لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

قصور الغدد التناسلية الذكرية – الأعراض والأسباب والعلاج

0

قصور الغدد التناسلية الذكرية المعروف أيضًا باسم نقص هرمون التستوستيرون هو فشل الخصيتين في إنتاج هرمون الذكورة التستوستيرون أو الحيوانات المنوية أو كليهما.

يمكن أن يكون بسبب اضطراب في الخصية أو نتيجة عملية مرضية تشمل منطقة ما تحت المهاد والغدة النخامية.

يمكن أن يؤثر قصور الغدد التناسلية على العديد من وظائف الأعضاء ويمكن أن يكون له تأثير سلبي على نوعية الحياة.

تعتمد العلامات والأعراض على وقت البدء ومدى شدة النقص وما إذا كان هناك انخفاض في الوظائف الرئيسية للخصيتين أم لا.

قد يحدث قصور الغدد التناسلية في أي عمر وتختلف العواقب وفقًا للوقت الذي يبدأ فيه.

إذا حدث قصور الغدد التناسلية قبل سن البلوغ لا يتقدم سن البلوغ وإذا حدث بعد البلوغ فقد يكون هناك عقم وضعف جنسي.

عند الرجال البالغين تبدأ الأعراض في غضون أسابيع قليلة من ظهور نقص هرمون التستوستيرون .

قد يؤدي قصور الغدد التناسلية الذكرية إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع 2 ومتلازمة التمثيل الغذائي ومرض الزهايمر .

أعراض قصور الغدد التناسلية الذكرية

يمكن أن يسبب نقص هرمون التستوستيرون مجموعة واسعة من الأعراض وهذه تعتمد على:

  • السن الذي بدأ فيه
  • درجة نقص هرمون التستوستيرون

يبدو المراهقون والشباب الذين لم يكملوا سن البلوغ بعد أصغر من عمرهم الزمني.

قد يكون لديهم أيضًا أعضاء تناسلية صغيرة ونقص في شعر الوجه  وعدم عمق وخضونة الصوت وصعوبة في اكتساب كتلة العضلات حتى مع ممارسة الرياضة.

يمكن أن يؤدي قصور الغدد التناسلية الذكرية عند مرحلة البلوغ إلى:

تشمل أعراض قصور الغدد التناسلية الذكرية عند البالغين ما يلي:

  • الضعف الجنسي لدى الرجال
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية
  • مكتئب المزاج
  • انخفاض الرغبة الجنسية
  • الخمول
  • اضطرابات النوم
  • انخفاض كتلة العضلات وقوتها
  • تساقط شعر الجسم (العانة، الإبط، الوجه)
  • هشاشة العظام وانخفاض كثافة المعادن في العظام
  • زيادة الدهون في الجسم
  • عدم الراحة في الثدي وتضخمه
  • الهبات الساخنة
  • التعرق
  • ضعف التركيز وانخفاض الطاقة

أسباب قصور الغدد التناسلية الذكرية

يشير قصور الغدد التناسلية عند الذكور إلى انخفاض في أي من الوظيفتين الرئيسيتين للخصيتين أو كليهما وهما إنتاج الحيوانات المنوية وإنتاج التستوستيرون.

هذا يمكن أن يحدث لعدد من الأسباب.

  • في قصور الغدد التناسلية الأولي لا تستجيب الخصيتان لتحفيز الهرمونات ويمكن أن يكون هذا بسبب اضطراب خلقي مثل متلازمة كلاينفيلتر أو مكتسب نتيجة العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي أو النكاف أو الأورام أو الصدمة في الخصيتين.
  • في قصور الغدد التناسلية الثانوي تتداخل الحالة المرضية مع الغدة النخامية وهي الغدد الرئيسية التي تفرز الهرمونات لتحفيز الخصيتين على إنتاج هرمون التستوستيرون.

تتضمن الحالات التي يمكن أن تسبب قصور الغدد التناسلية الثانوي ما يلي:

  • سوء التغذية
  • ضغط عصبى
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية
  • تليف الكبد
  • السمنة المرضية .

