لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

مراحل التهاب الكبد سي

0

بمرور الوقت يمكن أن تتسبب عدوى التهاب الكبد C في تلف الكبد مثل تليف الكبد ويمكن أن يحدث مرض الكبد المتقدم في المرحلة المتأخرة من التهاب الكبد سي.

يحدث التهاب الكبد C عندما يصيب فيروس التهاب الكبد C  المعروف أيضًا باسم HCV  خلايا الكبد وقد يصاب الشخص بفيروس التهاب الكبد الوبائي عن طريق ملامسته لدم أو سوائل جسم شخص مصاب بالفيروس.

مراحل التهاب الكبد سي

يشير المصطلحان “حاد” و “مزمن” إلى طول الفترة الزمنية التي يكون فيها الشخص مصابًا بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي.

التهاب الكبد الحاد سي

يظهر التهاب الكبد الوبائي سي في الأشهر الستة الأولى بعد التعرض لفيروس التهاب الكبد سي وهناك احتمال بنسبة 20 إلى 50 في المائة أن العدوى ستشفى من تلقاء نفسها خلال هذا الوقت.

التهاب الكبد المزمن سي

في الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد C المزمن تستمر العدوى لمدة تزيد عن 6 أشهر ويصبح التهاب الكبد الوبائي سي مزمنًا في كثير من الحالات75 إلى 85 بالمائة من الحالات.

يمكن أن يظل التهاب الكبد C المزمن غير مكتشف لفترة طويلة.

تميل مراحل التهاب الكبد سي إلى التقدم ببطءعدة عقود وغالبًا ما لا تظهر على الأشخاص أي أعراض أو يعانون من التعب العام والاكتئاب .

لهذا السبب لن يعرف الكثير من الناس أنهم مصابون بالعدوى حتى يكتشفها الطبيب أثناء فحص الدم الروتيني.

تطور مرض الكبد في التهاب الكبد سي

مع تقدم التهاب الكبد الوبائي سي المزمن تشمل آثاره على الكبد ما يلي:

الالتهاب

التهاب الكبد هو سمة من سمات التهاب الكبد سي المبكر حيث يهاجم الفيروس خلايا الكبد ويقتلها مما يؤدي إلى إطلاق جهاز المناعة في الجسم لإطلاق علامات الالتهاب.

تتسبب علامات الالتهاب هذه في أن ينتج الكبد بروتينات شبيهة بالألياف يمكنها إصلاح تلف الكبد ويمكن أن يؤدي تراكم هذه البروتينات إلى نوع من التندب يسمى التليف.

التليف

في حالة التليف يمنع تراكم الأنسجة المتندبة الدم من الوصول إلى بعض أجزاء الكبد وبدون الوصول إلى الأكسجين والمواد المغذية التي يزودها الدم تبدأ خلايا الكبد في الموت مما يؤدي إلى دورة مستمرة من موت الخلايا وتندبها.

في المراحل المبكرة من التليف قد يبدأ النسيج الندبي في التراكم حول الوريد البابي الذي يمر عبر الكبد وهذا ما يسمى بالتليف البابي.

مع تراكم المزيد من الأنسجة الندبية تبدأ في تكوين عصابات ليفية سميكة تسمى الحاجز.

التليف الكبدي

يمكن أن يؤدي تليف الكبد المتقدم إلى شكل أكثر حدة من التندب يعرف باسم تليف الكبد حيث ينتشر النسيج الندبي في الأشخاص المصابين بهذا النوع من تلف الكبد لدرجة أنه يضعف قدرة الكبد على العمل والتجدد.

مراحل تليف الكبد

يتطور تليف الكبد على مرحلتين تبدأ بالتليف المعوض وتؤدي إلى تليف الكبد اللا تعويضي أو مرض الكبد في المرحلة النهائية.

تليف الكبد المعوض

يشتمل تليف الكبد المعوض على تلف الكبد ولكن لا يزال لدى الكبد خلايا سليمة كافية لأداء وظائفه الحيوية.

غالبًا ما يظل الأشخاص خاليين من الأعراض في هذه المرحلة ولكن قد تظهر عليهم علامات ارتفاع ضغط الدم البابي وهو ارتفاع ضغط الدم داخل الوريد البابي ويحدث هذا عندما يؤدي انتشار الندبات إلى إعاقة تدفق الدم عبر الكبد.

تليف الكبد اللا تعويضي

الكبد اللا تعويضي يشير إلى تندب الكبد المنتشر لدرجة أن الأجزاء العاملة في العضو لم تعد قادرة على تعويض الأجزاء التالفة.

