لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

6 طرق للتخلص من رائحة المهبل

0

المهبل له رائحة فريدة من نوعها وقد تعاني بعض النساء من رائحة المهبل الكريهة ويشعرن بالخجل ولكن من الطبيعي أن يكون للمهبل السليم رائحة خفيفة ومع ذلك يمكن أن تتغير رائحة المهبل عند وجود عدوى أو مشاكل صحية أخرى.

من أهم أسباب رائحة المهبل عدم اتباع أساليب نظافة سليمة والالتهابات المهبلية والدورة الشهرية والإصابة بسرطان المهبل

يمكن أن تؤثر التغذية والحالة الصحية وعوامل أخرى على الرائحة الطبيعية للمهبل وتقدم العديد من المنتجات “تحسين” الرائحة المهبلية ولكن هذا ليس ضروريًا ولا آمنًا من الناحية الطبية وفي الواقع يمكن أن يؤدي القيام بذلك إلى عدوى يمكن أن تسبب أو تؤدي إلى تفاقم الرائحة الكريهة.

في هذه المقالة نستكشف استراتيجيات للحد من رائحة المهبل الكريهة بأمان ومعالجة أي مخاوف طبية أساسية.

أنواع رائحة المهبل

تعاني بعض النساء من رائحة المهبل الكريهة ويشعرن بالخجل

المشاعر السلبية حول رائحة المهبل يمكن أن تؤدي إلى صعوبات في احترام الذات وصورة الجسد ومع ذلك فمن الطبيعي أن يكون للمهبل رائحة مسكية خفيفة.

تتغير هذه الرائحة مع التغيرات الهرمونية أثناء الحمل وانقطاع الطمث والدورة الشهرية والرائحة الرقيقة ليست مدعاة للقلق.

ومع ذلك قد ترغب الإناث اللواتي لديهن روائح مهبلية أخرى في استشارة الطبيب.

ونذكر هذه الروائح بمزيد من التفصيل وهي كالآتي

رائحة المهبل مريب

عندما تؤثر عوامل معينة على الكيمياء المعقدة للمهبل يمكن أن تنمو البكتيريا الضارة خارج نطاق السيطرة مما ينتج عنه رائحة مريبة.

يمكن أن يكون لالتهاب المهبل الجرثومي هذا التأثير وهذه هي العدوى المهبلية الأكثر شيوعًا بين الإناث في العمر15-44 سنة

قد تعاني بعض الإناث المصابات بالتهاب المهبل الجرثومي من أعراض أخرى مثل الحكة أو الحرقان وقد يكون هذا مشابهًا لعدوى الخميرة ولكن بالنسبة للكثير من النساء قد تكون رائحة السمك هي العَرَض الوحيد

يمكن أن تساعد المضادات الحيوية الموصوفة في علاج هذه العدوى ويمكن أن يؤدي تبني عادات صحية معينة إلى تقليل خطر التعرض لها مرة أخرى وتشمل هذه:

  • تجنب الدش المهبلي: يمكن أن يؤثر ذلك على توازن درجة الحموضة الدقيقة في المهبل.
  • عدم استخدام المنتجات المعطرة أو المنكهة في المهبل أو حوله: يمكن للعطور والمنتجات الأخرى مثل السدادات القطنية المعطرة أن تغير كيمياء المهبل وتؤدي إلى التهاب المهبل الجرثومي.

رائحة مهبلية حلوة أو تشبه البيرة

يمكن أن ينتج عن فرط نمو الخميرة في المهبل رائحة حلوة تشبه رائحة العسل أو البسكويت وقد تكون رائحة المهبل أيضًا مثل البيرة أو الدقيق أو الخبز كما يمكن أن تكون رائحتها حامضة في بعض الأحيان.

عادة ما يصاحب عدوى الخميرة حرقة شديدة أو حكة أو الشعور بالجفاف وتميل هذه الأعراض إلى التفاقم بمرور الوقت وقد تلاحظ بعض الإناث أيضًا إفرازات تشبه الجبن القريش.

يمكن علاج هذه الحالات باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية ومع ذلك يجب على النساء اللواتي لم يصبن بعدوى الخميرة من قبل استشارة الطبيب لاستبعاد الأسباب الأخرى.

العديد من نفس الإجراءات التي يمكن أن تمنع التهاب المهبل الجرثومي مثل تجنب المنتجات المعطرة وعدم استخدام الدش المهبلي فعالة أيضًا في منع فرط نمو الخميرة.

وتشمل الاستراتيجيات الأخرى ما يلي:

  • تناول المضادات الحيوية عند الضرورة فقط: في بعض الإناث يمكن للمضادات الحيوية أن تقتل البكتيريا المهبلية المفيدة مما يؤدي إلى نمو الخميرة المهبلية.
  • الحفاظ على منطقة المهبل جافة نسبيًا: نظرًا لأن الخميرة تتطور بسرعة أكبر في البيئات الرطبة فمن المهم تجنب ترك الرطوبة على المهبل بعد التنظيف

روائح مهبلية أخرى

التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء انقطاع الطمث يمكن أن تغير رائحة المهبل وتجعل المهبل يشعر بالجفاف.

يمكن لبعض الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي أن تغير رائحة المهبل ولا سيما داء المشعرات.

