لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

تعرف على الفرق بين الجرب والإكزيما

0

يمكن معرفة الفرق بين الجرب والإكزيما حيث أن  الجرب هو حالة جلدية معدية حيث تحفر العث في الجلد مسببة طفح جلدي وحكة بينما الإكزيما هي حالة جلدية غير معدية تدوم مدى الحياة وتشتعل في أوقات مختلفة وأحيانًا دون سابق إنذار.

تتسبب كلتا الحالتين في ظهور طفح جلدي داكن ومثير للحكة على الجلد ويمكن علاج الجرب بالأدوية التي تقتل العث الذي يسببه الأكزيما

ستناقش هذه المقالة الفرق بين الجرب والإكزيما وخيارات العلاج لكل حالة ومتى يجب زيارة الطبيب.

الفرق بين الجرب والإكزيما في الأعراض

وفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية (AAD) يتسبب كلا من الجرب والأكزيما في:

  • طفح جلدي وحكة
  • نتوءات صغيرة من الجلد الداكن
  • القروح

يمكن أن يحدث الطفح الجلدي في أي مكان من الجسم ولكن الطفح الجلدي في الجرب يميل إلى أن يكون أكثر انتشارًا على الذراعين واليدين.

أعراض الجرب

يمكن أن تستغرق أعراض الجرب من 4 إلى 6 أسابيع حتى تظهر ويتمثل العرض الرئيسي في حكة مستمرة مصحوبة بطفح جلدي صغير يشبه البثور.

إذا أصيب الشخص فجأة بطفح جلدي مثير للحكة بين الأصابع (شبكات الإصبع) أو حول زر البطن أو على أعضائه التناسلية فقد تكون هذه أعراض الجرب وليس الإكزيما.

عادةً عندما يكون الشخص مصابًا بالجرب يكون لديه 15-20 عثة تعيش في جلده

ومع ذلك فإن الأشخاص الذين يعانون من أنواع أكثر شدة من الجرب مثل الجرب المتقشر حيث تتشكل قشور على الجلد وقد يكون لديهم 100 أو 1000 من العث التي تعيش في جلدهم.

أعراض الإكزيما

غالبًا ما تظهر أعراض الإكزيما في أوقات مختلفة وأحيانًا دون سابق إنذار ويظهر الطفح الجلدي من الأكزيما بشكل أكبر في المناطق التي تنثني مثل الرسغين والرقبة والمرفق الداخلي واليدين والقدمين.

تختلف الأعراض المصاحبة حسب نوع الإكزيما التي يعاني منها الشخص ومع ذلك إذا كان لدى الشخص تاريخ من الحساسية مثل حمى القش فقد يساعد ذلك الطبيب في تشخيص الإكزيما على أنها سبب الطفح الجلدي.

تشمل الأنواع المختلفة من الأكزيما ما يلي:

  • التهاب الجلد التأتبي: هذا هو الشكل الأكثر شيوعًا للإكزيما وأعراضه الأولية هي حكة الجلد وهذا النوع من الأكزيما له ارتباط وراثي ويميل إلى الانتشار في العائلات.
  • التهاب الجلد التماسي: يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب الجلد التماسي من نوبات اشتعال من لمس المهيجات مثل مستحضرات التجميل أو الصابون المعطر.
  • أكزيما خلل التعرق : أول أعراض إكزيما خلل التعرق هو طفح جلدي صغير مثير للحكة يتطور إلى بثور على القدمين أو اليدين
  • الاكزيما الدهنية: يمكن أن يظهر هذا النوع من الأكزيما على الساقين والجذع ويميل الطفح الجلدي إلى النضح والقشور أكثر من أنواع الأكزيما الأخرى.
  • التهاب الجلد الدهني: أعراض التهاب الجلد الدهني موجودة حول فروة الرأس وخلف الأذنين
  • أكزيما الركود: يؤدي ضعف الدورة الدموية في الساقين إلى التهاب جلد الركود مع ظهور أعراض على الكاحلين والقدمين والساقين ويبدو الجلد متقشرًا وأكثر قتامة في المناطق المصابة وقد يعاني الشخص من تورم في الكاحلين.

الفرق بين الجرب والإكزيما من حيث الأسباب

للجرب والأكزيما أسباب مختلفة جدًا فالجرب هو مرض شديد العدوى حيث يخترق العث الجلد ويضع البيض أما الأكزيما هي حالة جلدية تستمر مدى الحياة بدون أسباب واضحة.