عندما يفقد الكبد قدرته على أداء الوظائف الحيوية يمكن أن تحدث المضاعفات التالية:

  • ارتفاع ضغط الدم البابي وهو ارتفاع ضغط الدم داخل الوريد البابي الذي يمكن أن يتسبب في تجاوز الدم للكبد تمامًا ونتيجة لذلك لا يستطيع الكبد تصفية الدم من السموم الضارة ويمكن أن يؤدي ذلك إلى مزيد من المضاعفات مثل نزيف الدوالي.
  • نزيف الدوالي هو نوع من النزيف الداخلي تتوسع فيه الأوعية الدموية داخل أنبوب الطعام أو المعدة وتنفجر ويحدث هذا عندما يتسبب ارتفاع ضغط الدم البابي في إعادة توجيه الدم عبر الأوردة الصغيرة جدًا
  • الوذمة وهي تراكم السوائل داخل أنسجة وتجاويف الجسم ويحدث تراكم السوائل عندما يتوقف الكبد عن إنتاج كمية كافية من الألبومين وهي مادة تؤثر على كمية السوائل في الخلايا وفي معظم الحالات يتراكم هذا السائل في المعدة وهي حالة تعرف باسم الاستسقاء.
  • اعتلال الدماغ الكبدي الذي يشير إلى تغيرات الدماغ التي تنتج عن التعرض للسموم التي لا يستطيع الكبد تصفيتها من الدم.

خيارات العلاج

يمكن للطبيب إجراء الاختبارات التالية لتقييم أفضل مسار علاج لفرد مصاب بالتهاب الكبد سي:

  • اختبارات الفيروسات لاكتشاف السلالة المحددة لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي
  • اختبارات الدم لتقييم وظائف الكبد
  • الموجات فوق الصوتية في البطن للبحث عن ندبات الكبد
  • تقييم لمرحلة التليف
  • اختبارات لاستبعاد الإصابات الأخرى مثل التهاب الكبد B و HIV

علاج التهاب الكبد الوبائي سي مع تليف الكبد التعويضي

الأدوية المضادة للفيروسات عن طريق الفم والتي تزيل الفيروس من دم الشخص هي العلاج الأساسي لالتهاب الكبد سي والهدف من ذلك هو جعل الفيروس غير قابل للكشف في الدم مما يدل على أن الدواء يعمل

إذا استمرت هذه الاستجابة لمدة 12 أسبوعًا أو أكثر بعد الانتهاء من العلاج يكون الشخص قد حقق استجابة فيروسية مستمرة (SVR) ويظل حوالي 99 بالمائة من الأشخاص الذين لديهم SVR خاليين من الفيروسات لبقية حياتهم.

على الرغم من أن العلاج المضاد للفيروسات يكون أكثر نجاحًا بشكل عام عندما يكون للتليف الكبدي درجة METAVIR تبلغ F2 أو أقل  فإن الأشخاص الذين يعانون من المرحلة F3 أو حتى المرحلة F4 من التليف يمكن أن يصلوا إلى SVR.

بعد الحصول على SVR  لن تسبب عدوى التهاب الكبد C مزيدًا من تلف الكبد ومع ذلك قد يستمر الأشخاص المصابون بالتليف أو تليف الكبد المتقدم في التعرض لمضاعفات نتيجة لتلف الكبد الموجود.

التهاب الكبد الوبائي سي مع تليف الكبد اللا تعويضي

حتى وقت قريب كان الأطباء يعتبرون أن زراعة الكبد هي العلاج الوحيد الفعال لتليف الكبد اللا تعويضي.

ومع ذلك  وجدت دراسة حديثة على نطاق صغير أن دورة من الأدوية المضادة للفيروسات ذات المفعول المباشر (DAA) قد تحسن وظائف الكبد لدى بعض الأشخاص بما يكفي لإخراجهم من قائمة الانتظار لزرع الكبد

ومع ذلك تحذر الإرشادات الطبية من أن بعض الأدوية المضادة للفيروسات قد تكون خطرة على الأشخاص الذين يعانون من تليف الكبد اللا تعويضي الشديد وذلك لأن الكبد أقل قدرة على تصفية النفايات السامة مما يعني أن الأدوية المضادة للفيروسات يمكن أن تتراكم إلى مستويات سامة ويجب على الأطباء أن يوازنوا بين الفوائد والمخاطر.

Leave A Reply

Your email address will not be published.