لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

القشيعة: الأسباب والأنواع

0

القشيعة هي نوع نادر من الأمراض الجلدية التي تؤدي إلى تصلب مناطق الجلد وتغير لونها.

يمكن أن تحدث هذه اللويحات في عدة مناطق بما في ذلك الوجه والعنق واليدين والقدمين والظهر والصدر وقد تظهر القشيعة أيضًا على الساقين والذراعين

عادة ما يكون القشيعة غير مؤلم وسيختفي من تلقاء نفسه لكن هذا قد يستغرق عدة سنوات ويمكن أن تعود الحالة في بعض الأحيان

أسباب القشيعة

يعتبر معظم المتخصصين في مجال الصحة القشيعة حالة مناعة ذاتية غير عادية يحدث فيها خلل في الجهاز المناعي ويسبب أعراضًا جلدية مميزة.

ومع ذلك فإن السبب الدقيق للحالة غير واضح ولا يزال غير معروف.

عندما تحدث القشيعة تفرط الخلايا المنتجة للكولاجين في إنتاج الكولاجين مما يؤدي إلى تراكمه وتصلب الجلد.

قد يكون ظهور القشيعة مرتبطًا بما يلي:

  • تكرار الصدمة للجلد
  • العلاجات القوية مثل العلاج الإشعاعي
  • تلف الجلد الناجم عن التعرض البيئي

أعراض القشيعة

تختلف أعراض القشيعة تبعًا لمرحلة الحالة وشدتها وتتضمن بعض العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

  • بقع من الجلد المحمر
  • بقع خطية من الجلد متغير اللون على الذراعين أو الساقين
  • بقع من الجلد تتحول تدريجياً إلى لون أفتح أو يكون مركزها مائلاً للبياض
  • بقع من الجلد تتصلب تدريجيًا ولها مظهر سميك ولامع
  • تساقط الشعر في المنطقة المصابة
  • فقدان الغدد العرقية في المنطقة المصابة

أنواع القشيعة

هناك عدة أنواع من القشيعة:

لوحة المورفيا

تتكون اللويحة المورفية عادة من آفات بيضاوية محدودة تظهر على الجلد وعادة ما تكون الآفات غير مؤلمة ولكنها قد تسبب الحكة.

القشيعة اللويحة المعممة

يعاني الشخص المصاب بقشيعة اللويحة المعممة من مزيد من الآفات على مساحة أكبر من الجلد ويمكن أن يؤثر أيضًا على الأنسجة العميقة مما قد يؤدي إلى تشوه تجميلي وآفات تتحد معًا.

قشيعة التصلب

هذا النوع من القشيعة نادر ويحتاج إلى علاج قوي وتحدث قشيعة التصلب عندما تغطي الآفات كل الجسم تقريبًا

القشيعة الخطية

تحدث القشيعة الخطية عادة على الذراعين أو الساقين وتظهر كشريط واحد من الجلد السميك المتغير اللون ويمكن أن تعبر الآفات المفاصل وتمتد إلى الأنسجة الموجودة تحت الجلد وكذلك العضلات والعظام

في بعض الأحيان تظهر القشيعة الخطية كخط على الجبهة مما قد يسبب مشاكل في البصر أو يؤدي إلى مشاكل عصبية ومن المرجح أن يؤثر هذا النوع من القشيعة على الأطفال في سن المدرسة.

عوامل الخطر والمضاعفات

على الرغم من أنه يمكن أن يصيب البالغين والأطفال على حدٍ سواء فإن الأطباء عادةً ما يشخصون القشيعة عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-14 عامًا والبالغين في منتصف الأربعينيات من العمر وتشمل المضاعفات ما يلي:

  • تقييد حركة المفاصل
  • ألم في المفاصل
  • التشوهات التجميلية التي قد تؤدي إلى تدني احترام الذات
  • مشاكل دائمة في العين
  • تساقط الشعر في المنطقة المصابة
  • تصلب الحزاز التناسلي وهو حالة مصاحبة يمكن أن تسبب الحكة والحرقان

علاج القشيعة

على الرغم من عدم وجود علاج حاليًا للقشيعة إلا أن هناك العديد من العلاجات المتاحة التي يمكن أن تساعد في منع انتشاره والتسبب في حدوث ندبات ومضاعفات.

يعتمد العلاج على شدة القشيعة ونوعها وتتضمن بعض الخيارات:

  • العلاج بالضوء
  • كالسيبوترين (دوفونيكس): هذا نوع من كريم فيتامين د .
  • المنشطات الموضعية

في بعض الحالات قد يصف الطبيب الأدوية عن طريق الفم مثل الميثوتريكسات أو الكورتيكوستيرويدات

الختام

القشيعة هي حالة جلدية نادرة تؤثر عادة فقط على مظهر الجلد وتختفي دون علاج.

ومع ذلك في الحالات الأكثر شدة يمكن أن تسبب القشيعة مشاكل في الحركة أو تشوهات.

في الأطفال يمكن أن تسبب القشيعة تلفًا في العين ومشاكل في نمو الأطراف وحركتها.

يجب على أي شخص يعتقد أنه قد يكون لديه قشيعة أن يطلب المشورة الطبية للتأكد من حصوله على العلاج المناسب والتوصيات حول كيفية إدارة الحالة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.