أسباب الجرب

بحسب ال مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ينتقل عث الجرب بسهولة من شخص إلى آخر من خلال ملامسة الجلد للجلد لفترات طويلة ومباشرة ويمكن أن ينتشر أيضًا عن طريق الأقمشة التي تلامس الجلد مثل المنشفة أو الفراش.

أسباب الأكزيما

الأكزيما ليست معدية وعلى الرغم من أن الباحثين لا يعرفون السبب الدقيق للإكزيما إلا أن جمعية الأكزيما الوطنية تشير إلى أن بعض أنواع الأكزيما تنتشر في العائلات مما يعني أن الحالة قد يكون لها ارتباط وراثي.

وفقًا للأكاديمية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة فإن أحد الأسباب المحتملة للإكزيما هو “الجلد المتسرب” وهذا هو المكان الذي يكون فيه حاجز الجلد غير قادر على احتواء الرطوبة بشكل صحيح مما يؤدي إلى جفاف الجلد باستمرار.

الفرق بين الجرب والإكزيما من حيث أنواع العلاج

يشمل علاج الجرب والأكزيما الكريمات والمراهم ولكن قد يحتاج الأشخاص المصابون بالجرب الشديد أيضًا إلى تناول أقراص الإيفرمكتين.

علاج الجرب

كريم بيرميثرين هو الشكل الأكثر شيوعًا لعلاج الجرب وسيقترح الطبيب وضع هذا الكريم مباشرة على الجلد وتشمل الأشكال الأخرى لعلاج الجرب ما يلي:

  • كريم كروتاميتون
  • محلول بنزيل بنزوات
  • مرهم كبريت
  • غسول الليندين

تهدف هذه الأدوية إلى علاج العث المسبب للجرب بدلاً من معالجة الأعراض.

وقد يشمل علاج تخفيف الأعراض مثل الحكة والتورم ما يلي:

  • مضادات الهيستامين
  • غسول براموكسين
  • كريم الستيرويد

علاج الأكزيما

لا يوجد علاج للإكزيما ولكن يمكن للأشخاص استخدام العديد من خيارات العلاج للتحكم في أعراضهم اعتمادًا على نوع وشدة الأكزيما.

تشمل الأدوية والعلاجات المستخدمة في علاج الإكزيما ما يلي :

  • الستيرويدات القشرية
  • مرهم كريسابورول
  • كريم pimecrolimus أو مرهم tacrolimus
  • العلاج بالضوء

قد يقترح الطبيب أن يستخدم الشخص كريم كورتيكوستيرويد عندما يعاني من نوبات أعراض معتدلة إلى شديدة.

متى ترى الطبيب؟

الجرب شديد العدوى لذلك يجب على الشخص مراجعة الطبيب عندما تظهر عليه الأعراض.

بمجرد تشخيص الشخص بالجرب يحتاج إلى إبلاغ كل شخص اتصل به حتى يتمكن هؤلاء الأشخاص من زيارة الطبيب للتشخيص والعلاج.

يجب على الشخص الذي يعاني من نوبات الإكزيما أن يتحدث مع طبيبه إذا كانت بشرته تعاني من الجفاف أو كانت تعاني من التهاب متزايد ويمكن للطبيب بعد ذلك إعداد خطة علاج وتقديم المشورة بشأن خيارات العلاج.

الوقاية من الجرب والاكزيما

إذا كان الشخص يعرف شخصًا مصابًا بالجرب فعليه تجنب الاتصال الوثيق حتى يتم التخلص من العدوى ويتضمن ذلك عدم مشاركة المناشف أو الفراش أو أي شيء آخر قد يلامس الجلد.

ليس من الممكن منع الإكزيما ولكن من الممكن أحيانًا منع حدوث النوبة الجلدية ويمكن للناس إدارة أعراض الأكزيما من خلال:

  • تجنب المهيجات
  • تقليل التوتر
  • الحفاظ على نظام جيد للعناية بالبشرة

الختام

يتسبب كل من الجرب والأكزيما في ظهور بقع متقشرة ومثيرة للحكة على الجلد.

الجرب هو حالة معدية تتطلب العلاج وقد يستغرق علاج الجرب ما يصل إلى 4 أسابيع حتى يصبح ساري المفعول وقد يجد الشخص أن الطفح الجلدي والحكة تتفاقم في الأسبوع الأول من العلاج لكن هذا طبيعي تمامًا.

الأكزيما هي حالة مزمنة مدى الحياة وقد تتطلب علاجًا مستمرًا مثل الكورتيكوستيرويدات وقد تحدث النوبات دون سابق إنذار

Leave A Reply

Your email address will not be published.