لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

الصداع النصفي الصامت – الأسباب والأعراض

0

على عكس الصداع النصفي المعتاد فإن الصداع النصفي الصامت لا يسبب الألم ومع ذلك فإنه قد يؤدي إلى أعراض موهنة أخرى بما في ذلك اضطراب المعدة والدوخة ، والحساسية للضوء أو الصوت.

الصداع النصفي مشكلة صحية منتشرة في جميع أنحاء العالم وتتشابه أسباب جميع أنواع الصداع النصفي وعوامل خطرها وعلاجاتها بغض النظر عما إذا كانت الصداع النصفي الصامت أم لا.

في هذه المقالة نلقي نظرة فاحصة على أعراض الصداع النصفي الصامت ونناقش كيفية علاجها والوقاية منها.

أعراض الصداع النصفي الصامت

يعتبر الألم من الأعراض الهامة لمعظم أنواع الصداع النصفي ولا يسبب الصداع النصفي الصامت أي ألم ولكنه يشترك في الأعراض النمطية الأخرى للصداع النصفي المنتظم.

تختلف هذه الأعراض حسب مرحلة الصداع النصفي والمراحل وأعراضها كما يلي:

مرحلة البادرة

تحدث هذه المرحلة قبل ظهور الصداع النصفي وقد تبدأ قبل أيام قليلة أو بضع ساعات فقط ويمكن أن تشمل الأعراض:

  • اكتئاب
  • صعوبة في التركيز
  • صعوبة التحدث والقراءة
  • التعب والتثاؤب
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام
  • تصلب العضلات
  • غثيان
  • الحساسية للضوء والصوت
  • اضطرابات النوم
  • رغبة متكررة في التبول

مرحلة الهالة

يعاني الأشخاص المصابون بالصداع النصفي الصامت من أعراض الهالة بدون صداع وتشمل أعراض الهالة:

  • خدر ووخز في أجزاء من الجسم
  • فقدان مؤقت للبصر
  • الاضطرابات البصرية مثل ظهور الأنماط أو الأضواء الساطعة أو النقاط العمياء أمام العين

تتطور هذه الأعراض تدريجيًا ويمكن أن تستمر لمدة تصل إلى ساعة أو أكثر.

مرحلة الصداع

خلال مرحلة الصداع يعاني الأشخاص عادةً من ألم يمكن أن يستمر من 4 إلى 72 ساعة ولكن ليس هذا هو الحال بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الصداع النصفي الصامت والذين من المحتمل أن يعانون من الأعراض التالية خلال هذه المرحلة:

  • القلق أو المزاج المكتئب
  • الدوخة
  • عدم القدرة على النوم
  • إحتقان بالأنف
  • غثيان
  • آلام الرقبة وتيبسها
  • الحساسية للضوء والرائحة والصوت
  • التقيؤ

مرحلة ما بعد الصداع

ما يقرب من 80 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي سوف يعانون من ما بعد الصداع النصفي وتحدث في نهاية مرحلة الصداع ولهذا يسميها البعض ” مخلفات الصداع النصفي “.

يمكن أن تستمر فترة ما بعد الصداع لمدة 24-48 ساعة وقد تسبب الأعراض التالية:

  • آلام الجسم
  • صعوبة في التركيز
  • دوخة
  • الاكتئاب

أسباب الصداع النصفي الصامت

السبب الدقيق للصداع النصفي غير معروف ولكن من المحتمل أن تلعب العوامل الوراثية والبيئية دورًا في الإصابة به.

قد يحدث الصداع النصفي بسبب نشاط الدماغ غير الطبيعي الذي يؤثر على الأعصاب والأوعية الدموية وقد تكون التغييرات في المواد الكيميائية في الدماغ مثل السيروتونين عاملاً مساهماً أيضًا.

