لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

كل ما تحتاج لمعرفته حول الذباح الحلئي

0

يتميز الذباح الحلئي Herpangina ببثور صغيرة أو قرح على الجزء الخلفي من الحلق وسقف الفم وعادة ما يصيب الأطفال خلال أشهر الصيف والخريف.

العدوى التي تسببها الفيروسات المعوية شديدة العدوى وتنتشر بسهولة من طفل إلى آخر في حين أن البالغين يمكن أن يصابوا بالذنج الحلئي إلا أنهم أقل عرضة لذلك لأنهم قاموا بتكوين الأجسام المضادة لمحاربة الفيروس.

أسباب الذباح الحلئي وعوامل الخطر

وفقًا لمستشفى ستانفورد للأطفال فإن أكثر أنواع الفيروسات المعوية شيوعًا التي تسبب الذباح الحلئي هي:

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 10 سنوات هم الأكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة لأنهم عادة لم يتعرضوا بعد للفيروس ولم يطوروا الأجسام المضادة اللازمة لمكافحة العدوى الفيروسية.

ينتشر الذباح الحلئي بشكل أكثر شيوعًا من خلال ملامسة الرذاذ التنفسي أو العطس أو السعال أو من ملامسة البراز.

يمكن للفيروس أن يعيش لعدة أيام خارج الجسم على أشياء مثل مقابض الأبواب والألعاب والحنفيات.

يزيد خطر الإصابة بالذنج الحلئي في:

  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 10 سنوات
  • المدارس والمخيمات الصيفية ومراكز رعاية الأطفال
  • أولئك الذين لا يغسلون أيديهم بانتظام وبشكل كامل

علامات وأعراض الذباح الحلئي

يكون خطر الإصابة بالعدوى أكبر لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 10 سنوات كما أن العدوى أكثر شيوعًا في المناخات أو المواسم الأكثر دفئًا.

تختلف أعراض الذباح الحلئي بين الأفراد ومع ذلك تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • إلتهاب الحلق
  • ظهور بثور أو قرح في الحلق والفم رمادية اللون مع مخطط أحمر
  • رفض الأكل
  • صعوبة في البلع
  • فقدان الشهية
  • صداع الراس
  • ألم الرقبة
  • تورم الغدد الليمفاوية
  • سيلان اللعاب
  • التقيؤ

تشخيص الذباح الحلئي

عادة ما يتم تشخيص الذباح الحلئي بناءً على التاريخ الطبي والفحص البدني.

نظرًا لأن القرحات مميزة جدًا فمن السهل التفريق بين الذباح الحلئي وغيره من أمراض الفم والحلق.

بالإضافة إلى ذلك تشمل العوامل التي تشير إلى الذباح الحلئي فوق الحالات الأخرى ما يلي:

  • عمر الطفل المصاب
  • التعرض للآخرين المصابين بهذه الحالة
  • فترة الحضانة للمرض

متى ترى الطبيب؟

من المهم بشكل خاص البحث عن علاج طبي عاجل إذا واجه شخص ما أيًا مما يلي:

  • الحمى التي تزيد عن 106 درجة فهرنهايت أو الحمى المستمرة
  • تقرحات الفم أو الحلق لمدة 5 أيام أو أكثر
  • القيء أو الإسهال لأكثر من يوم واحد

يجب على الأشخاص أيضًا الاتصال بالطبيب إذا ظهرت عليهم أي أعراض للجفاف وتشمل هذه:

  • فم جاف
  • قلة الدموع
  • العطش
  • تعب
  • الشعور بالدوار أو الدوار أو الضعف
  • انخفاض انتاج البول
  • البول الداكن
  • خدود أو عيون غائرة

علاج الذباح الحلئي

لا يمكن علاج الفيروسات بالمضادات الحيوية ولا توجد أدوية مضادة للفيروسات متاحة للفيروسات التي تسبب الذباح الحلئي.

نتيجة لذلك فإن الهدف من العلاج هو تقليل الشعور بعدم الراحة وإدارة أعراض المرض حتى يتم حلها وهو ما يحدث عادة في غضون 7 إلى 10 أيام.

قد يتناول الأشخاص المصابون بالذنج الحلئي دواءً لتسكين الآلام مثل إيبوبروفين أو أسيتامينوفين للمساعدة في تخفيف الحمى والصداع وآلام الفم والحلق.

من المهم استخدام الأدوية المناسبة للأطفال كما قد لا يكون البعض كذلك على سبيل المثال لا ينبغي أبدًا إعطاء الأسبرين للأطفال لأنه تم ربطه بمتلازمة راي وهي حالة نادرة ولكنها تهدد الحياة وتتسبب في تورم الدماغ وتلف الكبد.

تشمل خيارات العلاج المتاحة الأخرى ما يلي:

  • التخدير الموضعي : قد يوفر الليدوكائين وغيره من الكريمات والمواد الهلامية الموضعية الراحة من آلام الفم والحلق ويجب دائمًا استخدام منتج مناسب للعمر.
  • شطف الفم : شطف الفم بمحلول من الماء الدافئ والملح قد يساعد في تخفيف آلام الفم والحلق ويمكن تكرار ذلك كلما دعت الحاجة.
  • الترطيب : نظرًا لأن الجفاف هو أحد المضاعفات المحتملة للذباح الحلقي فمن المهم تناول كمية كافية من الماء ولا ينصح بالمشروبات الساخنة وعصائر الفاكهة لأنها يمكن أن تزيد من آلام الفم والحلق
  • الأطعمة غير المهيجة : يمكن لبعض الأطعمة أن تهيج تقرحات الفم والحلق مثل الأطعمة الساخنة أو المقلية أو الحارة أو المالحة أو الحمضية وتعتبر الفواكه غير الحمضية (مثل الموز ) والخضروات ومنتجات الألبان والأطعمة المهدئة الأخرى خيارات أفضل أثناء الإصابة بعدوى الذباح الحلئي.

الوقاية من الذباح الحلئي

أهم خطوة يمكن اتخاذها للوقاية من الذباح الحلئي هي ممارسة غسل اليدين بشكل صحيح ويجب تعليم الأطفال غسل أيديهم جيدًا بعد استخدام الحمام وقبل تناول الطعام.

عند السعال أو العطس قم بتغطية الأنف والفم لمنع انتشار الفيروسات واغسل يديك على الفور.

سيحتاج آباء الأطفال المصابين بالذباح الحلئي إلى غسل أيديهم بشكل متكرر خاصة بعد تغيير الحفاضات أو ملامسة المخاط

تنظيف وتطهير أسطح المطبخ والحمامات والألعاب والملابس تمامًا لتدمير الفيروس.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.