لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

كيفية خفض الحمى عند الأطفال

0

يمكن أن تكون الحمى عند الأطفال أمراً مقلقًا ومع ذلك فإن الحمى هي علامة على أن الجسم يقاوم العدوى وأن الجهاز المناعي يعمل.

قد تكون الحمى منخفضة الدرجة مفيدة للأطفال الصغار جدًا لكن الحمى عالية الدرجة يمكن أن تشير إلى وجود عدوى خطيرة.

ما هي الحمى؟

عادة ما تكون درجة حرارة جسم الطفل حوالي 37 درجة مئوية ويصاب الأطفال بالحمى إذا كانت درجة حرارة أجسامهم:

  • 4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى عند أخذها عن طريق المستقيم
  • 4 درجة فهرنهايت (37.4 درجة مئوية) أو أعلى عند القياس في مناطق أخرى مثل الأذن أو الجبهة

غالبًا ما يصاب الأطفال بحمى شديدة جدًا والحمى عند الأطفال بحد ذاتها ليست خطيرة ما لم ترتفع أعلى من 105 درجة فهرنهايت (40.5 درجة مئوية)

كيفية تقليل الحمى عند الأطفال

الحمى عند الأطفال

عندما يصاب الطفل بالحمى يجب أن ينصب التركيز على علاج السبب الكامن وراء الحمى وليس الحمى نفسها ويعتمد العلاج المناسب على عمر الطفل وشدة الحمى وأي أعراض أخرى.

1.      دواء مضاد للحمى

قد يوصي الطبيب بدواء محدد لخفض الحمى عند الأطفال ولا يجب إعطاء الطفل الأسبرين أبدًا ولا تعطي الطفل دواء مضادًا للحمى مخصصًا للبالغين.

من الضروري اتباع التعليمات الموجودة على العبوة أو من الطبيب وفي معظم الحالات تعتمد الجرعة الصحيحة على وزن الطفل، تحقق مرة أخرى من الجرعة وتأكد من أن أداة إعطاء الدواء تستخدم القياسات الصحيحة.

يجب على الشخص إعطاء الأدوية الخافضة للحمى فقط للرضع والأطفال وفقًا للإرشادات الرسمية ويفضل أن يكون ذلك تحت رعاية الطبيب وبالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 أشهر لا تستخدم هذا النوع من الأدوية دون التحدث إلى الطبيب أولاً.

2.      العلاجات المنزلية

إذا لم يوصي الطبيب بإعطاء دواء مضاد للحمى للأطفال فقد تظل تقنيات الرعاية المنزلية التالية مفيدة:

  • شرب السوائل: الهدف هو الحفاظ على رطوبة الطفل لذا من الأفضل إعطائه الكثير من الماء.
  • ارتداء ملابس خفيفة: ألبس الطفل طبقات خفيفة الوزن وليس ملابس ثقيلة أو معطفًا.
  • الغسيل: مارس غسل اليدين بشكل مكثف وغير ذلك من تدابير النظافة لمنع انتشار العدوى.

ما يجب تجنبه لعلاج الحمة عند الأطفال

العديد من العلاجات المنزلية للحمى تقلل فقط من درجة حرارة الجسم الخارجية مما قد يجعل الطفل أكثر انزعاجًا.

إذا كان الطفل يعاني من الحمى:

  • لا تستخدم العلاجات المنزلية بدلاً من الرعاية الطبية لعلاج أعراض العدوى مثل الحمى أو الألم.
  • لا تضع ملابس باردة أو فاترة على الطفل إذا ظهرت عليها علامات عدم الراحة مثل البكاء أو الارتعاش.
  • عدم الامتناع عن إرضاع الطفل
  • لا تعط الطفل دواء إلا إذا أوصى به الطبيب ثم اتبع التعليمات بعناية.
  • لا تحد من السوائل أو الطعام الذي يتناوله الطفل.
  • لا تأخذ الطفل إلى الخارج

قياس درجة حرارة الطفل بأمان

الطريقة الأكثر موثوقية لقياس درجة حرارة الطفل هي عن طريق المستقيم.

أولاً قم بتليين طرف مقياس الحرارة وضع الطفل على جانبه أو معدته وأدخل بلطف لمبة الترمومتر فقط في المستقيم وفي حالة بكاء الطفل ومقاومته يمكن الانتظار حتى ينام بعمق أو إرضاع الطفل أثناء قياس الحرارة

متى تطلب المساعدة الطارئة؟

إذا أصيب طفل أقل من 3 أشهر بالحمى فاطلب العناية الطبية الفورية

قد يحتاج الأطفال الذين تقل أعمارهم عن شهر واحد اختبار الالتهابات الخطيرة وقد يحتاج إلى قضاء بعض الوقت في المستشفى وبالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 أشهر قد يحتاج الطبيب إلى إجراء فحوصات الدم واختبارات أخرى.

إذا أوصى الطبيب بعلاج ولكن الأعراض لم تتحسن في غضون أيام قليلة اتصل بالطبيب مرة أخرى.

اذهب لأقرب طبيب أو مستشفي في حالة ظهور الأعراض التالية للطفل:

  • يبدو خاملًا أو مرتبكًا
  • تظهر عليه علامات صعوبة في التنفس مثل اللهاث والصفير
  • تظهر علامات رد فعل تحسسي تجاه الدواء مثل طفح جلدي أو صعوبة في التنفس
  • لديه جهاز مناعة ضعيف

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.