لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

التهاب دواعم السن – الأعراض والأسباب

0

التهاب دواعم السن أو مرض اللثة هو عدوى شائعة تؤدي إلى إتلاف الأنسجة الرخوة والعظام الداعمة للأسنان وبدون علاج يتم فقدان العظم السنخي حول الأسنان ببطء وبشكل تدريجي.

اسم “التهاب دواعم السن” يعني ” التهاب حول السن” حيث أن الكائنات الحية الدقيقة مثل البكتيريا تلتصق بسطح السن وفي الجيوب المحيطة بالأسنان وتتكاثر وعندما يتفاعل جهاز المناعة ويتم إطلاق السموم يحدث الالتهاب.

يمكن الوقاية من معظم حالات التهاب دواعم السن من خلال نظافة الأسنان الجيدة.

يحدث التهاب دواعم السن عندما تتراكم البكتيريا واللويحات حول الأسنان ويبدأ الجهاز المناعي برد فعل.

تعتبر النظافة الجيدة للفم جزءًا من العلاج والوقاية ولكن في بعض الأحيان تكون الجراحة ضرورية أيضًا.

يزيد التدخين من خطر الإصابة بأمراض اللثة وعدم نجاح العلاج.

أعراض التهاب دواعم السن

تشمل علامات التهاب دواعم السن وأعراضه ما يلي:

  • التهاب اللثة أو تورمها وانتفاخ متكرر في اللثة
  • لون اللثة أحمر فاتح وأحيانًا لثة أرجوانية
  • ألم عند لمس اللثة
  • انحسار اللثة مما يجعل الأسنان تبدو أطول
  • تظهر مسافات زائدة بين الأسنان
  • صديد بين الأسنان واللثة
  • النزيف عند تنظيف الأسنان بالفرشاة أو بالخيط
  • طعم معدني في الفم
  • رائحة الفم الكريهة
  • الأسنان فضفاضة

أسباب التهاب دواعم السن

لوحة الأسنان هي شكل بيولوجي أصفر شاحب يتجمع على الأسنان كجزء من عملية طبيعية تتشكل بواسطة البكتيريا التي تحاول أن تلتصق بسطح السن الأملس ويتخلص تنظيف الأسنان من البلاك ولكن بعد يوم أو نحو ذلك سوف تتراكم مرة أخرى.

إذا لم تتم إزالته فإنه يتصلب في الجير وتعد إزالة الجير أصعب من إزالة البلاك ولا يمكن إزالتها في المنزل ويتطلب علاجًا احترافيًا.

يمكن أن يتسبب البلاك في إتلاف الأسنان والأنسجة المحيطة تدريجيًا ففي البداية يحدث التهاب اللثة حول قاعدة الأسنان.

إذا استمر التهاب اللثة يمكن أن تظهر الجيوب بين الأسنان واللثة وتمتلئ هذه الجيوب بالبكتيريا.

جنبا إلى جنب مع استجابة الجهاز المناعي للعدوى تبدأ السموم البكتيرية في تدمير العظام والأنسجة الضامة التي تثبت الأسنان في مكانها وفي النهاية تبدأ الأسنان في الارتخاء وقد تتساقط.

عوامل الخطر التي تسبب الإصابة بالتهاب دواعم السن

من المرجح أن تصبح أمراض اللثة شديدة إذا كانت هناك مستويات عالية من البكتيريا العدوانية وإذا ضعف جهاز المناعة لدى الشخص.

ترتبط عوامل الخطر التالية بزيادة مخاطر الإصابة بالتهاب دواعم السن:

  • التدخين : المدخنون المنتظمون هم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل اللثة
  • التغيرات الهرمونية عند الإناث: تحدث التغيرات الهرمونية خلال فترة البلوغ والحمل وانقطاع الطمث وتزيد هذه التغييرات من خطر الإصابة بأمراض اللثة.
  • داء السكري : يعاني الأشخاص المصابون بمرض السكري من الإصابة بأمراض اللثة بنسبة أعلى من الأشخاص الآخرين في نفس العمر.
  • الإيدز: أمراض اللثة أكثر شيوعًا بين المصابين بالإيدز .
  • السرطان: يمكن أن يزيد السرطان وبعض علاجات السرطان من فرصة الإصابة بأمراض اللثة.
  • الأدوية : مثل الأدوية الخافضة للضغط أو عوامل توسع الأوعية التي تسترخي وتوسع الأوعية الدموية وأدوية العلاج المناعي والأدوية التي تقلل اللعاب يمكن أن تزيد من فرصة الإصابة بأمراض اللثة.
  • عوامل وراثية : بعض الناس أكثر عرضة للإصابة بأمراض اللثة بسبب العوامل الوراثية.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.