا تحدث فيها الإباضة والحيض.

يجب على المرأة التي فاتتها الدورة الشهرية أو عدة فترات من الدورة الشهرية بعد فقدان قدر كبير من الوزن استشارة الطبيب أو اختصاصي التغذية حول الحصول على الكمية المناسبة من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية التي يحتاجها جسمها.

4.      السمنة

مثلما يمكن أن يتسبب فقدان الوزن في تأخر الدورة الشهرية فإن زيادة الوزن يمكن أن تؤثر أيضًا على الدورة الشهرية للمرأة.

يمكن أن تشير السمنة وفقدان الدورة الشهرية أحيانًا إلى أن المرأة تعاني من حالة طبية مثل متلازمة تكيس المبايض (PCOS) لذلك من المهم أن يتم تشخيص المرأة بشكل صحيح من قبل الطبيب.

قد يوصي الطبيب بإجراء فحوصات الدم أو الموجات فوق الصوتية لفحص المبايض للتأكد من عدم وجود حالات طبية أساسية تسبب فقدان الدورة الشهرية.

5.      تحديد النسل

يمكن لبعض أنواع تحديد النسل وخاصة الطرق الهرمونية أن تتسبب في تأخر الدورة الشهرية للمرأة

عادةً ما يوفر تحديد النسل الهرموني شكلاً من أشكال هرمون الاستروجين جنبًا إلى جنب مع البروجسترون لفترة محددة من الوقت تليها عدة أيام خالية من الهرمونات ويؤدي انسحاب هذه الهرمونات إلى حدوث الدورة الشهرية.

في بعض الأحيان تحافظ هذه الهرمونات على بطانة الرحم رقيقة جدًا بحيث لا يوجد ما يكفي من البطانة لتسبب الدورة الشهرية وهذا ينطبق على جميع أشكال تحديد النسل الهرموني بما في ذلك الحبوب والغرسات والحلقات.

6.      الهرمونات

يمكن لبعض الهرمونات مثل هرمون البرولاكتين أو هرمونات الغدة الدرقية أن تتسبب في تأخر الدورة الشهرية.

إذا كان الخلل الهرموني مسؤولاً عن تأخر الدورة الشهرية فيمكن اكتشافه بسهولة من خلال فحص الدم.

يجب فحص سبب هذه الاختلالات الهرمونية من قبل الطبيب وتعتبر بعض الاختلالات الهرمونية مشكلة شائعة تحدث في العائلات أو قد تكون ناجمة عن شيء أكثر خطورة مثل ورم في المخ .

7.      متلازمة تكيس المبايض

تعد متلازمة تكيس المبايض من أكثر الاضطرابات الهرمونية شيوعًا بين النساء في سن الإنجاب.

على الرغم من اختلاف الأعراض بين النساء فإن أولئك المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يميلون إلى أن يكون لديهم مستويات هرمونية غير طبيعية والتي يمكن أن تتسبب في ظهور أكياس صغيرة على المبايض وحب الشباب وشعر الوجه والجسم الزائد والصلع الذكوري والسمنة، وتأخر الدورة الشهرية أو عدم انتظام الدورة الشهرية

8.      الحمل

الحمل من أسباب تأخر الدورة الشهرية المحتملة

لا ينبغي للمرأة أن تستبعد الحمل كسبب محتمل لتأخر الدورة الشهرية حتى لو كانت تستخدم وسائل منع الحمل لأنه لا يزال بإمكان النساء الحمل حتى لو استخدمن وسائل منع الحمل بشكل صحيح.

متى تذهبي لرؤية الطبيب؟

إذا كانت المرأة قلقة بشأن تأخر الدورة الشهرية فقد يكون من المفيد الاحتفاظ بسجل مكتوب لفترات الدورة الشهرية بما في ذلك تواريخ البدء والانتهاء وقائمة بأي أعراض أخرى مرتبطة بها وهذا السجي يساعد الطبيب للرجوع إليه وإجراء التشخيص بسرعة أكبر

يمكن أن يساعد إجراء فحوصات منتظمة مع طبيب أمراض النساء أو أخصائي صحة المرأة في معالجة العديد من الأسئلة حول فترات الحيض

ومع ذلك قد تتطلب بعض الأعراض عناية طبية خاصة ومنها:

  • تأخر الدورة الشهرية عدة شهور متتالية
  • ظهور أعراض متلازمة تكيس المبايض
  • اكتساب أو فقد الكثير من الوزن
  • الشعور بالتوتر المفرط
Leave A Reply

Your email address will not be published.