لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

علامات وأعراض سرطان القولون عند الرجال

0

يعتبر الجهاز الهضمي معقدًا مما يجعل من الصعب التعرف على أعراض سرطان القولون ونتيجة لذلك من الضروري حضور فحوصات سرطان القولون المنتظمة.

سرطان القولون والذي يسمى أيضًا سرطان القولون والمستقيم هوالسبب الرئيسي الثالث من الوفيات المرتبطة بالسرطان

يمكن أن تشير العديد من الأعراض إلى سرطان القولون ولكن إذا كان لدى شخص ما هذه الأعراض فهذا لا يعني بالضرورة أنه مصاب بهذا المرض وهناك العديد من التفسيرات الأخرى للأعراض مثل الالتهابات أو مرض التهاب الأمعاء (IBD).

أهم أعراض سرطان القولون عند الرجال

تتشابه أعراض سرطان القولون لدى الرجال والنساء وتشمل الآتي:

 1 – تغييرات في عادات الأمعاء

غالبًا ما يتسبب اضطراب المعدة أو العدوى الطفيفة في حدوث تغييرات في الأمعاء مثل الإمساك أو الإسهال ومع ذلك عادة ما يتم حل هذه المشكلات في غضون أيام قليلة مع انحسار المرض.

قد تكون التغييرات في الأمعاء التي تستمر لأكثر من بضعة أيام علامة على وجود مشكلة صحية أساسية.

 2 – تشنجات وانتفاخ

تعتبر التقلصات أو الانتفاخ العرضي من مشكلات الجهاز الهضمي الشائعة التي يمكن أن تحدث بسبب اضطراب المعدة أو الغازات أو تناول أطعمة معينة.

قد تكون الإصابة بتشنجات وانتفاخات متكررة وغير مبررة علامة على الإصابة بسرطان القولون على الرغم من أن هذه الأعراض غالبًا ما تكون نتيجة لمشاكل صحية أخرى.

3 – الشعور بأن الأمعاء ليست فارغة

إذا تحول النمو إلى انسداد في القولون فقد يتسبب ذلك في شعور الشخص وكأنه لا يستطيع إفراغ أمعائه أبدًا.

حتى لو كانت أمعائهم فارغة سيظلون يشعرون بالحاجة إلى استخدام دورة المياه مرة أخرى.

4 – دم في البراز

قد تكون رؤية الدم في البراز مخيفة حيث قد يحتوي البراز على خطوط من الدم الأحمر الطازج أو قد يكون للبراز كله مظهر قطري أغمق.

هناك العديد من الأسباب المحتملة الأخرى لظهور الدم في البراز مثل البواسير ومع ذلك يجب على أي شخص يعاني من وجود دم في البراز أن يرى الطبيب من أجل التشخيص.

5 – فقدان الوزن غير المبرر

يعتبر فقدان الوزن بشكل مفاجئ وغير متوقع علامة على الإصابة بعدة أنواع من السرطان وقد يكون فقدان 10 أرطال أو أكثر عن غير قصد في غضون 6 أشهر علامة لإبلاغ الطبيب.

في الأشخاص المصابين بالسرطان قد يكون فقدان الوزن بسبب الخلايا السرطانية التي تستهلك المزيد من طاقة الجسم كما يعمل الجهاز المناعي بجد لمحاربة الخلايا السرطانية.

إذا كان الورم كبيرًا فقد يؤدي إلى انسداد القولون مما قد يؤدي إلى تغيرات في الأمعاء والمزيد من فقدان الوزن.

6 – التعب

قد يشعر الأشخاص المصابون بسرطان القولون بالإرهاق أو الضعف المستمر ربما بسبب استخدام الخلايا السرطانية للطاقة الزائدة والتوتر الناتج عن أعراض الأمعاء

التعب المزمن هو بشكل عام أحد أعراض حالة مرضية كامنة ويجب على أي شخص يعاني من التعب مراجعة الطبيب للمساعدة في تحديد السبب.

7 –  ضيق في التنفس

بمجرد أن يبدأ السرطان في استنزاف الطاقة من الجسم ويبدأ التعب فمن الشائع أن يعاني الأشخاص من الأعراض ذات الصلة مثل ضيق التنفس.

عوامل الخطر التي تسبب سرطان القولون عند الرجال

قد تزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بسرطان القولون عند الرجال بما في ذلك:

  • تاريخ شخصي لمشاكل الجهاز الهضمي مثل الاورام الحميدة في القولون والمستقيم أو مرض التهاب الأمعاء
  • تاريخ عائلي من الاورام الحميدة أو سرطان القولون والمستقيم
  • بعض الطفرات الجينية الموروثة مثل سرطان القولون والمستقيم الوراثي (HNPCC)
  • التقدم في السن
  • الإصابة بمرض السكري من النوع 2

الأطعمة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون عند الرجال

النظام الغذائي الغني باللحوم الحمراء أو منتجات اللحوم المصنعة يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم عند الرجال وتشمل هذه الأطعمة:

السمنة

تؤدي زيادة الوزن أو السمنة إلى زيادة خطر إصابة الشخص بسرطان القولون

الارتباط بين السمنة وسرطان القولون والمستقيم أقوى لدى الرجال ويمكن أن يساعد فقدان الوزن في تقليل المخاطر.

الخمول

يزيد عدم النشاط البدني من خطر الإصابة بسرطان القولون وقد يساعد البقاء نشيطًا عن طريق القيام بتمارين خفيفة كل يوم في تقليل هذه المخاطر.

التدخين

الأشخاص الذين يدخنون هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون من أولئك الذين لا يدخنون ويزيد تدخين السجائر أيضًا من خطر الإصابة بالعديد من أنواع السرطان الأخرى.

علاج سرطان القولون عند الرجال

سرطان القولون قابل للعلاج وغالبًا ما يكون قابلاً للشفاء إذا تم التشخيص في مرحلة مبكرة عندما يكون السرطان في الأمعاء فقط ولم ينتشر إلى مناطق أخرى من الجسم.

الجراحة هي خط العلاج الأول الأكثر شيوعًا لسرطان القولون ويبلغ معدل الشفاء منها حوالي50 في المئة

سيقوم الجراح بإزالة النمو السرطاني وأي عقد ليمفاوية قريبة بالإضافة إلى جزء من الأنسجة السليمة المحيطة بالنمو وسيقوم بعد ذلك بإعادة توصيل الأجزاء السليمة من الأمعاء.

لا تتطلب العديد من الأشكال المبكرة لسرطان القولون مزيدًا من العلاج.

إذا كان السرطان متقدمًا فقد يحتاج الجراح إلى إزالة المزيد من القولون وإذا وصل المرض إلى مستوى منخفض جدًا في المستقيم فقد يزيل الجراح هذا الجزء من الأمعاء الغليظة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.