لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

أفضل الطرق التي تساعد في تقليل حرارة الجسم

0

يتفاعل جسم الإنسان مع التغيرات الخارجية والداخلية وترتفع درجة حرارة الجسم عندما تزداد درجة الحرارة الخارجية وأيضًا عندما تزداد درجة الحرارة الداخلية.

يعتبر الخبراء أن درجة حرارة الجسم الطبيعية موجودة 98.6 درجة فهرنهايت (37 درجة مئوية) ولكن يمكن أن تختلف بما يصل إلى 0.9 درجة فهرنهايت (0.5 درجة مئوية) حسب الوقت من اليوم كما يختلف متوسط ​​درجة حرارة الجسم قليلاً من شخص لشخص آخر

بعد ممارسة نشاط بدني مكثف أو في يوم حار من الشائع أن تكون درجة حرارة الجسم أعلى من المعتاد ومع ذلك فإن درجة حرارة الجسم الأعلى من100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) يمكن أن تشير إلى الحمى .

يمكن أن تتسبب درجات الحرارة الخارجية الحارة والنشاط البدني المكثف والأمراض التي تسبب الحمى وبعض الأدوية في ارتفاع درجة حرارة الجسم ويمكن أن يساعد شرب السوائل الباردة في تقليل حرارة الجسم.

في هذه المقالة نناقش ثماني نصائح تساعد في تقليل حرارة الجسم وشرح الأسباب الأكثر شيوعًا لارتفاع درجة حرارة الجسم.

كيفية تقليل حرارة الجسم

من الممكن تقليل حرارة الجسم بطريقتين مختلفتين: خارجيًا أو داخليًا.

يساعد القفز في مسبح بارد مثالاً على التبريد الخارجي بينما يساعد شرب الماء البارد في تقليل درجة حرارة الجسم داخليًا.

نصائح لتقليل درجة حرارة الجسم

منطقة في الدماغ تسمى منطقة ما تحت المهاد مسؤولة عن تنظيم درجة حرارة الجسم حيث تتحقق من درجة حرارة الجسم الحالية مقابل درجة حرارته الطبيعية ثم تنظمها.

عندما يكون الجسم ساخنًا جدًا يحدث التنظيم من خلال التعرق لتبريده عندما يكون الجو باردًا جدًا ويؤدي ما تحت المهاد إلى الارتعاش لتدفئته.

على الرغم من أنه قد يبدو غير منطقي إلا أن تناول الأطعمة الغنية بالتوابل والانخراط في أنشطة تتسبب في تعرق الجسم يمكن أن يجعله يشعر بالبرودة مقارنة بدرجة الحرارة الخارجية وذلك لأن التعرق يقلل من درجة حرارة الجسم.

فيما يلي ثماني نصائح لخفض حرارة الجسم:

1 – شرب السوائل الباردة

شرب السوائل الباردة يساهم في تقليل حرارة الجسم

يمكن أن يساعد شرب السوائل الباردة مثل الماء أو الشاي المثلج في تقليل درجة حرارة الجسم عن طريق تبريد الجسم داخليًا ويمكن أن يمنع تناول السوائل بانتظام الجفاف والذي يمكن أن يزيد من حرارة الجسم.

2 – اذهب إلى مكان به هواء أكثر برودة

يمكن للناس تقليل درجة حرارة أجسامهم عن طريق الانتقال إلى منطقة ذات درجة حرارة خارجية أكثر برودة

3 – ادخل في ماء بارد

يمكن أن تقلل السباحة في الماء البارد أو الاستحمام بماء فاتر أو وضع الماء البارد على الجسم من درجة حرارة الجسم وفي هذه الحالات تنخفض درجة حرارة الجسم

4 – ضع الماء البارد على النقاط الرئيسية في الجسم

يمكن أن يؤدي تطبيق الماء البارد أو الثلج على نقاط استراتيجية بالجسم حيث تكون الأوردة قريبة من السطح مثل الرسغين والرقبة والصدر إلى خفض درجة حرارة الدم الذي يمر عبر هذه الأوردة بسرعة وهذا يسمح للجسم أن يشعر بالبرودة.

5 – تحرك أقل

يطلق الجسم الحرارة عندما يتحرك في درجات الحرارة المرتفعة من المرجح أن يشعر الشخص بدرجة أقل من الحرارة إذا تجنب التمرينات الشاقة وقيّد حركته.

6 – ارتداء ملابس أخف وزنا وأكثر تنفسًا

تمر الحرارة بسهولة عبر بعض الأقمشة أكثر من غيرها حيث تسمح الأقمشة الطبيعية مثل القطن والكتان بالحرارة للهروب من الجسم بسهولة أكبر من الأقمشة الاصطناعية مثل الأكريليك والنايلون.

7 – تناول المكملات التي تنظم الحرارة

اعتمادًا على سبب ارتفاع درجة حرارة الجسم قد يساعد تناول المكملات في تنظيم حرارة الجسم.

8 – تحدث إلى الطبيب عن صحة الغدة الدرقية

في بعض الأحيان قد يكون ارتفاع حرارة الجسم بسبب فرط نشاط الغدة الدرقية وفي هذه الحالة قد يلاحظ الشخص أيضًا أعراضًا أخرى مثل سرعة دقات القلب والتعرق واليرقان والارتباك.

يجب على أي شخص يعتقد أنه قد يكون لديه مشكلة في الغدة الدرقية أن يتحدث إلى الطبيب.