وتزداد مستويات هرمون التستوستيرون عند الذكور حتى سن 17 عامًا وبعد ذلك بدءًا من سن 40 عامًا تقريبًا تبدأ مستويات هرمون التستوستيرون في الانخفاض بنسبة 1.2 إلى 2 في المائة سنويًا.

تشمل عوامل الخطر لقصور الغدد التناسلية الذكرية مرض السكري من النوع 2  والسمنة والفشل الكلوي وفيروس نقص المناعة البشرية وارتفاع ضغط الدم ومرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) وتناول الجلوكوكورتيكويد (المنشطات) والأدوية الأفيونية أو الأدوية المضادة للذهان.

علاج قصور الغدد التناسلية الذكرية

العلاج ببدائل التستوستيرون (TRT) هو العلاج الموصى به لقصور الغدد التناسلية عند الذكور.

يمكن أن يؤدي العلاج ببدائل التستوستيرون إلى تحسين الحالة المزاجية ونوعية الحياة بشكل عام عند الذكور المصابين بقصور الغدد التناسلية.

يمكن للعلاج ببدائل التستوستيرون TRT القضاء على العديد من علامات وأعراض قصور الغدد التناسلية الذكرية إن لم يكن كلها.

وفوائده تشمل:

  • زيادة الرغبة الجنسية
  • تحسين المزاج
  • زيادة كثافة المعادن في العظام
  • تحسين نوعية الحياة بشكل عام

ومع ذلك هناك بعض المخاطر المرتبطة به حيث قد يؤدي إلى تفاقم تضخم البروستاتا الحميد (BPH) وتسريع الإصابة بسرطان البروستاتا الموجود مسبقًا وتفاقم كل من توقف التنفس أثناء النوم وفشل القلب الاحتقاني

يُمنع العلاج ببدائل التستوستيرون TRT عند الرجال المصابين بكثرة الكريات الحمر وهي حالة تنطوي على نسبة عالية من خلايا الدم الحمراء في الدم.

قصور الغدد التناسلية الأنثوي

يمكن أن يؤثر قصور الغدد التناسلية أيضًا على الإناث، وفي النساء المصابات بقصور الغدد التناسلية ينتج المبيضان مستويات منخفضة من الهرمونات الجنسية الأنثوية وهذا يؤثر على عمل المبايض والجهاز التناسلي.

تشمل الأعراض تأخر البلوغ وقلة الدورة الشهرية أو عدم انتظام الدورة الشهرية وقد لا يتطور الثدي بشكل كامل وقد يتأثر الطول وقد يكون هذا بسبب مشكلة وراثية أو حالة من أمراض المناعة الذاتية أو مجموعة من العوامل البيئية.

بعد سن البلوغ يمكن أن تؤدي مجموعة كبيرة من العوامل إلى قصور الغدد التناسلية بما في ذلك الأورام واضطرابات الأكل والمشكلات الوراثية والجراحة مثل استئصال الرحم.

علاج قصور الغدد التناسلية عند الذكور

يمكن لبعض التغييرات في نمط الحياة أن تساعد في زيادة مستويات هرمون التستوستيرون وتشمل هذه:

  • خسارة الوزن
  • ممارسة الرياضة
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم
  • التوقف عن تناول الكحول
  • الإقلاع عن التدخين.

تشخيص قصور الغدد التناسلية الذكرية

إذا كان الفرد معرضًا لخطر الإصابة بقصور الغدد التناسلية أو قد يكون مصابًا به فسيقوم الطبيب بأخذ التاريخ الطبي الشامل وإجراء الفحص البدني بما في ذلك اختبارات الدم.

يحتوي النطاق الطبيعي لاختبارات الدم هذه على بعض التباين لكن القراءة التي تتراوح بين 300 و 1000 نانوجرام لكل ديسيلتر تعتبر طبيعية وستكون المستويات أقل من المعدل الطبيعي في الشخص المصاب بقصور الغدد التناسلية.

الختام

يتزايد الوعي بقصور الغدد التناسلية عند الذكور لكن يظل العديد من الرجال البالغين المصابين بهذه الحالة غير مشخصين وغير معالجين

يجب على أي ذكر يعتقد أنه قد يكون لديه مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون أن يطلب المشورة الطبية لأن العلاج يمكن أن ينهي معظم أعراض ومخاطر قصور الغدد التناسلية الذكرية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.