لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

من بينها الصداع وصعوبة التركيز…تعرف على أهم أعراض انسحاب الكافيين

0

الكافيين منبه يعمل على تحسين اليقظة واليقظة والمزاج وقد يعاني الأشخاص الذين يستهلكون الكافيين بانتظام من أعراض انسحاب الكافيين بعد أن يتوقفوا فجأة عن شربه.

تشمل المصادر الطبيعية للكافيين القهوة والشاي وحبوب الكاكاو ويضيف المصنعون أيضًا الكافيين الاصطناعي إلى العديد من الأطعمة والمشروبات والأدوية والمكملات الغذائية.

قد يعاني الأشخاص الذين يستهلكون الكافيين بانتظام من أعراض الانسحاب بعد الإقلاع المفاجئ عن الكافيين.

أعراض انسحاب الكافيين

توضح هذه المقالة الأعراض الرئيسية لانسحاب الكافيين كما تناقش أيضًا ماهية انسحاب الكافيين وبعض النصائح حول كيفية التعامل مع تقليل تناول الكافيين أو الإقلاع عنه تمامًا.

1.      صداع الراس

استخدم الناس الكافيين منذ فترة طويلة لعلاج الصداع النصفي والألم العام نظرًا لقدرته على تقليل تدفق الدم خاصة في الدماغ ومع ذلك فإن تناول الكثير من الكافيين يمكن أن يؤدي أيضًا إلى الصداع .

يمكن أن يتسبب تقليل الكافيين أو الإقلاع عنه بعد الاستهلاك المنتظم في حدوث صداع شديد يشبه الصداع النصفي لدى بعض الأشخاص.

كجزيء قابل للذوبان في الماء والدهون يمر الكافيين بسهولة بالحاجز الدموي الدماغي حيث يقيد الأوعية الدموية أو يضيقها ويؤدي تضيق الأوعية الدموية إلى انخفاض تدفق الدم مما قد يساعد في تقليل آلام الصداع النصفي.

إن تقليل الكافيين أو الإقلاع عنه فجأة سيسمح للأوعية الدموية بالنمو فجأة مما يزيد من تدفق الدم وهذه الزيادة الهائلة في تدفق الدم يمكن أن تسبب صداعًا مؤلمًا نابضًا شبيهًا بالصداع النصفي.

يمكن أن يختلف الصداع الناتج عن انسحاب الكافيين من حيث الطول والشدة ويمكن للناس استخدام الكافيين لعلاج هذا الصداع ولكن يجب أن يحرصوا على عدم استهلاك المزيد من الكافيين عما كانوا عليه سابقًا.

2.      الإعياء

يستهلك الكثير من الناس الكافيين في الصباح لزيادة مستويات اليقظة لديهم ويمنع الكافيين التعب ويزيد من اليقظة عن طريق منع مستقبلات الأدينوزين في الدماغ وهو ناقل عصبي يبطئ الجهاز العصبي المركزي عندما يستعد الجسم للنوم.

وتظهر أعراض انسحاب الكافيين عندما يتوقف الشخص فجأة عن تناول الكافيين أو يقلل من تناوله يمكن أن يكون له تأثير معاكس لفترة وجيزة ويجعل الشخص يشعر بمزيد من التعب أثناء النهار.

يمكن للناس تجنب الشعور بالتعب المفرط أثناء النهار من خلال الحصول على قسط كافٍ من النوم أثناء الليل.

3.      تغيرات في المزاج

يمكن أن يؤدي استهلاك جرعات منخفضة من الكافيين إلى تحسين الحالة المزاجية وتقليل مشاعر القلق ومع ذلك فإن تناول جرعات معتدلة إلى عالية من الكافيين يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالقلق والعصبية.

تحدث هذه التغيرات المزاجية بسبب تأثير الكافيين على النواقل العصبية المختلفة وتشمل الدوبامين والغلوتامات والنورادرينالين.

ينشط الدوبامين مراكز المتعة في الدماغ ويلعب دورًا في تنظيم العواطف والسلوكيات.

الكافيين لا يحفز مباشرة إنتاج الدوبامين ولكن بدلاً من ذلك فإنه يزيد من عدد مستقبلات الدوبامين المتاحة في الدماغ وقد يعزز هذا التأثير الكلي للدوبامين على الدماغ.

يعزز الغلوتامات التواصل بين الخلايا العصبية ويلعب دورًا أساسيًا في التعلم والذاكرة.