يمكن أن تؤدي عدة عوامل إلى حدوث نوبة الصداع النصفي بما في ذلك:

  • أطعمة معينة
  • الكحول والكافيين
  • تغييرات في عادات النوم
  • التغيرات في الطقس أو الضغط الجوي
  • تقلبات في هرمون الاستروجين عند الإناث
  • مجهود بدني مكثف
  • المنبهات الحسية مثل الأضواء الساطعة والأصوات العالية والروائح القوية
  • ضغط عصبى
  • استخدام بعض الأدوية مثل موانع الحمل الفموية وموسعات الأوعية

عوامل الخطر للإصابة بالصداع النصفي الصامت

تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بالصداع النصفي الصامت وأنواع أخرى من الصداع النصفي:

  • الجنس: وفقًا لـمنظمة الصحة العالمية (WHO) ترتفع مخاطر الصداع النصفي الصامت أثناء الحمل والحيض وانقطاع الطمث
  • العمر: يكون خطر الصداع النصفي أعلى لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35-45 ومع ذلك يمكن أن يؤثر الصداع النصفي على الأشخاص الأصغر سنًا أو الأكبر سنًا وتبلغ نوبات الصداع النصفي ذروتها بشكل عام عندما يكون الأشخاص في الثلاثينيات من العمر وتقل شدة وتكرار النوبات بشكل عام مع تقدم العمر.
  • تاريخ العائلة: الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي من أفراد العائلة المقربين هم أكثر عرضة للإصابة بها.

أنواع الصداع النصفي

الصداع النصفي الصامت هو نوع واحد فقط من الصداع النصفي وتشمل الأنواع الأخرى:

  • الصداع النصفي بدون هالة.
  • صداع نصفي مع هالة
  • الصداع النصفي القاعدي
  • الصداع النصفي الفالج
  • الصداع النصفي المرتبط بشلل العين
  • الصداع النصفي الدهليزي

علاج الصداع النصفي الصامت

يمكن أن تقلل علاجات الصداع النصفي من تكرار نوبات الصداع النصفي وشدتها وتشمل خيارات العلاج ما يلي:

الأدوية

الأنواع الرئيسية لأدوية الصداع النصفي الصامت هي:

  • مسكنات الألم : قد تتوقف الأعراض بمجرد أن تبدأ في تناول مسكنات الألم للصداع النصفي
  • الأدوية الوقائية : يمكن للأشخاص تناول الأدوية الوقائية بانتظام لتقليل خطر الإصابة بالصداع النصفي وعادة ما يصفها الأطباء للأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي المتكرر أو المستمر أو الشديد أو الذين لا تستجيب أعراضهم لمسكنات الألم المعتادة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

يجد بعض الناس الراحة من أعراض الصداع النصفي باستخدام العلاجات المنزلية وتشمل هذه:

  • ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل استرخاء العضلات التدريجي والتأمل واليوجا
  • الحصول على قسط كاف من النوم كل ليلة
  • الراحة في غرفة مظلمة وهادئة عندما تبدأ الأعراض
  • وضع كيس ثلج على مؤخرة العنق
  • تدليك المناطق المؤلمة من فروة الرأس بلطف

الوقاية من الصداع النصفي الصامت

قد تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة في تقليل أعراض الصداع النصفي الصامت أو الوقاية منها ويمكن للناس أن يحاولوا:

  • تحديد المسببات وتجنبها
  • ممارسة أنشطة تخفيف التوتر مثل التأمل والعلاجات الإبداعية واليقظة واليوجا
  • ممارسة الرياضة بانتظام مع تجنب التمرينات المفاجئة والشديدة التي قد تؤدي إلى حدوث الصداع النصفي
  • الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم
  • تحديد أوقات وجبات منتظمة
  • تجنب الكافيين والكحول
  • الاقلاع عن التدخين
  • الوصول إلى وزن صحي والحفاظ عليه

الختام

يمكن أن يؤثر الصداع النصفي الصامت على نوعية حياة الشخص خاصةً إذا كان شديدًا أو يحدث بشكل متكرر وعلى الرغم من أن الصداع النصفي الصامت لا يسبب الألم إلا أن الأعراض الأخرى قد تكون منهكة.

يمكن أن تساعد الأدوية وتغيير نمط الحياة في إدارة الأعراض وتميل نوبات الصداع النصفي إلى أن تصبح أكثر اعتدالًا وأقل تواترًا مع تقدم العمر.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.