لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

سوء الامتصاص – الأسباب والأعراض

0

سوء الامتصاص هو اضطراب يحدث عندما لا يتمكن الشخص من امتصاص العناصر الغذائية من وجباته الغذائية مثل الكربوهيدرات أو الدهون أو المعادن أو البروتينات أو الفيتامينات.

بعض الاضطرابات المعروفة المرتبطة بسوء الامتصاص هي عدم تحمل اللاكتوز ومرض الاضطرابات الهضمية وقد يعاني الأشخاص الذين لديهم تاريخ من جراحة الأمعاء أو المعدة من اضطرابات سوء الامتصاص.

نظرًا لأن سوء الامتصاص يؤثر على قدرة الشخص على الحصول على العناصر الغذائية من الطعام فمن الضروري أن يراجع الطبيب للحصول على التشخيص والعلاج في أسرع وقت ممكن.

أسباب وأنواع سوء الامتصاص

ينتج سوء الامتصاص عن اضطراب في جزء واحد على الأقل من عملية الهضم.

يبدأ الهضم عندما تبدأ الإنزيمات الموجودة في لعاب الشخص في تكسير الطعام إلى أجزاء أصغر يمكن أن يمتصها الجسم.

تستمر الإنزيمات في تكسير الطعام أثناء مروره عبر المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والغليظة قبل أن يغادر الجسم كمخلفات.

يمكن أن يحدث سوء الامتصاص إذا لم يكن لدى الشخص ما يكفي من الإنزيمات الهاضمة أو البكتيريا أو غيرها من الغزاة الأجانب أو إذا كانت الحركة في الأمعاء الدقيقة أو الغليظة أسرع من المعتاد.

هناك العديد من اضطرابات سوء الامتصاص المختلفة ولكل منها سبب أساسي مختلف وتشمل هذه الفئات:

ما هي أعراض سوء الامتصاص ؟

تختلف أعراض سوء الامتصاص حسب السبب وشدة الحالة ومدة إصابة الشخص بهذا الاضطراب.

أمثلة لبعض أعراض سوء الامتصاص الفوري التي قد تحدث:

  • انتفاخ في المعدة
  • إسهال
  • إعياء
  • الإسهال الدهني أو البراز الشاحب إلى الأبيض
  • البراز الذي يبدو “دهني” في الملمس
  • تقلصات في المعدة

يحتاج الناس إلى العناصر الغذائية من الطعام للحفاظ على صحة الجسم وعندما يتعذر على أجسامهم امتصاص هذه العناصر الغذائية بشكل صحيح فقد يعانون من الآثار طويلة المدى لسوء الامتصاص وتشمل هذه:

متى ترى الطبيب؟

بينما قد يعاني الجميع من بعض الانتفاخ والغثيان وحتى الإسهال من وقت لآخر يجب على أي شخص يعاني من نمط مستمر من اضطراب المعدة مراجعة الطبيب.

تشمل العلامات التي يجب على الأشخاص تحديد موعد مع طبيبهم في حالة:

  • استمرار انتفاخ البطن
  • إسهال متكرر
  • التهاب اللسان
  • فقدان الوزن

ما هي خيارات العلاج؟

تعتمد خيارات العلاج على السبب الأساسي.

على سبيل المثال سيعالج الأطباء سوء الامتصاص الناجم عن عدم تحمل اللاكتوز بطريقة مختلفة عن سوء الامتصاص الناتج عن أمراض الكبد.

في البداية قد يوصي الطبيب بأن يتجنب الشخص نوع الطعام الذي يسبب سوء الامتصاص مثل اللاكتوز أو الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين.

يمكن للطبيب تقييم العناصر الغذائية الموجودة في هذا النوع من الطعام وتقديم توصيات بشأن المكملات كوسيلة لتعزيز المدخول الغذائي.

قد يقدم الطبيب أيضًا توصيات لاستبدال الإنزيمات المفقودة أو وصف الأدوية لتعزيز الشهية

من المرجح أن يوصي الطبيب بمواعيد متابعة متكررة لتقييم فعالية العلاج وتقديم توصيات جديدة إذا لزم الأمر.

Leave A Reply

Your email address will not be published.