لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

الركود الصفراوي في الحمل – الأعراض والأسباب

0

الركود الصفراوي في الحمل المعروف أيضًا باسم الركود الصفراوي عند الولادة أو الركود الصفراوي داخل الكبد أثناء الحمل يمكن أن يسبب حكة شديدة خاصة في اليدين والقدمين.

يحدث الركود الصفراوي في الحمل عادةً في أواخر الثلث الثاني من الحمل أو خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل .

لا تشكل الحالة عادة خطرًا خطيرًا على صحة الفرد على المدى الطويل ولكنها قد تسبب مضاعفات خطيرة للرضيع.

يحدث الركود الصفراوي عندما لا يستطيع الكبد إفراز الصفراء بشكل صحيح، والصفراء عبارة عن سائل يساعد الجسم على معالجة الدهون.

أعراض الركود الصفراوي في الحمل

تظهر العلامات والأعراض التالية في حالات الركود الصفراوي في الحمل:

  • حكة شديدة خاصة على راحتي اليدين وباطن القدمين
  • البول الداكن
  • براز فاتح اللون
  • اليرقان
  • الغثيان أو القيء
  • فقدان الشهية
  • ألم في الربع العلوي الأيمن
  • فقدان الوزن نتيجة فقدان الكثير من الدهون
  • سوء امتصاص العناصر الغذائية

النظام الغذائي لتقليل مخاطر الركود الصفراوي في الحمل

من المهم اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن مع الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة لتقليل مخاطر الإصابة بالركود الصفراوي والمشاكل الأخرى أثناء الحمل.

تشمل الأطعمة التي يجب تناولها ما يلي:

  • فواكه وخضروات
  • اللحوم الخالية من الدهن
  • الفاصوليا والبقوليات الأخرى
  • المكسرات والبذور والزيوت الصحية مثل زيت الزيتون
  • الحبوب الكاملة مثل الأرز البني وخبز القمح الكامل والمعكرونة والشعير والحنطة السوداء والدخن والشوفان والحبوب الأخرى

ويجب تجنب ما يلي:

  • السكريات والأطعمة المكررة للغاية مثل الخبز الأبيض وشراب الذرة
  • منتجات الصويا
  • اللحوم المصنعة
  • منتجات الألبان كاملة الدسم

علاج الركود الصفراوي في الحمل

يهدف العلاج عادةً إلى تخفيف الأعراض وخاصة الحكة ومنع المضاعفات المحتملة.

العلاج الأساسي هو حمض أورسوديوكسيكوليك الذي يخفف الحكة ويزيد من تدفق الصفراء

العلاجات الأخرى التي قد يستخدمها الأطباء لعلاج ركود صفراوي في الحمل تتضمن:

أسباب الركود الصفراوي في الحمل

الصفراء عبارة عن سائل أصفر مخضر يساعد على هضم الدهون ويتكون أساسًا من الكوليسترول والأملاح الصفراوية والبيليروبين الصبغي.

ينتج الكبد الصفراء وتخزنها المرارة، ومن المرارة يمر عبر القناة الصفراوية المشتركة إلى الاثني عشر.

في بعض الأحيان يؤدي الانسداد خارج الكبد إلى حالة تعرف باسم الركود الصفراوي خارج الكبد.

قد تؤثر هرمونات الحمل وخاصة هرمون الاستروجين الإضافي على الأداء السليم للمرارة والكبد.

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بالركود الصفراوي أثناء الحمل ما يلي:

  • وجود أحد الأقارب لديها هذه الحالة
  • الإصابة بركود صفراوي قبل الحمل
  • الحمل المتعدد في توأمين أو 3 توائم
  • تاريخ من تلف الكبد
  • الحمل نتيجة الإخصاب في المختبر

مضاعفات الركود الصفراوي في الحمل

بالإضافة إلى الحكة الشديدة قد تعاني المرأة الحامل من بعض المشاكل في امتصاص الفيتامينات التي تذوب في الدهون وهي فيتامينات أ ، د ، هـ ، ك ومع ذلك في غضون أيام قليلة بعد الولادة يجب أن تحل هذه المشاكل ولن يكون هناك عادة أي مشاكل أخرى في الكبد.

هناك بشكل ملحوظ مخاطر أعلى للولادة المبكرة للجنين إذا كانت المرأة الحامل تعاني من ركود صفراوي في الحمل

قد يعاني الطفل المولود قبل الأوان من صعوبات في التنفس إذا لم تكن الرئتان قد اكتملتا بعد.

أثناء الحمل يعتمد الجنين على كبد الحامل لإزالة الأحماض الصفراوية من الدم وإذا كان الكبد يحتوي على الكثير من حمض الصفراء فيمكنه نقله إلى الجنين.

يتعرض الطفل أيضًا لخطر أكبر من استنشاق العقي أثناء الولادة مما يؤدي إلى صعوبات في التنفس.

غالبًا ما يحث الأطباء على المخاض مبكرًا إذا كانت المرأة الحامل تعاني من ركود صفراوي بسبب الحمل بسبب المضاعفات الخطيرة المحتملة على الطفل.

الركود الصفراوي في الحمل قد يزيد من مخاطر اضطرابات القلب والأوعية الدموية واضطرابات التمثيل الغذائي مثل السمنة عندما يبلغ الطفل سن الرشد.

الختام

الركود الصفراوي في الحمل هو حالة تتعارض مع قدرة الكبد على إفراز الصفراء وهو سائل يحتاجه الشخص لمعالجة الدهون ويتمثل العرض الرئيسي في ظهور طفح جلدي ولكن يمكن أن تكون هناك أعراض أخرى ومضاعفات خطيرة لكل من المرأة الحامل والجنين ويجب التحدث مع الطبيب عن أي طفح جلدي أو أعراض أخرى تظهر أثناء الحمل.

Leave A Reply

Your email address will not be published.