لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ضيق مجرى البول – الأسباب والأعراض

0

الإحليل هو الأنبوب الرفيع الذي ينقل البول من المثانة البولية إلى خارج الجسم ويحدث ضيق مجرى البول عندما يحدث تضيق من نسيج ندبي في مجرى البول.

يمكن أن تعيق التضيق الإحليلي القدرة على التبول وتتسبب في عودة البول إلى المسالك البولية وهذا يمكن أن يؤدي إلى تلف الكلى.

أسباب ضيق مجرى البول

يعد التلاعب الإحليلي أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لتضيقات مجرى البول ويمكن أن يشمل التلاعب الإحليلي ما يلي:

  • تاريخ من المعالجة الكثبية للبروستاتا وهو نوع من علاج السرطان
  • استئصال البروستاتا
  • ضرر من قسطرة مجرى البول الساكن
  • تصحيح المبال التحتاني

نسبة 45 بالمائة من تضيق مجرى البول يحدث بسبب التلاعب بالإحليل من أجل العلاج في حين أن 30 في المائة بسبب أسباب غير معروفة و 20٪ أخرى ناتجة عن عدوى بكتيرية تسبب التهابًا في مجرى البول.

يمكن أن تسبب بعض حالات الالتهاب أيضًا تضيق مجرى البول وتشمل هذه الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي غير المعالجة مثل السيلان والكلاميديا ​​وحالة تسمى التهاب الحشفة الجاف.

أعراض ضيق مجرى البول

تشمل أعراض تضيق مجرى البول ما يلي:

  • الشعور بأن المثانة ليست فارغة بعد التبول
  • التهابات المسالك البولية المتكررة (UTIs)
  • زيادة تكرار التبول
  • فقدان السيطرة على المثانة
  • ألم عند التبول
  • انتفاخ القضيب أو الهياكل المحيطة
  • أخذ وقت أطول من المعتاد للتبول
  • الإلحاح البولي

الفروق بين الذكور والإناث

تشيع تضيقات مجرى البول بين الذكور أكثر من الإناث ويكون مجرى البول عند الذكر أطول بكثير من مجرى البول عند الأنثى لذا فهو أكثر عرضة للإصابة والضرر الذي قد يؤدي إلى حدوث تضيقات.

أنواع ضيق مجرى البول عند الرجال

عادةً ما يصنف أخصائيو الرعاية الصحية تضيق مجرى البول من حيث مكان حدوثه في مجرى البول عند الذكور.

  • تضيق الإحليل الخلفي: يبلغ طول الإحليل الخلفي حوالي 1-2 بوصة ويمر من فتحة المثانة إلى جزء الإحليل عبر البروستاتا وعضلات قاع الحوض ويرجع السبب الأكثر شيوعًا للتضيقات الخلفية إلى إصابة الحوض مثل كسر الحوض .
  • تضيق مجرى البول الأمامي: الإحليل الأمامي هو الجزء السفلي من القسم الخلفي والذي يشتمل على آخر 9-10 بوصات من الإحليل الذكري وتشمل الأسباب الأكثر شيوعًا لتضيق مجرى البول الأمامي وجود تاريخ من القسطرة البولية أو التعرض لصدمة مباشرة للقضيب.

ضيق مجرى البول لدى الإناث

حول2.7 – 8 في المائة من الإناث اللواتي يعانين من أعراض مزعجة في المسالك البولية السفلية يعانين من انسداد في مخرج المثانة وتعاني 4-18 في المائة من هؤلاء النساء لاحقًا من تضيق مجرى البول.

تشخيص مشكلة ضيق مجرى البول

سيأخذ الطبيب أولاً تاريخًا طبيًا كاملاً للمساعدة في تشخيص السبب الكامن وراء تضيق الإحليل.

تشمل الاختبارات الطبية ما يلي:

  • تنظير الإحليل: خلال هذا الاختبار يقوم الطبيب بإدخال منظار رفيع مضاء في الإحليل لمعرفة مكان حدوث تضيق الإحليل.
  • مخطط الإحليل الرجعي: في مخطط الإحليل الرجعي يقوم الطبيب بإدخال صبغة تباين خاصة في الإحليل عند طرف القضيب ويراقب حيث تتقدم الصبغة باستخدام جهاز الأشعة السينية التنظيري.
  • دراسات التصوير: تسمح دراسات التصوير مثل فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية والموجات فوق الصوتية للأطباء بمشاهدة مجرى البول والهياكل المحيطة.

علاج ضيق مجرى البول

يعتمد علاج تضيق مجرى البول على مكان حدوثه والأعراض التي تسببها والصحة العامة للشخص.

إذا كان الشخص يعاني من احتباس بول كبير فقد يوصي الطبيب بإدخال قسطرة خاصة تسمى قسطرة فوق العانة.

يستخدم الأطباء هذه القسطرة إذا لم يتمكنوا من إدخال قسطرة بولية ثابتة من خلال فتحة مجرى البول وبدلاً من ذلك تدخل القسطرة في المثانة البولية عبر البطن فوق عظم العانة.

تتضمن أمثلة العلاجات الأخرى لتضيق مجرى البول ما يلي:

  • التوسيع: يتضمن توسيع تضيق الإحليل إدخال أجهزة خاصة لتوسيع التضيق مع التمدد التدريجي
  • بضع الإحليل: يتضمن هذا النهج قطع التضيق جراحيًا باستخدام ليزر خاص أو مشرط مع توجيه تنظير الإحليل.
  • الاستئصال الجراحي المفتوح

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.