يجب على الإناث استشارة الطبيب حول أي تغيرات وخروج رائحة كريهة من المهبل خاصةً إذا كانت الرائحة قوية أو مع مراعاة عدم استخدام العطور لإخفاء الرائحة.

ستدرج الأقسام التالية بعض النصائح للوقاية من الرائحة المهبلية.

6 نصائح للتخلص من رائحة المهبل

سندرج هنا بعض النصائح التي تساعد المرأة على التخلص من رائحة المهبل

1 – اتخاذ تدابير النظافة الجيدة

يمكن أن يساعد اتباع ممارسات النظافة المهبلية الآمنة واللطيفة في تقليل الرائحة المهبلية وتتضمن بعض النصائح:

  • مسح المهبل من الأمام إلى الخلف حيث يمنع البراز من دخول المهبل
  • التبول مباشرة بعد ممارسة الجنس
  • استخدام صابون لطيف وخالي من العطر على الفرج فقط
  • تغيير الملابس الداخلية يوميًا أو عندما تكون الملابس الداخلية متعرقة أو متسخة
  • غسل الملابس الداخلية في منتجات غير معطرة
  • الاستحمام بعد التعرق لأن العرق المحتبس يمكن أن يزيد من رائحة المهبل
  • إذا كانت هناك رائحة كريهة اغسلي الفرج بالماء

يمكن أن يؤثر إدخال الصابون في المهبل على درجة الحموضة المهبلية مما قد يؤدي إلى حدوث عدوى ورائحة كريهة.

2 – استخدام منتجات الدورة الشهرية

قد تلاحظ بعض الإناث رائحة مهبلية أقوى أثناء الحيض. ويمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية رائحة تشبه رائحة الحديد أو الأمونيا ويمكن لبعض منتجات الدورة الشهرية أن تحبس الرائحة مما يضاعف هذا التأثير.

لتقليل الرائحة المهبلية الناتجة عن الدورة الشهرية حاولي استخدام المنتجات الداخلية ويمكن أن تسهم رطوبة الفوط القماشية القابلة لإعادة الاستخدام في ظهور الرائحة ويمكن أن يؤدي الجلوس على وسادة مبللة أيضًا إلى الإصابة بالعدوى.

من المهم أيضًا تغيير منتجات الدورة الشهرية بشكل متكرر.

3 – العناية بالمهبل بعد ممارسة الجنس

تلاحظ بعض النساء بعض الناس رائحة قوية من داخل المهبل بشكل مريب بعد الجماع مباشرة وهي علامة على التهاب المهبل البكتيري.

في بعض الأحيان يتفاعل السائل المنوي مع السائل المهبلي مما يساهم في ظهور رائحة المهبل ويمكن أن تؤثر بعض المزلقات أيضًا على درجة حموضة المهبل مما قد يؤثر على الرائحة.

يُرجى اتباع الخطوات التالية بعد الجماع المهبلي لتقليل أي رائحة:

  • استخدم الواقي الذكري لمنع الاتصال بين السائل المنوي والسوائل المهبلية.
  • شطف الفرج بالماء.
  • تجنب استخدام المزلقات المعطرة أو المنكهة.

4 –  استهلاك البروبيوتيك

تدعم البروبيوتيك البكتيريا الصحية في جميع أنحاء جسم الإنسان بما في ذلك المهبل ويمكن أيضًا تساعد في منع بعض الالتهابات المهبلية وخاصة عدوى الخميرة.

يمكن أن يقلل البروبيوتيك من خطر الرائحة المهبلية لأنها تساعد في استعادة درجة الحموضة الطبيعية في المهبل.

5 – تجنب ارتداء الملابس الضيقة

يمكن أن تحبس الملابس السوائل والمواد حول المهبل بما في ذلك:

  • العرق
  • الجلد الميت
  • السائل المنوي من الجماع السابق

غالبًا ما تكون الملابس الضيقة جدًا بما في ذلك بعض الملابس الداخلية مسؤولة عن حبسها ويمكن أن يتسبب البراز الذي يصل إلى المهبل في حدوث التهابات وانبعاث روائح لذلك من المهم تجنب الملابس التي تشجع على هذا الانتشار وهذا يشمل الملابس الداخلية الضيقة.

القطن هو الخيار الأفضل لمن لديهن مخاوف بشأن الرائحة المهبلية حيث تقل احتمالية احتفاظه بالرطوبة بالقرب من المهبل وهذا يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للبكتيريا وغيرها من مصادر الروائح لتكوين رائحة قوية.

6 – الأطعمة السكرية وزيادة ترطيب  الجسم

يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة السكرية إلى زيادة نمو الخميرة مما قد يؤدي إلى تقوية رائحة المهبل.

لا يوجد بحث يدعم استخدام أي طعام محدد لتغيير رائحة المهبل ومع ذلك تشير بعض الأدلة القصصية إلى أن تناول الأطعمة ذات الرائحة الحلوة مثل البطيخ والتفاح والكرفس قد يساعد.

يجب أن تحاول الإناث أيضًا شرب الكثير من الماء وبقاء الجسم رطبًا جيدًا يمنع فرط نمو البكتيريا كما يمكن أن يمنع العرق من الرائحة غير المنتظمة مما يؤدي إلى رائحة مهبلية أقل وضوحًا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.