لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

أعراض وأسباب ارتفاع كلوريد الدم

0

ارتفاع كلوريد الدم هو اضطراب يكون فيه الشخص يحتوي على الكثير من الكلوريد في دمه والكلوريد هو إلكتروليت ويمكن للتغيرات في مستويات الإلكتروليت أن تسبب الجفاف.

الإلكتروليتات مثل الكلوريد والصوديوم والبيكربونات هي معادن تذوب في سوائل الجسم .

من خلال الإدارة الدقيقة للسوائل والطعام ومع العلاج الفوري لأي حالة كامنة يمكن لمعظم الناس استعادة مستويات الإلكتروليت الطبيعية.

يعاني الأشخاص المصابون بفرط كلور الدم من وجود الكثير من الكلوريد في مجرى الدم غالبًا بسبب التغيرات في مستويات السوائل في الجسم.

يعاني الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي من العديد من عوامل الخطر لفرط كلور الدم.

ماهو ارتفاع كلوريد الدم؟

عندما يتوتر الجسم قد تصبح مستويات الإلكتروليت غير متوازنة حيث تساعد الكلى في تنظيم مستويات الإلكتروليت لذلك يمكن أن تشير مشاكل الكهارل إلى وجود مشكلة في الكلى.

غالبًا ما يشير فرط كلور الدم إلى مشكلة أخرى ويكتشف الناس أن لديهم فرط كلور الدم كجزء من مجموعة من الاختبارات لقياس مستويات الإلكتروليت.

قد يأمر الطبيب بإجراء هذه الاختبارات إذا ظهر أن الشخص يعاني من خلل في التغذية أو السوائل أو مشاكل في الكلى أو يخضع للعلاج الكيميائي.

أعراض ارتفاع كلوريد الدم

يساعد الكلوريد الجسم في الحفاظ على توازن السوائل كما أنه يساعد في إنتاج الإنزيمات الهاضمة التي تساعد الجسم على استقلاب الطعام والتغيرات في مستويات الكلوريد يمكن أن تضر بهذه الوظائف.

عندما تكون مستويات الكلوريد مرتفعة بشكل معتدل قد لا يلاحظ الشخص أي أعراض ومع ذلك يمكن أن يسبب فرط كلور الدم على المدى الطويل مجموعة من الأعراض وتشمل تلك:

  • احتباس السوائل
  • ضغط دم مرتفع
  • ضعف العضلات أو التشنجات
  • معدل ضربات القلب غير المنتظم
  • الارتباك وصعوبة التركيز وتغيرات الشخصية
  • خدر أو وخز
  • النوبات والتشنجات

تعتمد شدة الأعراض على مدى ارتفاع مستويات الكلوريد ومدة بقائها على هذا المستوى والعوامل الفردية مثل:

  • الصحة العامة للفرد
  • الحالة التغذوية
  • استخدام الأدوية المختلفة

أعراض فرط كلور الدم واختلال توازن الكهارل عامة لدرجة أنه من المستحيل تشخيص هذه المتلازمة بناءً على الأعراض وحدها ويجب على الناس عدم التشخيص الذاتي.

يمكن أن يكشف اختبار الدم البسيط عن فرط كلور الدم.

أسباب ارتفاع كلوريد الدم

في الأطفال حديثي الولادة يكون فرط كلور الدم أمرًا طبيعيًا.

وجدت دراسة قامت بقياس مستويات الكلوريد عند الرضع الأصحاء وكذلك الخدج وأولئك الذين يعانون من مشاكل صحية أن مستويات الكلوريد ارتفعت في الأسبوع التالي للولادة.

تشمل أسباب فرط كلور الدم لدى الأطفال والبالغين ما يلي:

  • مشاكل الجهاز الهضمي مثل القيء أو الإسهال ويمكن أن تسبب هذه المشاكل الجفاف .
  • ارتفاع في درجة الحرارة يسبب التعرق والجفاف.
  • الجفاف بسبب الأدوية أو التمارين الرياضية المكثفة أو التعرض للحرارة أو عدم شرب كمية كافية من السوائل.
  • ارتفاع مستويات الصوديوم في الدم
  • كثرة تناول الملح فالكلوريد هو أحد مكونات كلوريد الصوديوم وهو ملح الطعام.
  • داء السكري الكاذب والذي يتسبب في إخراج الكلى لكميات كبيرة من السوائل.
  • غيبوبة السكري .
  • بعض الأدوية وخاصة الهرمونات ومدرات البول والكورتيكوستيرويدات مثل الهيدروكورتيزون.
  • الجوع بسبب اضطرابات الأكل أو سوء التغذية الحاد أو مشاكل امتصاص العناصر الغذائية من الطعام.