الأسباب المحتملة للشعور بالحرارة

يمكن أن يكون سبب ارتفاع درجة حرارة الجسم خارجيًا أو داخليًا ونستعرض هنا بعض الأسباب الرئيسية التي تجعل الشخص يشعر بالحرارة أكثر من المعتاد:

بيئة حارة

يمكن أن يؤدي قضاء الوقت في الخارج في طقس شديد الحرارة إلى زيادة درجة حرارة الجسم كما هو الحال في بيئة داخلية حارة لفترات طويلة ويمكن أن يؤدي ارتداء طبقات كثيرة جدًا في أي من الحالتين أيضًا إلى زيادة درجة حرارة الجسم.

التعرض المفرط للشمس أو الحرارة

يمكن أن يؤدي قضاء الكثير من الوقت في الشمس إلى زيادة حرارة الجسم أو حتى الإصابة بضربة الشمس

الأطفال وكبار السن معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بضربة الشمس ويمكن أن يؤدي الجفاف الناتج عن قضاء الكثير من الوقت في الشمس إلى زيادة حرارة الجسم ولذلك من المهم شرب الكثير من السوائل والراحة بعد التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة أو التعرض للحرارة.

يصنف الأطباء التعرض المفرط للحرارة إلى ثلاثة مستويات: تشنج حراري، وإجهاد حراري، وضربة شمس.

تشمل أعراض التشنج الحراري ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • دوخة
  • آلام العضلات أو تصلبها

يتطلب الإرهاق الحراري رعاية طبية إذا استمرت الأعراض لأكثر من ساعة أو ساءت بمرور الوقت.

بالإضافة إلى أعراض التشنج الحراري قد يعاني الشخص من:

  • التقيؤ
  • الصداع
  • انخفاض التركيز

تعتبر ضربة الشمس خطيرة للغاية وتتطلب رعاية طبية في المستشفى وتشمل أعراض ضربة الشمس أعراض التشنج الحراري بالإضافة إلى:

  • النوبات
  • صعوبة في الحفاظ على الوعي
  • تليف كبدى

ممارسة الرياضة أو التحرك أكثر من المعتاد

عندما يتحرك الشخص فان الجسم يولد الطاقة والحرارة هي طريقة الجسم لإطلاق الطاقة ولتقليل حرارة الجسم يمكن للشخص أن يحاول التحرك بشكل أقل مؤقتًا أو عند الضرورة فقط.

انقطاع الطمث

أثناء انقطاع الطمث غالبًا ما يتعاني المرأة من الهبات الساخنة والتعرق الليلي وكلاهما يرفع درجة حرارة الجسم مؤقتًا.

الأدوية والهرمونات والعقاقير الترويحية

يمكن للأدوية والعقاقير الأخرى أن ترفع درجة حرارة جسم الشخص من خلال التأثير على فقدان الحرارة أو إنتاج الحرارة.

يمكن لبعض الأدوية بما في ذلك مدرات البول ومضادات الكولين أن تضعف قدرة الجسم على فقدان الحرارة عن طريق التعرق.

تعمل حاصرات بيتا والأدوية المضادة للذهان والمخدرات المستنشقة على تقليل قدرة الجسم على التخلص من الحرارة الزائدة.

تتسبب بعض الأدوية والهرمونات والعقاقير الترويحية في إنتاج الجسم للحرارة الزائدة لأنها تزيد من معدل الأيض وتشمل هذه:

  • الأمفيتامينات
  • الكوكايين
  • الميثامفيتامين
  • هرمون الغدة الدرقية الزائدة

اهتياج الغدة الدرقية

عاصفة الغدة الدرقية هي وجود فائض من هرمون الغدة الدرقية في الجسم وهي حالة تهدد الحياة وتتطلب عناية طبية فورية وقد تحدث عاصفة الغدة الدرقية بعد المرض أو الجراحة أو العدوى أو الحمل.

بالإضافة إلى ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم  قد تضمن أعراض عاصفة الغدة الدرقية ما يلي:

  • ضربات قلب سريعة
  • التعرق
  • الغثيان أو القيء
  • اليرقان
  • وجع بطن

ارتفاع الحرارة الخبيث

ارتفاع الحرارة الخبيث هو حالة وراثية تجعل الشخص يعاني من رد فعل شديد تجاه بعض الأدوية والعقاقير.

تشمل الأعراض سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها وارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم وتشنجات عضلية شديدة ويحتاج الأشخاص المصابون بهذه الحالة إلى عناية طبية فورية.

متى ترى الطبيب؟

يجب على أي شخص تبلغ درجة حرارة جسمه 39.4 درجة مئوية أو أعلى مراجعة الطبيب على الفور.

يجب اصطحاب الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 أشهر إلى الطبيب إذا كانت درجة حرارة المستقيم لديهم 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى.

في الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 3 أشهر تتطلب درجة حرارة 102.2 درجة فهرنهايت (39 درجة مئوية ) أو الحمى التي تستمر لأكثر من 24 ساعة عناية طبية.

يجب على الناس زيارة الطبيب إذا كانت حرارة الجسم أعلى من المعتاد ولديهم أيضًا أي من الأعراض التالية :

  • صعوبة في التنفس
  • التهيج أو النعاس أو الضعف
  • تصلب الرقبة
  • الحساسية للضوء
  • التقيؤ
  • رفض الشرب أو الإصابة بالجفاف
  • علامات الطفح الجلدي أو العدوى
Leave A Reply

Your email address will not be published.