لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

الأورام الليفية الجلدية – الأسباب والأعراض والمضاعفات

0

الأورام الليفية الجلدية هي أورام صغيرة غير ضارة تظهر على الجلد ويمكن أن تتطور هذه الأورام في أي مكان من الجسم ولكنها أكثر شيوعًا في الذراعين والساقين وأعلى الظهر.

تحدث الأورام الليفية الجلدية بشكل شائع عند البالغين ويمكن أن تصيب الأشخاص من أي عرق وهي أكثر انتشارًا بين الإناث من الذكور وأكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

ما هي الأورام الليفية الجلدية ؟

الأورام الليفية الجلدية هي أورام غير ضارة داخل الجلد لها قطر صغير عادةً ويمكن أن تختلف في اللون ولكنها عادة ما تكون من اللون الوردي إلى البني الفاتح في البشرة الفاتحة والبني الداكن أو الأسود في البشرة الداكنة وقد تبدو أكثر وردية أو

نظرًا لكون الأورام الليفية الجلدية كثيفة وثابتة الملمس يقول الكثير من الناس أنهم يشعرون وكأنهم حجر صغير تحت الجلد أو مرتفعًا فوق الجلد ومعظم الأورام الليفية الجلدية غير مؤلمة لكن يعاني بعض الأشخاص من حكة أو تهيج أو إيلام في موقع النمو.

أسباب الأورام الليفية الجلدية وعوامل الخطر

الأورام الليفية الجلدية عبارة عن تراكم لخلايا إضافية داخل الطبقات العميقة من الجلد ولا يعرف الباحثون الطبيون السبب الدقيق لهذه الزيادة.

بعض الباحثين افترض أن السبب المحتمل هو رد فعل سلبي لصدمة محلية مثل إصابة صغيرة أو لدغة حشرة في المنطقة التي تتشكل فيها الآفة لاحقًا.

قد يكون العمر عامل خطر آخر حيث تظهر الزيادات في الغالب عند البالغين وقد يكون الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي أكثر عرضة للإصابة بالأورام الليفية الجلدية وأن يكون لديهم أكثر من نمو واحد.

تعتبر الأورام الجلدية الليفية المتعددة أيضًا أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يعانون من حالات مرضية كامنة خاصةً عند المصابين بالذئبة الحمامية الجهازية وفي بعض الحالات قد لا يكون هناك سبب واضح.

أعراض الأورام الليفية الجلدية ومضاعفاتها

تميل الأورام الجلدية إلى النمو ببطء وعادةً ما يكون للنمو بعض الخصائص المحددة التي يمكن أن تساعد في التعرف عليها.

الأعراض الرئيسية للورم الليفي الجلدي هي:

  • المظهر: يظهر الورم الليفي الجلدي على شكل نتوء مستدير يكون في الغالب تحت الجلد.
  • الحجم: النطاق الطبيعي حوالي 0.5-1.5 سم
  • اللون: تختلف الزيادات في اللون بين الأفراد ولكنها ستكون بشكل عام وردي أو أحمر أو رمادي أو بني أو أسود.
  • الموقع: تكون الأورام الليفية الجلدية أكثر شيوعًا على الساقين ولكنها تظهر أحيانًا على الذراعين والجذع وبشكل أقل شيوعًا في أماكن أخرى من الجسم.
  • الأعراض الإضافية: على الرغم من أنها عادة ما تكون غير ضارة وغير مؤلمة إلا أن هذه الزيادات قد تكون أحيانًا حكة أو مؤلمة أو ملتهبة.

يمكن أن يكون نمو الجلد مقلقًا لكن الأورام الليفية الجلدية غير ضارة بشكل عام.

ومع ذلك إذا كان لدى الشخص نمو يشبه الورم الليفي الجلدي ولكنه ينمو بسرعة أو يتغير بسرعة فيجب عليه طلب المشورة الطبية وقد يكون هذا النمو علامة على نوع نادر من السرطان يسمى الساركوما الليفية الجلدية الحدبية.

