لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هي أعراض التهاب الكبد المناعي الذاتي؟

0

يحدث التهاب الكبد المناعي الذاتي عندما يهاجم الجهاز المناعي الكبد عن طريق الخطأ مما يتسبب في تلف الكبد وتورمه ويشمل العلاج إدارة الأعراض واستخدام الأدوية لتثبيط جهاز المناعة ويمكن أن تشمل أعراض التهاب الكبد المناعي الغثيان وآلام البطن والتعب.

قد يستمر المرض مدى الحياة ومع ذلك يمكن لمعظم الناس التحكم في الأعراض وإعادة الحالة إلى حالة الهدوء وإبطاء تلف الكبد.

أعراض التهاب الكبد المناعي الذاتي

يمكن أن تختلف أعراض التهاب الكبد المناعي.

قد يكون هذا بسبب شدة تلف الكبد الأولي في كل حالة وقد يعاني الناس العديد من الأعراض المختلفة تتراوح من خفيفة إلى شديدة والتي قد تشمل:

  • فقدان الشهية
  • إعياء
  • غثيان
  • اليرقان مع اصفرار الجلد وبياض العينين
  • وجع بطن

يجب على أي شخص يعاني من هذه الأعراض وليس لديه تشخيص أن يرى الطبيب.

في بعض الأحيان قد تظهر أعراض قليلة على الشخص المصاب بالتهاب الكبد المناعي الذاتي أو قد لا تظهر أي أعراض حتى يتسبب النسيج الندبي الناتج عن تليف الكبد في حدوث مضاعفاته الخاصة وقد تظهر أعراض أخرى مع تقدم الاضطراب ويتلف المزيد من أنسجة الكبد والتي يمكن أن تشمل:

  • فقدان الوزن
  • تورم الساقين والكاحلين والقدمين
  • حكة في الجلد
  • سوائل في البطن

قد تحدث مضاعفات أيضًا إذا كان هناك ضرر كبير للكبد أو إذا ترك الشخص الحالة لفترة طويلة دون تلقي العلاج ويمكن أن تكون المضاعفات خطيرة وتشمل:

  • تليف الكبد أو ندبة على الكبد
  • فشل الكبد أو مرض الكبد في المرحلة النهائية
  • سرطان الكبد

ما هي أسباب التهاب الكبد المناعي الذاتي ؟

لا يوجد حتى الآن سبب مباشر معروف لالتهاب الكبد المناعي الذاتي ولكن بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الكبد المناعي الذاتي قد تشمل:

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من أمراض المناعة الذاتية
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية
  • بعض الأدوية الشائعة قد تسبب إصابة الكبد المناعي بما في ذلك المضادات الحيوية مينوسكلين ونتروفورانتوين

علاج التهاب الكبد المناعي الذاتي

الهدف من العلاج هو قمع الأعراض والسيطرة على المرض بأفضل طريقة ممكنة.

العلاج الأول الذي يقدمه العديد من الأطباء هو الكورتيكوستيرويدات أو الأدوية المثبطة للجهاز المناعي حيث تعمل هذه الأدوية على تقليل نشاط جهاز المناعة بشكل عام مما قد يساعد في إبطاء الهجوم على الكبد.

سيشمل العلاج أيضًا إجراء اختبارات دم منتظمة للتأكد من أن الجسم يستجيب بشكل جيد للعلاج.

من الممكن أن يفشل التهاب الكبد المناعي الذاتي في الاستجابة للعلاج وقد يوصي الأطباء بأدوية إضافية للسيطرة على الالتهاب أو منع تلف الكبد وفي هذه الحالات قد يكون الأشخاص أكثر عرضة لخطر المضاعفات التي تتطلب بعد ذلك علاجاتهم الخاصة.

الختام

غالبًا ما يستمر التهاب الكبد المناعي الذاتي مدى الحياة ويحتاج المريض إلى العمل عن كثب مع الطبيب لمراقبة الأعراض والتحكم في الحالة ويساعد هذا أيضًا في منع أي مضاعفات خطيرة محتملة

يجب على أي شخص غير متأكد من علاجه التحدث إلى الطبيب حول الخيارات الصحية ومن الضروري أن يخبر الناس طبيبهم عن جميع الأدوية والمكملات التي يستخدمونها حيث قد تكون هناك تفاعلات تسبب مضاعفات غير متوقعة.

تعد الفحوصات الدورية والتعديلات في الأدوية أمرًا بالغ الأهمية لنجاح العلاج ويمكن للعديد من الأشخاص إيجاد طرق للسيطرة على أعراضهم وإجبار الحالة على التعافي وذلك تحت إشراف الطبيب المختص

Leave A Reply

Your email address will not be published.