لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هو الخناق وكيف يتم علاجه؟

0

الخناق هو التهاب في الحنجرة والقصبة الهوائية ويظهر في الغالب عند الأطفال الصغار والأعراض المحددة هي السعال النباحي ودرجات متفاوتة من انسداد مجرى الهواء وبحة في الصوت.

مجموعة من الحالات المعدية يمكن أن تؤدي إلى الخناق ويُعرف أيضًا باسم التهاب الحنجرة القصبي.

ينتج السعال النباحي الذي يتميز بالخناق عن التورم والالتهاب حول الحبال الصوتية والقصبة الهوائية وتتحسن الأعراض عادة في غضون أيام قليلة ولكن قد تكون هناك حاجة لدخول المستشفى في الحالات الشديدة.

ما هو الخناق؟

يتم تصنيف الخناق إما عن طريق السبب أو الأعراض المحددة المصاحبة للسعال.

الخناق الفيروسي

الخانوق الفيروسي هو النوع الأكثر شيوعًا.

غالبًا ما ينتج الخناق الحاد عن فيروس كما هو الحال مع الخناق المتكرر أو التشنجي

الخناق البكتيري

يحدث الخناق البكتيرية بسبب عدوى بكتيرية وهذا النوع هو أكثر ندرة من الخناق الفيروسي ويمكن تقسيمه إلى التهاب القصبات الجرثومي والتهاب الحنجرة القصبات الهوائية (LTB) والتهاب الرئة الحنجري والقصبي القصبي (LTBP) والدفتيريا الحنجرية .

أعراض الخناق

يتمثل العرض الرئيسي للخناق في “السعال النباحي” الذي قد يبدأ فجأة أثناء الليل.

قد يعاني الطفل أيضًا من سيلان الأنف والتهاب الحلق والاحتقان والحمى الخفيفة قبل أيام قليلة من بدء أعراض السعال وعادة ما يكون الخناق خفيفًا ويستمر أقل من أسبوع وتحدث الحالات الشديدة بسبب صعوبات التنفس الناتجة عن تورم الجزء العلوي من القصبة الهوائية.

قد تشمل الأعراض الأخرى:

  • تنفس صاخب أو صوت خشن عند التنفس يُعرف باسم صرير
  • صوت أجش في الحلق
  • مشاكل أخرى في التنفس
  • يتحرك الصدر صعودًا وهبوطًا أكثر من المعتاد أثناء التنفس
  • احمرار العين
  • تورم الغدد الليمفاوية
  • انخفاض مستويات الأكسجين
  • جلد مشوب باللون الأزرق على الأصابع والأظافر وشحمة الأذن وطرف الأنف والشفتين واللسان وداخل الخد

تشمل المضاعفات غير الشائعة للخناق الالتهاب الرئوي والوذمة الرئوية والتهاب القصبات الجرثومي.

أسباب الخناق

يمكن أن يكون للخناق عدة أسباب.

الخناق الفيروسي

تسبب الفيروسات التالية الخناق:

عادة ما تأخذ العدوى الفيروسية الدورة التالية لتتطور إلى خناق:

  • يصيب الفيروس الأنف والحلق.
  • ينتشر الفيروس على طول الجزء الخلفي من الحلق إلى الحنجرة والقصبة الهوائية.
  • مع تقدم العدوى يتورم الجزء العلوي من القصبة الهوائية.
  • تصبح المساحة المتاحة للهواء لدخول الرئتين أضيق.
  • يعوض الأطفال ذلك عن طريق التنفس بسرعة أكبر وعمق مما يؤدي إلى ظهور أعراض الخناق.
  • قد يصبح الطفل مضطربًا أو قلقًا لأن التنفس يصبح أكثر صعوبة ويمكن أن يؤدي هذا الهياج أيضًا إلى تضييق الحلق وزيادة صعوبة التنفس وتفاقم الهياج.
  • الجهد المطلوب للتنفس بشكل أسرع وأصعب يكون متعبًا وفي الحالات الشديدة قد يصبح الطفل منهكًا وغير قادر على التنفس بمفرده.

الخناق البكتيري

عادة ما تصيب العدوى البكتيرية نفس مناطق العدوى الفيروسية ولكنها عادة ما تكون أكثر حدة وتتطلب علاجًا مختلفًا.

معظم حالات الخناق البكتيري والتي يُطلق عليها بشكل أكثر شيوعًا التهاب القصبات الجرثومي ناتجة عن عدوى بكتيرية ثانوية من المكورات العنقودية الذهبية وتشمل البكتيريا الأخرى التي تسبب الخناق الالتهاب الرئوي والمستدمية النزلية

علاج الخناق

في الحالات الشديدة بما يكفي لتتطلب عناية طبية سيوصي الطبيب بخيارات العلاج وسيقرر ما إذا كان الدخول إلى المستشفى ضروريًا.

غالبًا ما يكون الخناق خفيفًا ويمكن إدارته في المنزل ويمكن وصف جرعة واحدة من ديكساميثازون عن طريق الفم

الستيرويدات القشرية

وجدت التجارب أن جرعة واحدة من ديكساميثازون عن طريق الفم عند الأطفال المصابين بالخناق الخفيف تقلل من عدد الأطفال العائدين لتلقي الرعاية الطبية في الأيام السبعة إلى العشرة التالية.

إذا كان الطفل صغيرًا جدًا أو يعاني من بعض الحالات الطبية الأساسية أو يبدو مريضًا جدًا فقد يوصي الطبيب بإجراء تقييم قبل وصف أي دواء.

لا تقصر الأدوية الستيرويدية من مدة المرض ولكن لها تأثيرات مضادة للالتهابات ومن المحتمل أن تقلل من حدة مشاكل التنفس.

الإدارة المنزلية

هناك مجموعة من الإستراتيجيات لمساعدة الآباء على إدارة أعراض الخناق في المنزل.

الحفاظ على الهدوء والطمأنينة مهم لأي طفل مصاب بالخناق وذلك لأن الأطفال الصغار الذين يعانون من الخناق يمكن أن يصابوا بالضيق بسهولة وقد يؤدي البكاء إلى تفاقم الأعراض.

يجب وضع الأطفال الذين يعانون من مشاكل في التنفس في وضع رأسي.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.