ما علاقة العلاج الكيميائي بارتفاع كلوريد الدم؟

قد يصاب الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي بالغثيان أو القيء مما يؤدي إلى الجفاف الذي يسبب فرط كلور الدم.

يمكن أن يؤدي العلاج الكيميائي أيضًا إلى إتلاف الكلى مما يضر بقدرتها على الحفاظ على توازن الشوارد في الجسم وقد يحتاج الأشخاص الذين يتناولون أدوية العلاج الكيميائي التي تضر بالكلى إلى اختبارات إلكتروليت منتظمة.

نظرًا لأن العلاج الكيميائي يمكن أن يضعف الجسم فقد يعاني الأشخاص المصابون بفرط كلور الدم والذين يخضعون للعلاج الكيميائي من أعراض أكثر حدة.

علاج ارتفاع كلوريد الدم

في معظم الحالات يتطلب تشخيص فرط كلور الدم إجراء اختبارات إضافية للكشف عن السبب.

قد يكشف فحص الدم عن وجود مشكلة في الكلى أو الكبد ويجب على الناس أيضًا تزويد أطبائهم بتفاصيل حول نظامهم الغذائي خاصةً إذا كانوا يستهلكون كميات كبيرة من الملح.

نظرًا لأن بعض الأدوية يمكن أن تغير مستويات الكلوريد فمن الضروري أن يخبر الناس الطبيب عن جميع الأدوية التي يتناولونها بما في ذلك المكملات العشبية والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

قد يكون من الضروري معالجة حالة طبية أساسية مثل تليف الكبد أولاً وقد يحتاج الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في نظام الغدد الصماء إلى علاجات هرمونية أو استشارة طبيب الغدد الصماء.

تشمل بعض خيارات العلاج ما يلي:

  • تناول الأدوية لمنع الغثيان والقيء أو الإسهال
  • تغيير الأدوية إذا كانت عاملاً في عدم توازن الكهارل
  • شرب 2-3 ليترات من السوائل كل يوم
  • تلقي السوائل عن طريق الوريد
  • تناول نظام غذائي أفضل وأكثر توازناً
  • تجنب الكحول والكافيين والأسبرين

السيطرة على مستويات الجلوكوز في الدم بشكل أفضل حيث يمكن أن يتسبب مرض السكري غير المنضبط في حدوث اختلال في توازن الكهارل

يمكن أن يمنع العلاج الفوري الآثار الجانبية الخطيرة لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض فرط كلور الدم إخبار الطبيب على الفور.

الوقاية من ارتفاع كلوريد الدم

قد يكون من الصعب الوقاية من فرط كلور الدم خاصةً عندما يكون ناتجًا عن حالة طبية مثل مرض أديسون  وبالنسبة للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بفرط كلور الدم تتضمن بعض الاستراتيجيات التي قد تساعد:

  • التحدث إلى الطبيب عن الأدوية التي يمكن أن تسبب فرط كلور الدم.
  • مناقشة الخيارات للحد من آثار الأدوية التي يمكن أن تسبب فرط كلور الدم على سبيل المثال قد يحتاج الشخص إلى شرب المزيد من الماء أو تلقي سوائل وريدية عندما يشعر بالجفاف.
  • اتباع نظام غذائي متوازن وتجنب القيود الشديدة على الطعام.
  • تناول أدوية السكري تمامًا كما يصفها الطبيب.

الختام

يمكن للناس عادةً إدارة فرط كلور الدم بتغييرات في نمط الحياة ويجب على الأفراد الذين يلاحظون أن أعراضهم لا تتحسن أو تزداد سوءًا الاتصال بطبيبهم على الفور.

قد تشير النوبات وفقدان الوعي والأعراض الخطيرة الأخرى إلى فشل كلوي أو كبدي وفرط كلور الدم هو عرض وليس تشخيص لذلك يجب أن يناقش الناس مع أطبائهم السبب الأكثر ترجيحًا.

بالنسبة لمعظم الأشخاص يمكن أن يؤدي علاج السبب الكامن وراء فرط كلور الدم إلى استعادة مستويات الكهارل الطبيعية ويجب أن يستمر الأشخاص في اختبار مستويات الإلكتروليت كما نصحهم الطبيب لأن التغييرات المفاجئة قد تشير إلى وجود مشكلة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.