لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ماذا تعرف عن ضعف قاع الحوض؟

0

تدعم العضلات والأربطة والأنسجة الموجودة في قاع الحوض المثانة والمستقيم والأعضاء التناسلية وعندما تضعف الهياكل الداعمة أو تصبح ضيقة بشكل خاص يصفها الأطباء بأنها خلل وظيفي في قاع الحوض

عندما يعاني الشخص من خلل وظيفي في قاع الحوض قد تنخفض أعضاء الحوض وغالبًا ما يضغطون على المثانة أو المستقيم مما يتسبب في تسرب البول أو البراز أو قد يعاني الشخص المصاب بهذه الحالة من صعوبة في التبول أو إخراج البراز.

ما هو ضعف قاع الحوض؟

يتكون قاع الحوض من عضلات وأربطة وأنسجة تحيط بعظم الحوض وترتبط العضلات بالجزء الأمامي والخلفي والجانبي من العظم وكذلك بالجزء السفلي من العمود الفقري والذي يسمى العجز.

تتمثل وظيفة قاع الحوض في دعم أعضاء الحوض والتي يمكن أن تشمل:

قد يعاني الأشخاص المصابون بخلل وظيفي في قاع الحوض من ضعف أو ضيق عضلات قاع الحوض بشكل خاص.

عند شد العضلات أو تشنجها قد يواجه الأشخاص صعوبة في التبول أو إخراج البراز وعندما تضعف قد تنخفض الأعضاء الموجودة داخل الحوض وتضغط لأسفل على المستقيم والمثانة.

أعراض ضعف قاع الحوض

اعتمادًا على نوع الخلل الوظيفي في قاع الحوض قد يعاني الشخص من:

  • آلام الحوض
  • الضغط
  • انتفاخ في مكان ما في منطقة الحوض السفلي
  • سلس البول الإجهادي والذي يتضمن كمية صغيرة من البول تتسرب من الجسم بسبب نشاط مثل السعال.
  • تسرب لا إرادي للبراز
  • التبول غير الكامل
  • ضعف حركة الأمعاء
  • ألم أثناء الجماع

أسباب ضعف قاع الحوض

يمكن أن تتسبب العديد من المشكلات في إضعاف هياكل قاع الحوض بما في ذلك:

  • أمراض جهازية
  • مشاكل صحية مزمنة تؤدي إلى زيادة الضغط في البطن والحوض مثل السعال المزمن
  • الحمل

يمكن أن تتمدد عضلات قاع الحوض بشكل طبيعي مع تقدم العمر يصبح سلس البول الإجهادي وتدلي أعضاء الحوض أكثر شيوعًا مع تقدم العمر عند الإناث

يمكن أن تؤثر اضطرابات الكولاجين أيضًا على قدرة العضلات على دعم أعضاء الحوض.

علاج ضعف قاع الحوض

قد يوصي الأطباء بما يلي:

  • التغييرات في النظام الغذائي : على سبيل المثال تناول المزيد من الألياف وشرب المزيد من السوائل وتناول بعض الأدوية يمكن أن يجعل حركات الأمعاء أسهل.
  • الملينات : قد يساعد تناول الملينات اليومية الأشخاص الذين يعانون من خلل وظيفي في قاع الحوض على إخراج البراز ولكن من المهم استشارة مقدم الرعاية الصحية أولاً لأن ليس كل المسهلات فعالة بنفس القدر.
  • تخفيف الآلام : يحتاج بعض الأشخاص إلى حقن مسكنات للألم أو أدوية مضادة للالتهابات لتخفيف الأعراض.
  • الارتجاع البيولوجي : يتضمن التحفيز الكهربائي أو العلاج بالموجات فوق الصوتية أو تدليك عضلات قاع الحوض للمساعدة في تحسين الإحساس بالمستقيم وتقلص العضلات.
  • الفرزجة : يقوم الطبيب أو الممرضة بإدخال فطيرة في المهبل لدعم الأعضاء المتدلية. يمكن أن يساعد هذا النوع من الأجهزة في علاج الأعراض المختلفة لضعف قاع الحوض إما كبديل للجراحة أو أثناء انتظار الشخص لعملية جراحية.
  • الجراحة : عندما يتعارض التدلي مع الأنشطة اليومية قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية وتتطلب القيلة الشرجية الكبيرة أيضًا الجراحة إذا كان الشخص يعاني من أعراض.

الختام

يمكن أن يؤثر ضعف قاع الحوض على أي شخص ولكن النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة به.

تنبع الأنواع المختلفة من ضعف قاع الحوض من أسباب مختلفة ويجب على الطبيب تحديد المشكلة الأساسية قبل وضع خطة العلاج.

يمكن أن تساعد التمارين بعض الأشخاص الذين يعانون من خلل وظيفي في قاع الحوض واعتمادًا على السبب قد يوصي الطبيب أيضًا بتغييرات في النظام الغذائي أو تناول الأدوية أو الجراحة

Leave A Reply

Your email address will not be published.