لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

مرض الشريان السباتي – التشخيص والعلاج

0

يحدث مرض الشريان السباتي عندما تتراكم اللويحات داخل الشرايين السباتية التي توصل الدم الغني بالأكسجين إلى الدماغ

اللويحات هي كتل من الكالسيوم والكوليسترول والنسيج الليفي يؤدي تراكم اللويحات إلى تضييق الشرايين وزيادة صعوبة مرور الدم من خلالها وتتعرض الشرايين التي تسدها اللويحات للتيبس

يشكل الشريان الضيق خطرًا كبيرًا لأنه قد يقلل أو يمنع تدفق الدم إلى الدماغ مما قد يتسبب في حدوث سكتة دماغية

تشخيص مرض الشريان السباتي

يُعد تشخيص مرض الشريان السباتي في أقرب وقت ممكن أمرًا مهمًا للوقاية من المضاعفات التي قد تهدد الحياة مثل السكتة الدماغية.

سيسأل الطبيب الشخص عن تاريخه الطبي وعادات أسلوب حياته وإذا شعر الطبيب أن الشخص قد يكون معرضًا لخطر الإصابة بمرض الشريان السباتي فسوف يقوم بإجراء فحص جسدي أو طلب اختبارات أخرى للتحقق من صحة دم الشخص.

ومن أهم الاختبارات التشخيصية التي يجريها الطبيب ما يلي:

اختبارات التصوير

يستخدم الأطباء بشكل عام واحدًا أو أكثر من اختبارات التصوير لرؤية داخل الشرايين السباتية والتحقق من التضييق وتشمل اختبارات التصوير ما يلي:

  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم الموجات فوق الصوتية للشريان السباتي الموجات الصوتية لإنشاء صور لداخل الشرايين وهو الشكل الأكثر شيوعًا لاختبار التصوير لمرض الشريان السباتي وفي معظم الحالات يمكن أن يساعد في الكشف عن أي تضيق في الشرايين.
  • تصوير الأوعية: هو اختبار تصوير يستخدم صبغة خاصة لجعل الشرايين تظهر بوضوح في الصورة.

سيحقن الأطباء الصبغة في المنطقة ثم يستخدمون إما الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لعمل صور للشرايين أثناء مرور الصبغة من خلالها.

علاج الشريان السباتي

يُعد علاج مرض الشريان السباتي أمرًا حيويًا لتقليل مخاطر حدوث مضاعفات تهدد الحياة ومنع المرض من التقدم.

يشمل العلاج إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة وفي بعض الحالات قد يحتاج الشخص إلى تناول الأدوية أو الخضوع لعملية جراحية.

التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة

تُعد التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة جزءًا أساسيًا من خطة علاج مرض الشريان السباتي وقد يوصي الطبيب بما يلي:

  • تناول “نظام غذائي صحي للقلب
  • الوصول إلى وزن معتدل أو الحفاظ عليه
  • البقاء نشطا بدنيا
  • الإقلاع عن التدخين
  • إدارة الحالات الأخرى مثل مرض السكري أو أمراض القلب

نصائح عامة حول النظام الغذائي

النظام الغذائي العام لصحة القلب يتضمن تقليل تناول:

بدلاً من ذلك يجب أن يركز الشخص على نظام غذائي متوازن وصحي للقلب وغني بالأطعمة مثل:

  • خضروات
  • الفاكهة
  • الحبوب الكاملة
  • منتجات الألبان قليلة الدسم
  • اللحوم والدواجن والأسماك الخالية من الدهون
  • البيض
  • البقوليات
  • المكسرات والبذور

الأدوية لعلاج مرض الشريان السباتي

قد يوصي الأطباء أيضًا بتناول الأدوية للمساعدة في إدارة مرض الشريان السباتي.

تشمل الأدوية الشائعة الأدوية التي تمنع الدم من التجلط مثل الأسبرين أو كلوبيدوجريل.

قد يوصي الأطباء بأدوية إضافية مثل تلك التي تتحكم في الكوليسترول أو تخفض ضغط الدم اعتمادًا على عوامل الخطر الكامنة لدى الشخص

اجراءات طبية

قد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من أعراض مرض الشريان السباتي أو المعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات كبيرة إلى إجراء طبي واحد أو أكثر لتقليل مخاطر الإصابة.

تشمل الإجراءات الممكنة:

  • القسطرة والدعامات: يمكن أن يساعد الرأب الوعائي والدعامات في توسيع الشرايين السباتية وزيادة تدفق الدم إلى الدماغ إذا كان الشخص يعاني من تضيق شديد من البلاك.

أثناء إجراء رأب الوعاء يُدخل الأطباء أنبوبًا رفيعًا به بالون صغير مفرغ من الهواء في نهايته في الشريان الضيق مع وجود الأنبوب في مكانه يتم نفخ البالون مما يدفع اللويحة للخارج باتجاه جدار الشريان مما يساعد على استعادة تدفق الدم عبر الشريان.

  • استئصال باطنة الشريان: لا يعد استئصال باطنة الشريان أمرًا شائعًا وقد لا يكون مناسبًا للجميع ويوصي به الطبيب في حالة انسداد الشريان السباتي الحاد

الختام

يسبب مرض الشريان السباتي تضيقًا أو انسدادًا في الشرايين المؤدية إلى الدماغ.

تزيد العديد من الحالات الصحية وخيارات نمط الحياة غير الصحية من خطر تراكم الترسبات ومرض الشريان السباتي.

يشمل العلاج الناجح إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة لتقليل تراكم الترسبات في الشرايين وتقليل مخاطر حدوث مضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية.

يجب على أي شخص يلاحظ علامات السكتة الدماغية التماس العناية الطبية الطارئة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.