لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ارتفاع ضغط الدم الكلوي – الأعراض والأسباب

0

ارتفاع ضغط الدم الكلوي والذي يشير إليه خبراء الصحة بشكل أكثر شيوعًا باسم ارتفاع ضغط الدم الوعائي الكلوي هو نوع من ارتفاع ضغط الدم الذي يبدأ في الكلى ويحدث بسبب انسداد في الشرايين التي تنقل الدم إلى الكلى.

بدون علاج يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف الكلى ومضاعفات أخرى.

ما هو ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية؟

ارتفاع ضغط الدم الوعائي يحدث عندما تضيق الأوعية الدموية في الكلى أو تنسد ويحدث هذا عادةً بسبب انسداد الشرايين الكلوية وهي الشرايين التي تمد الكلى بجزء كبير من الدم .

يُعد ارتفاع ضغط الدم الوعائي أحد أكثر أسباب ارتفاع ضغط الدم الثانوي شيوعًا وهو ارتفاع ضغط الدم الناجم عن حالة طبية مختلفة وعلاوة على ذلك يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم الذي يقاوم العلاج.

ما هو ارتفاع ضغط الدم وكيف يؤثر على الكلى؟

ضغط الدم هو زيادة في مقدار القوة التي يضعها الدم على الأوعية أثناء تحركها في جميع أنحاء الجسم.

بمرور الوقت يمكن أن يتلف ضغط الدم ويضعف الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك تلك الموجودة في الكلى وعندما تتضرر الأوعية الدموية في الكلى يمكن أن يؤثر ذلك على كفاءة عمل الكلى.

عندما لا تعمل الكلى بشكل صحيح يمكن أن يؤدي ذلك إلى تراكم السوائل والفضلات في مجرى الدم وهذا بدوره يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم مما يؤدي إلى مزيد من الضرر للكلى.

أعراض ارتفاع ضغط الدم الكلوي

في معظم الحالات لن يعاني الفرد المصاب بارتفاع ضغط الدم من أي أعراض ومع ذلك في بعض الأحيان قد يعاني الشخص من صداع غير مبرر .

وبالمثل فإن المراحل المبكرة من مرض الكلى أو تلفها قد لا تسبب أي أعراض ومع ذلك مع تقدم تلف الكلى ،قد يصاب الشخص بالوذمة  ويمكن أن يحدث هذا تورم في أجزاء مختلفة من الجسم بما في ذلك القدمين واليدين.

إذا تطور مرض الكلى إلى مرحلة متقدمة فقد يصاب الفرد بأعراض مثل:

  • تشنجات العضلات
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • ألم في الصدر أو ضيق في التنفس
  • مشاكل النوم
  • الغثيان والقيء وفقدان الشهية
  • صعوبة في التركيز
  • الصداع
  • تغيرات في حجم البول
  • خدر معمم أو حكة أو جلد داكن أو جاف

أسباب ارتفاع ضغط الدم الكلوي

أي حالة تؤثر على تدفق الدم إلى الكلى يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية.

الأسباب المحتملة لارتفاع ضغط الدم الكلوي تشمل:

  • التهاب الشرايين
  • التليف الإشعاعي وهو أحد الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي
  • ضغط الشرايين الكلوية
  • تسلخ الشريان الكلوي والذي يمكن أن يحدث بعد إصابة الأوعية الدموية
  • الانسداد الناتج عن جراحة الشرايين

علاج ارتفاع ضغط الدم الكلوي

الهدف الرئيسي من علاج ارتفاع ضغط الدم الوعائي هو خفض ضغط الدم ويمكن أن يساعد خفض ضغط الدم في منع تلف الكلى وله تأثير إيجابي على جوانب أخرى من الصحة.

1 – الأدوية

عادةً ما يحتاج الأفراد المصابون بارتفاع ضغط الدم الوعائي إلى العديد من الأدوية لعلاج هذه الحالة.

هناك نوعان من أدوية ضغط الدم قد تساعد في إبطاء انتشار أمراض الكلى وهي مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARBs).

بالإضافة إلى ذلك قد يصف الطبيب أدوية أخرى للمساعدة في علاج الكلى أو ارتفاع ضغط الدم، وأحد أنواع الأدوية التي قد يصفها أخصائي الرعاية الصحية هو مدرات البول والتي تساعد الكلى على معالجة وإزالة المزيد من السوائل.

2 – الجراحة

لعلاج مرض الشريان الكلوي بشكل مباشر قد يوصي الطبيب بالخضوع لأحد هذه الإجراءات المختلفة: رأب الأوعية الدموية أو جراحة المجازة الكلوية.

تتضمن عملية الرأب الوعائي استخدام بالون يتم إدخاله عبر الفخذ للمساعدة في توسيع الشرايين في الكلى التي انغلقت أو ضاقت.

بينما تتضمن جراحة المجازة الكلوية وضع دعامات لتجاوز الشرايين المسدودة.

كلاهما من الإجراءات منخفضة المخاطر ويمكن لأي شخص أن يخضع لأي منهما كمريض خارجي أو مريض داخلي وتتطلب جراحة المرضى الداخليين أن يقضي الفرد ليلة واحدة في المستشفى.

3 – الرعاية المنزلية

بالإضافة إلى الأدوية والإجراءات الممكنة هناك بعض الخطوات التي يمكن لأي شخص اتخاذها للمساعدة في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم أو تقليله.

  • الحفاظ على وزن معتدل للجسم
  • الانخراط في النشاط البدني أكثر
  • اتباع نظام غذائي صحي منخفض الصوديوم
  • الاقلاع عن التدخين
  • اتخاذ خطوات لإدارة التوتر

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.