تشخيص الأورام الليفية الجلدية

عادةً ما يقوم أطباء الرعاية الأولية وأطباء الأمراض الجلدية بتشخيص الورم الجلدي الليفي عن طريق فحصه بصريًا ومن السهل التعرف على الحطاطات لكن الأطباء سيرغبون أيضًا في التأكد من أنهم لا يخطئون في تشخيص النمو.

بالإضافة إلى طرح أسئلة على الشخص حول أعراضه وفحص المنطقة من المرجح أن يقوم الطبيب بإجراء التالي:

  • اختبار قرصة: قد يقرص الطبيب الجلد المحيط للتحقق من وجود الدمل المميز.
  • منظار الجلد: قد يستخدم الطبيب هذا الجهاز لإلقاء نظرة مكبرة على سطح النمو وعادةً ما يكون للورم الليفي الجلدي منطقة بيضاء مركزية في المنتصف مع منطقة مصطبغة تحيط بها.
  • الخزعة: إذا كان النمو ينزف أو يكون شكله غير طبيعي أو متهيجًا أو به قرحة فوقه فقد يرغب الأطباء في إجراء خزعة ويتضمن هذا الإجراء أخذ جزء صغير من نسيج الحطاطة لفحصها تحت المجهر في المختبر.

علاج الأورام الليفية الجلدية

معظم الأورام الليفية الجلدية لا تتطلب العلاج ويمكن لأي شخص أن يتركها بمفردها بأمان ولن يتسببوا عادة في أي أعراض بخلاف مظهرهم على الجلد.

إزالة الورم الجلدي الليفي

عادةً ما تكون الإزالة هي الخيار الأبسط والأكثر نجاحًا ولكنها تتطلب إجراءً جراحيًا وقد يطلب الناس هذا العلاج إذا كان لديهم نمو قبيح أو في مكان محرج ومع ذلك قد تترك الجراحة ندبًا ملحوظًا بعد أن تلتئم المنطقة.

لهذا السبب لا ينصح الأطباء عمومًا بالإزالة ما لم يكن النمو مؤلمًا.

تتكون الأورام الجلدية الليفية من خليط من الأنسجة بما في ذلك الأوعية الدموية والأرومات الليفية والضامة وتصل الزوائد إلى الأدمة وهي الطبقة الوسطى من الجلد وفي حالات نادرة يمكن أن تمتد الزيادات إلى تحت الجلد

خيارات العلاج الأخرى

تشمل طرق العلاج الأخرى تجميد النمو بالنيتروجين السائل أو حقنه بالكورتيكوستيرويدات أو استخدام إجراءات الليزر ومع ذلك قد لا تكون هذه الأساليب فعالة.

لا توجد حاليًا طرق معروفة لتغيير حجم الورم الليفي الجلدي بشكل دائم ومن حين لآخر قد يتقلص النمو أو يختفي من تلقاء نفسه لكن هذا نادر الحدوث.

يجب ألا يحاول الشخص إزالة هذه الزيادات في المنزل ويمكن أن تؤدي الإزالة غير الصحيحة إلى ندبات عميقة

الختام

الأورام الليفية الجلدية هي أورام غير ضارة تتطور على الجلد

يمكن لأي شخص أن يختار الإزالة الجراحية للنمو القبيح أو غير المريح أو يمكنه تجربة مجموعة متنوعة من العلاجات الأخرى الأقل توغلًا ومع ذلك قد لا تؤدي هذه العلاجات الأخرى إلى إزالة النمو بالكامل.

على الرغم من أن الأورام الجلدية الليفية حميدة يجب على الشخص إبلاغ الطبيب عن أي نمو جديد للجلد خاصةً إذا كان يتغير في الحجم أو الشكل أو اللون

يجب على الشخص أيضًا الإبلاغ عن أي نمو ينزف أو يصبح مؤلمًا أو حكة أو ينمو بسرعة في أسرع وقت ممكن وفي بعض الحالات قد تشير هذه الزيادات إلى حالات جلدية متشابهة ولكنها أكثر خطورة، واستشارة الطبيب هي أفضل طريقة لضمان التشخيص الدقيق وخطة العلاج الفعالة.

 

إقرأ أيضًا : ماذا تعرف عن الخراجات الدهنية؟
Leave A Reply

Your email address will not be published.