لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد: ما تحتاج إلى معرفته

0

تمدد الأوعية الدموية هو توسع أو انتفاخ في الأوعية الدموية إلى أكثر من1.5 مرة من حجمها الطبيعي، والشريان الأورطي أكبر شريان في الجسم مسؤول عن نقل الدم الغني بالأكسجين بعيدًا عن القلب عرضة للإصابة بتمدد الأوعية الدموية.

تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد هو نوع فرعي من تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصدري أو تمدد الأوعية الدموية التي تحدث في منطقة الصدر فوق الحجاب الحاجز.

تمدد الشريان الأبهر الصاعد هو ثاني أكثر أنواع تمددات الشريان الأورطي شيوعًا ويتم تشخيصها بشكل شائع عند كبار السن في الخمسينيات والستينيات من العمر .

يعتمد علاج تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد على حجمه ومعدل نموه.

أعراض تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد

مع زيادة حجمها قد تبدأ تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصدري في التسبب في مشاكل مثل:

  • ألم صدر
  • ألم في الظهر
  • حنان في منطقة الصدر
  • بحة في الصوت
  • ضيق في التنفس
  • سعال

لا يعاني جميع الأشخاص الذين يعانون من تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد من الأعراض حتى عندما يكون الانتفاخ كبيرًا.

من ناحية أخرى فإن تمدد الأوعية الدموية المتمزق هو حالة طبية طارئة تشمل الأعراض:

  • صعوبة في التنفس
  • صعوبة في البلع
  • دوخة
  • خفة الرأس
  • فقدان الوعي
  • ضغط دم منخفض
  • سرعة دقات القلب
  • ألم مفاجئ وشديد في الصدر أو الظهر
  • ضعف أو شلل في جانب واحد من الجسم

أسباب تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد

قد يكون سبب تمدد الأوعية الدموية هو أي شيء يضعف جدران الأبهرو يمكن أن تساهم عدة عوامل في تطوير تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد وأنواع أخرى من تمدد الأوعية الدموية بما في ذلك:

تصلب الشرايين

تحدث هذه الحالة عندما تتراكم اللويحات على جدران الشرايين مما يجعلها متيبسة وغير مرنة مما يزيد من خطر ضعف جدران الشرايين وانتفاخها.

تشمل عوامل الخطر لتصلب الشرايين ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم .

الحالات الطبية والعدوى

يُعتقد أن الاضطرابات الوراثية والحالات الالتهابية تساهم في تطور تمدد الأوعية الدموية في منطقة الصدر.

تشمل الحالات الجينية التي قد تلعب دورًا ما يلي:

  • متلازمة مارفان : حالة تؤثر على النسيج الضام في الجسم وقد تسبب ضعفًا في جدار الأبهر.
  • متلازمة اهلرز دانلوس Ehlers-Danlos: هي مجموعة من الاضطرابات النادرة التي تصيب النسيج الضام الذي يدعم الأوعية الدموية وكذلك العظام والجلد والأعضاء والأنسجة الأخرى.
  • متلازمة لويز ديتزLoeys-Dietz : هي حالة شبيهة بمتلازمة مارفان لا تؤثر فقط على النسيج الضام في الجسم ولكنها تؤدي أيضًا إلى تضخم الشريان الأورطي.

أنواع تمدد الأوعية الدموية الأبهري

أنواع تمدد الأوعية الدموية الأبهري هي:

  • تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصدري: يتم تصنيف تمدد الأوعية الدموية التي تظهر في منطقة الصدر فوق الحجاب الحاجز على أنها تمدد الأوعية الدموية الصدري ويمكن تصنيفها على أنها إما صاعدة أو نازلة
  • تمدد الأوعية الدموية الأبهري البطني: تسمى تمدد الأوعية الدموية التي تظهر في الجزء السفلي من الشريان الأورطي بأمهات الدم الأبهرية البطنية وهذه أكثر شيوعًا من تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصدري حيث تشكل تمدد الأوعية الدموية الأبهري البطنية أكثر من 75 بالمائة من تمدد الأوعية الدموية الأبهري.

عوامل الخطر التي تسبب تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد

تشمل العوامل الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بتمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد ما يلي:

  • العمر : يزداد خطر الإصابة بتصلب الشرايين وتمدد الأوعية الدموية الأبهري الصدري مع تقدم العمر.
  • الجنس : الرجال أكثر عرضة من النساء لتشخيص تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد.
  • التاريخ العائلي : ترتبط العديد من حالات تمدد الأوعية الدموية الأبهري بتاريخ عائلي لهذه الحالة.
  • الصحة العامة : أولئك الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم معرضون بشكل أكبر لخطر تصلب الشرايين وهو عامل خطر للإصابة بتمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد.
  • التدخين: يعد استخدام السجائر ومنتجات التبغ الأخرى أحد عوامل الخطر الرئيسية لتطوير تمدد الأوعية الدموية الأبهري.

علاج تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد

يعالج الأطباء عادةً تمدد الأوعية الدموية الصغيرة باستخدام حاصرات بيتا وهي نوع من أدوية ارتفاع ضغط الدم وكذلك ستكون الاختبارات الروتينية ضرورية لمراقبة تقدم تمدد الأوعية الدموية.

تتطلب تمدد الأوعية الدموية الكبيرة أو التي تنمو بسرعة إجراء عملية جراحية وتشمل أنواع الجراحة ما يلي:

الجراحة المفتوحة

في هذا الإجراء يقوم الجراحون بعمل شق في الصدر ويقومون بإزالة الجزء التالف من الشريان الأورطي واستبداله بأنبوب اصطناعي يسمى طعم وعادة ما يكون وقت التعافي بعد الجراحة 4 أسابيع على الأقل.

جراحة الأوعية الدموية

تتضمن الجراحة الداخلية للأوعية الدموية وهي شكل من أشكال الجراحة الأقل توغلًا إدخال قسطرة صغيرة إلى الشريان الأورطي من خلال شريان في الساق وتُستخدم هذه القسطرة بعد ذلك لتوصيل دعامة إلى تمدد الأوعية الدموية مما يقلل من ضغط الدم على الشريان ويمنع هذا الإجراء تمدد الأوعية الدموية من التوسع مما يؤدي إلى تقليل توتر الجدار وتقليل خطر التمزق.

الوقاية من تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصاعد

تشمل الخطوات الوقائية ما يلي:

  • التوقف عن التدخين
  • الحفاظ على ضغط الدم ضمن النطاق الصحي
  • الحفاظ على مستويات الكوليسترول في النطاق الصحي
  • الانخراط في نشاط القلب والأوعية الدموية بانتظام
  • إدارة مستويات التوتر
  • الحفاظ على وزن صحي
  • التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون والسكر والصوديوم
  • علاج الحالات الطبية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بتمدد الأوعية الدموية الأبهري

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.