لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

تشخيص وعلاج قصور القلب الحاد

0

إذا كان الشخص يعاني من قصور في القلب فإن قلبه لا يمكنه العمل بشكل فعال لتزويد الجسم بالدم وقد يكون هذا لأنه لا يمكن الاسترخاء كالمعتاد ويمكن أن يتسبب قصور القلب في تراكم السوائل في الرئتين.

يحتاج أي شخص تظهر عليه أعراض قصور القلب إلى عناية طبية فورية

تشخيص قصور القلب الحاد

لإجراء التشخيص يقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي وإلقاء نظرة على التاريخ الطبي للشخص.

باستخدام سماعة الطبيب يستمع الطبيب إلى قلب الشخص للتحقق من الإيقاعات غير العادية أو الأصوات الزائدة ويستمع أيضًا إلى الرئتين

قد يتحقق الطبيب أيضًا من وجود تورم في بطن الشخص ورجليه وأوردة الرقبة.

يوصي الطبيب بعد ذلك بإجراء اختبارات مثل:

  • تحاليل الدم
  • مخطط صدى القلب
  • اختبارات التصوير مثل تصوير الصدر بالأشعة السينية
  • تصوير الأوعية الدموية إذا كانت هناك علامات على وجود انسداد في القلب
  • فحص الصدر بالأشعة المقطعية إذا كانت هناك علامات على انسداد رئوي أو جلطة دموية

علاج قصور القلب الحاد

يحتاج الكثير من المصابين بفشل القلب الحاد إلى علاج طبي طارئ ويقضون وقتًا في المستشفى.

تعتمد خيارات العلاج على السبب وكيفية تقدم الحالة وقد يوصي الطبيب بما يلي:

1 – العلاج بالأوكسجين

هذا مهم إذا كانت مستويات الأكسجين في الدم منخفضة ويمكن توصيل الأكسجين الإضافي من خلال قناع أو أنبوب متصل بمعدات التنفس الميكانيكية.

2 – الأدوية

قد يصف الطبيب:

  • مدرات البول لإزالة السوائل الزائدة
  • موسعات الأوعية الدموية لتوسيع الأوعية الدموية
  • مقويات التقلص العضلي والتي تساعد القلب على الضغط بقوة أكبر لإخراج السوائل من الرئتين
  • المضادات الحيوية إذا كان هناك عدوى بكتيرية
  • علاجات عدم انتظام ضربات القلب

3 – الجراحة والأساليب الأخرى

اعتمادًا على السبب الأساسي للحالة والأعراض أو المضاعفات المحددة قد يوصي الطبيب بما يلي:

  • الجراحة لفتح ممرات مسدودة في القلب أو لإصلاح صمامات القلب
  • مراقبة توازن السوائل لدى الشخص وصحة الكلى وعوامل أخرى لإدارة مرض السكري
  • تقييم ضغط الدم ومعدل ضربات القلب ومقاييس القلب الأخرى للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم
  • إعداد خطة متابعة تتضمن تقييد الصوديوم والسوائل

خيارات أسلوب الحياة للحفاظ على صحة القلب

كجزء من خطة إعادة تأهيل الشخص قد يوصي الطبيب بما يلي:

  • فقدان الوزن
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على نسبة منخفضة من الملح والدهون والسكر وغني بالفواكه والخضروات الطازجة
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • تقليل الإجهاد من خلال التمرين والتأمل والراحة
  • تجنب التدخين أو الإقلاع عن التدخين إذا لزم الأمر
  • حضور زيارات المتابعة المنتظمة وتناول الأدوية
  • الحد من تناول الصوديوم إلى أقل من 1500 ملليغرام في اليوم
  • الحد من تناول السوائل إلى أقل من 2 لتر في اليوم

الختام

تظهر أعراض قصور القلب الحاد أو تتفاقم فجأة وقد تنجم عن حدث مثل العدوى لكن فشل القلب غالبًا ما ينتج عن مشكلة طويلة المدى.

لا يعني قصور القلب الحاد أن القلب قد توقف عن العمل تمامًا ولكنه يمكن أن يهدد الحياة دون عناية طبية فورية.

تلقّي الرعاية الطبية في الساعة الأولى يمكن أن يقي من المضاعفات الشديدة والحصول على العلاج قبل الوصول إلى المستشفى يمكن أن ينقذ الحياة ويقلل من الإقامة في المستشفى ولهذا السبب يحتاج الناس إلى المساعدة بمجرد ظهور الأعراض.

يتمتع العديد من الأشخاص بحياة كاملة وصحية بعد تعرضهم لقصور القلب ولكن من الضروري اتباع الإرشادات الطبية بعناية لمنع حدوث مشاكل في المستقبل.

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.