لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

متلازمة الصدمة التسممية – الأعراض والأسباب

0

متلازمة الصدمة التسممية هي حالة قاتلة تبدأ بسلالة بكتيرية من المكورات العنقودية أو العقدية.

النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و 25 عامًا اللائي يستخدمن السدادات القطنية أثناء الحيض أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية (TSS)  ولكن يمكن أن يحدث ذلك لأي شخص.

علامات وأعراض متلازمة الصدمة التسممية

تتطور علامات وأعراض متلازمة الصدمة التسممية TSS فجأة وتتقدم بسرعة ويكون المؤشر الأول عادةً هو ارتفاع درجة الحرارة بشكل مفاجئ.

ويظهر ما يلي عادةً في غضون بضع ساعات:

  • التقيؤ
  • إسهال
  • طفح جلدي يشبه حروق الشمس خاصة على الراحتين والأخمصين
  • احمرار العين والفم والحلق
  • إغماء
  • آلام العضلات
  • دوخة
  • انخفاض ضغط الدم
  • الصداع

يمكن أن تتطور الحالة إلى فشل كلوي وصدمة وموت في غضون 48 ساعة.

أسباب متلازمة الصدمة التسممية

يتضمن عدد كبير من حالات متلازمة الصدمة السامة TSS استخدام السدادات القطنية وخاصة السدادات القطنية “فائقة الامتصاص”.

ويتسبب استخدام السدادات القطنية في 55 في المائة من الحالات لكن 15 في المائة أخرى مرتبطة بالولادة والجروح المصابة.

البكتيريا التي تسبب متلازمة الصدمة التسممية TSS ليست شائعة وما بين 20 في المائة و 30 في المائة من جميع البشر يحملون بكتريا المكورة العنقودية البرتقالية على الجلد والأنف ومعظم الناس لديهم أجسام مضادة لحمايتهم

أحد الأسباب هو أن السدادات القطنية فائقة الامتصاص تلك التي تبقى داخل الجسم لفترة أطول تصبح أرضًا خصبة لتكاثر البكتيريا.

والسبب الآخر هو أن ألياف السدادة تخدش المهبل مما يجعل من الممكن للبكتيريا أن تمر عبر مجرى الدم.

قد يؤدي عمل أو تكوين السدادات القطنية جنبًا إلى جنب مع بكتيريا المكورات العنقودية الموجودة مسبقًا في المهبل إلى حدوث المرض.

يمكن أن تتطور المكورات العنقودية المتلفزة الصليبية بعد صدمة طفيفة أو جراحة أو نتيجة لعدوى فيروسية أو استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDS).

تدخل البكتيريا الجسم عن طريق الجروح أو الالتهابات الموضعية أو المهبل أو الحلق أو الحروق حيث تنتج البكتيريا سمومًا تدخل مجرى الدم وتنتشر في جميع الأعضاء

يمكن أن يسبب انخفاض ضغط الدم صدمة بما في ذلك أعراض الدوخة والارتباك حيث تهاجم السموم الأنسجة أيضًا بما في ذلك الأعضاء والعضلات

علاج متلازمة الصدمة التسممية

هدف الفريق الطبي هو محاربة العدوى بالإضافة إلى دعم وظائف الجسم التي قد تكون قد أثرت عليها العدوى وقد يشمل العلاج:

  • الأكسجين: عادة ما يتم إعطاء المريض الأكسجين لدعم التنفس
  • السوائل: يمكن أن تمنع الجفاف وتعيد ضغط الدم إلى طبيعته
  • الكلى: يمكن لجهاز غسيل الكلى علاج الفشل الكلوي عن طريق تصفية السموم والفضلات من مجرى الدم
  • تلف الجلد أو الأصابع أو أصابع القدم: قد يشمل العلاج تفريغ وتنظيف الجروح في هذه الأماكن وفي الحالات الشديدة البتر
  • المضادات الحيوية: يمكن إعطاؤها عن طريق الوريد مباشرة في مجرى الدم
  • الغلوبولين المناعي: يمكن إعطاء عينات من دم الإنسان المتبرع به بمستويات عالية من الأجسام المضادة لمحاربة السم أحيانًا جنبًا إلى جنب مع المضادات الحيوية

الوقاية من متلازمة الصدمة التسممية

خطر الإصابة بمتلازمة الصدمة التسممية TSS منخفض للغاية ولكن يبدو أن هناك صلة كبيرة بين استخدام السدادات القطنية والامتصاص ومخاطر الإصابة

لذلك عند استخدام السدادات القطنية ، تُنصح النساء بما يلي:

  • غسل اليدين جيدًا قبل إدخال السدادة القطنية
  • استخدم السدادات القطنية الأقل امتصاصًا لتدفق الدورة الشهرية
  • بتغيير السدادات القطنية بانتظام وفقًا لتوجيهات العبوة
  • تجنبي استخدام أكثر من سدادة قطنية واحدة
  • ضعي سدادة قطنية جديدة عند الذهاب إلى الفراش واستبدليها فورًا في الصباح
  • قومي بإزالة السدادة القطنية بمجرد انتهاء الدورة الشهرية
  • بدلي من السدادات القطنية إلى الفوط الصحية في بعض الأوقات خلال فترة الحيض
  • استخدمي الوسادات الصغيرة بدلاً من السدادات القطنية إذا كان التدفق خفيفًا

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.