ينتج الدماغ النوربينفرين عندما يشعر الشخص بالخطر أو الإجهاد في عملية تسمى استجابة “القتال أو الهروب” ويزيد النوربينفرين من معدل ضربات القلب ومعدل التنفس ومستويات السكر في الدم.

يمكن أن يتسبب الإقلاع المفاجئ عن الكافيين في حدوث تغيير جذري في المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ مما قد يتسبب في الشعور بالقلق أو الاكتئاب أو التهيج.

4.      صعوبة في التركيز

صعوبة التركيز من أعراض انسحاب الكافيين

لأن الكافيين يتفاعل مع مواد كيميائية معينة في الدماغ فإنه يمكن أن يؤثر على التركيز والذاكرة.

تشير الدراسات إلى أن تناول الكافيين بانتظام قد يقلل من خطر الإصابة بالخرف أو ضعف الإدراك لدى النساء في سن 65 عامًا فما فوق.

قد يواجه الناس صعوبة في التركيز بعد الإقلاع المفاجئ عن الكافيين وفي حالة عدم وجود الكافيين يمكن لجزيئات الأدينوزين أن تعزز الشعور بالتعب الذي قد يؤثر على قدرة الشخص على التركيز.

5.      الإمساك

الكافيين يحفز الانقباضات في القولون والأمعاء وتساعد هذه الانقباضات في نقل الطعام والفضلات عبر الجهاز الهضمي.

قد يعاني الأشخاص الذين يستهلكون الكافيين بانتظام من إمساك خفيف بعد تقليل تناولهم للكافيين ويمكن للناس منع الإمساك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالألياف والبقاء رطبًا.

ما هو انسحاب الكافيين؟

يمكن للكافيين أن يغير مستويات بعض النواقل العصبية مثل الأدينوزين والدوبامين ويمكن للتغييرات في هذه الناقلات العصبية أن تؤثر على اليقظة والتركيز والمزاج.

يمكن للأشخاص الذين يستهلكون الكافيين بانتظام بناء تحمل آثاره وقد يتطور لدى بعض الأشخاص اعتماد جسدي أو سلوكي طفيف على الكافيين.

أولئك الذين توقفوا فجأة عن تناول الكافيين بعد تناوله بانتظام قد يعانون من أعراض مزعجة مثل الصداع والتهيج ويسمي الأطباء هذه متلازمة انسحاب الكافيين.

يمكن أن تختلف شدة ومدة متلازمة انسحاب الكافيين من شخص لآخر وتظهر الأعراض عادة في خلال 12-24  ساعة من الإقلاع عن الكافيين ويمكن أن تستمر حتى9 أيام.

كيفية التعامل مع أعراض انسحاب الكافيين

يمكن للناس منع أعراض انسحاب الكافيين عن طريق تقليل تناولهم للكافيين تدريجيًا بمرور الوقت.

أفادت دراسة أجريت عام 2019 أن التقليل التدريجي من استهلاك الكافيين على مدى 6 أسابيع أدى إلى الإقلاع الناجح عن الكافيين على المدى الطويل مع الحد الأدنى من الآثار الجانبية.

لتجنب أو تقليل أعراض انسحاب الكافيين اتبع النصائح التالية:

  • قلل من تناول الكافيين تدريجيًا: يمكن أن يتسبب الإقلاع عن الكافيين في حدوث تغييرات جذرية في كيمياء الدماغ والتي قد تؤثر على مزاج الشخص وقدرته المعرفية وسلامته الجسدية.
  • ابحث عن بدائل الكافيين المقبولة: يمكن للأشخاص الذين يشربون القهوة بانتظام تقليل تناولهم للكافيين تدريجيًا عن طريق خلط القليل من القهوة منزوعة الكافيين في قهوتهم اليومية ويمكن للأشخاص الذين يشربون عدة فناجين من القهوة محاولة استبدال فنجان واحد أو أكثر بمشروب خالي من الكافيين.
  • احصل على قسط كافي من النوم: الحصول على قسط كافٍ من النوم سيساعد في محاربة التعب ويمكن أن يساعد الشعور بالراحة في تقليل اعتماد الجسم على الكافيين.
  • اشرب الماء: البقاء رطبًا أمر ضروري حيث يمكن أن يؤدي الجفاف إلى الصداع والإرهاق.
Leave A Reply

Your email address will not be published.