لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

أنواع وأعراض المهق

0

يشير المهق إلى مجموعة من الاضطرابات التي تنتج عن نقص أو عدم وجود صبغة الميلانين وتختلف في شدتها لكنها غالبًا ما تسبب البشرة البيضاء والشعر الفاتح ومشاكل في الرؤية.

يمكن أن يصيب المهق أي شخص لكن انتشاره يختلف حسب المنطقة.

المهق هو حالة وراثية ويؤثر بشكل أساسي على الشعر والعينين والجلد والرؤية.

لا يوجد علاج للمهق ولكن يمكن علاج بعض الأعراض.

أنواع المهق

للمَهَق نوعان رئيسيان: المهق العيني (OA) الذي يؤثر بشكل أساسي على العينين والمهق العيني الجلدي (OCA) الذي يؤثر على الجلد والشعر والعينين.

يقسم الأطباء أيضًا OCA إلى عدد من المجموعات الفرعية اعتمادًا على الجينات المحددة التي يؤثر عليها.

هذه التقسيمات تشمل:

  • النوع الأول من OCA : يميل الأفراد إلى الحصول على بشرة حليبية وشعر أبيض وعيون زرقاء مع تقدم العمر قد يصبح لون بشرة بعض الأفراد وشعرهم أغمق.
  • النوع الثاني من OCA : أقل حدة من النوع 1 يحدث هذا غالبًا في الأفارقة جنوب الصحراء والأمريكيين الأفارقة وبعض مجتمعات الأمريكيين الأصليين.
  • النوع الثالث OCA : عادة ما تكون مشاكل الرؤية أكثر اعتدالًا في النوع الثالث منها في الأنواع الأخرى
  • النوع الرابع OCA : هذا النوع هو الأكثر شيوعًا بين سكان شرق آسيا وهو مشابه للنوع 2.
  • المهق العيني المرتبط بـ X : تؤدي الطفرة الجينية في الكروموسوم X إلى الإصابة بالمهق العيني المرتبط بـ X والذي يصيب الذكور بشكل أساسي حيث توجد مشاكل في الرؤية لكن لون العين والشعر والجلد بشكل عام ضمن النطاق الطبيعي.
  • متلازمة هيرمانسكي بودلاك: تتشابه الأعراض مع أعراض المهق العيني الجلدي ولكن من المرجح أن يصاب الشخص بأمراض الأمعاء والقلب والكلى والرئة أو اضطرابات النزيف مثل الهيموفيليا.
  • متلازمة شدياك هيغاشي: هذا شكل نادر جدًا من المهق ناتج عن طفرة في جين CHS1 وقد تشبه الأعراض أعراض المهق العيني الجلدي ولكن يمكن أن يظهر شعر الشخص بلون فضي ويمكن أن يبدو جلده رماديًا قليلاً ويمكن أن تحتوي خلايا الدم البيضاء على عيوب مما يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

أعراض المهق

تؤثر الأعراض الرئيسية للمهق على الرؤية ولون الجلد والشعر والعينين.

البشرة

العلامة الأكثر وضوحًا للمهق هي لون البشرة الفاتح

قد تحترق بشرة الفرد بسهولة في الشمس وهي لا تكتسب لونًا عادةً وبعد التعرض لأشعة الشمس قد يصاب بعض الأشخاص المصابين بالمهق بما يلي:

  • النمش
  • الشامات والتي عادة ما تكون زهرية اللون بسبب انخفاض كميات الصباغ
  • مخاطر أعلى للإصابة بسرطان الجلد

الشعر

في الأشخاص المصابين بالمهق يمكن أن يتراوح لون الشعر من الأبيض إلى البني ويميل أولئك المنحدرون من أصل أفريقي أو آسيوي إلى أن يكون لديهم شعر أصفر أو بني أو ضارب إلى الحمرة.

مع تقدم الفرد في العمر قد يصبح لون شعره أغمق ببطء.

لون العين

قد يتغير لون العين أيضًا مع تقدم العمر ويمكن أن يختلف من الأزرق الفاتح جدًا إلى البني.

تعني المستويات المنخفضة من الميلانين في القزحية أن العين يمكن أن تظهر شبه شفافة قليلاً وفي ضوء معين تبدو حمراء أو وردية حيث ينعكس الضوء على شبكية العين في الجزء الخلفي من العين.

يمنع قلة الصباغ القزحية من حجب ضوء الشمس بشكل كامل وبالتالي يكون الشخص حساسًا للضوء ويسمي الأطباء هذه الحساسية للضوء.

الرؤية

تؤثر جميع أنواع المهق على الرؤية إلى حد ما والتغييرات المحتملة في وظيفة العين تشمل:

  • رأرأة: تتحرك العينان ذهابًا وإيابًا بسرعة بدون سبب.
  • الحول: العيون غير محاذاة.
  • الغمش: هذا هو الاسم الطبي للعين الكسولة .
  • قصر النظر أو طول النظر: قد يكون لدى الشخص قصر نظر شديد أو طول نظر.
  • رهاب الضوء: العيون حساسة بشكل خاص للضوء.
  • نقص تنسج العصب البصري: يحدث ضعف البصر بسبب ضعف نمو العصب البصري.
  • تغيير مسار العصب البصري: تتبع الإشارات العصبية من شبكية العين إلى الدماغ مسارات عصبية غير عادية.
  • اللابؤرية : ينتج عن عدم مرونة السطح الأمامي للعين أو العدسة عدم وضوح الرؤية.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.