لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

متلازمة تكيس المبايض – الأسباب والأعراض والمخاطر الصحية

0

متلازمة تكيس المبايض أو متلازمة المبيض متعدد الكيسات هي اضطراب في جهاز الغدد الصماء يصيب النساء في سنوات الإنجاب حيث تظهر الأكياس الصغيرة المملوءة بالسوائل على المبايض.

مُتَلاَزِمَةُ المَبيضِ المُتَعَدِّدِ الكيسات تسمي باسم متلازمة شتاين ليفينثال.

تشمل أعراض متلازمة تكيس المبايض تغييرات في الدورة الشهرية ونمو الشعر الزائد ويمكن أن يؤدي عدم علاجه إلى العقم ومضاعفات أخرى.

يوصى بالتشخيص والعلاج المبكر والذي قد يقلل من خطر حدوث المخاطر الصحية المرتبطة بها مثل مقاومة الانسولين وداء السكري من النوع الثاني وارتفاع الكولسترول وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم .

متلازمة تكيس المبايض هي واحدة من أكثر اضطرابات الغدد الصماء الهرمونية شيوعًا والتي تصيب 8-20 في المائة من النساء وكثير منهن لا يتم تشخيصهن.

أكثر من نصف النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض يصبن بمرض السكري من النوع 2 قبل سن 40 عامًا.

حوالي 70 في المائة من مشاكل الخصوبة في التبويض مرتبطة بمتلازمة تكيس المبايض.

ما هي متلازمة تكيس المبايض؟

متلازمة تكيس المبايض هي اضطراب في جهاز الغدد الصماء يصيب النساء في سنوات الإنجاب

تحصل معظم النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض على عدد من الأكياس الصغيرة أو الأكياس المملوءة بالسوائل على المبايض وهذه الأكياس ليست ضارة لكنها يمكن أن تؤدي إلى اختلال في مستويات الهرمونات.

قد تعاني النساء المصابات بمُتَلاَزِمَةُ المَبيضِ المُتَعَدِّدِ الكيساتPCOS  أيضًا من اضطرابات الدورة الشهرية وزيادة مستويات الأندروجين (هرمون الجنس) ونمو الشعر الزائد وحب الشباب والسمنة .

متلازمة تكيس المبايض هي السبب الأكثر شيوعًا للعقم عند النساء لأنها يمكن أن تمنع الإباضة .

النساء اللواتي يمكن أن يحملن مع متلازمة تكيس المبايض لديهن نسبة أعلى للتعرض للإجهاض والإصابة بسكري الحمل وارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل وتسمم الحمل والولادة المبكرة.

أسباب متلازمة تكيس المبايض

حاليًا لا يوجد سبب معروف لمتلازمة تكيّس المبايض ومع ذلك هناك ارتباطات مع الأنسولين الزائد والالتهابات منخفضة الدرجة والوراثة.

عوامل الخطر للإصابة بمتلازمة تكيس المبايض

يُعتقد أن متلازمة تكيس المبايض لها مكون وراثي والمرأة التي لديها أم أو أخت مصابة بمتلازمة تكيّس المبايض تكن أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض من المرأة التي ليس لها أقارب يعانين من هذه الحالة

السكر هو المصدر الأساسي للطاقة في الجسم ويتم تنظيمه في الجسم عن طريق الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس ولا يستطيع الشخص المصاب بمقاومة الأنسولين استخدام الأنسولين بكفاءة ويؤدي هذا إلى زيادة إفراز البنكرياس لإفراز الأنسولين الإضافي لتلبية احتياجات الجسم من الجلوكوز.

ويُعتقد أن الأنسولين الزائد يؤثر على قدرة المرأة على التبويض بسبب تأثيره على إنتاج الأندروجين وأظهرت الأبحاث أن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض لديهن التهاب منخفض الدرجة يحفز تكيس المبايض على إنتاج الأندروجينات.

المخاطر الصحية المصاحبة لمتلازمة تكيس المبايض

هناك العديد من المخاطر الصحية المرتبطة بمتلازمة تكيس المبايض وتشمل هذه:

  • داء السكري من النوع 2
  • العقم
  • ارتفاع نسبة الدهون
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • مرض الكبد
  • نزيف الرحم غير الطبيعي
  • ضغط دم مرتفع
  • متلازمة الأيض
  • (التهاب الكبد الدهني)
  • الاكتئاب والقلق

كما أن هناك خطرًا متزايدًا للإصابة بسرطان بطانة الرحم وسكري الحمل وارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل والنوبات القلبية والإجهاض.

أعراض متلازمة تكيس المبايض

تشمل أعراض متلازمة تكيس المبايض ما يلي:

  • حيض غير منتظم
  • مستويات الاندروجين الزائدة
  • توقف التنفس أثناء النوم
  • مستويات عالية من التوتر
  • ضغط دم مرتفع
  • العقم
  • حب الشباب والجلد الدهني وقشرة الرأس
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية
  • الشواك الأسود أو ظهور بقع داكنة من الجلد
  • مقاومة الأنسولين
  • داء السكري من النوع 2
  • آلام الحوض
  • زيادة الوزن، وصعوبة فقدان الوزن
  • النمو المفرط لشعر الوجه والجسم المعروف باسم الشعرانية
  • انخفاض الرغبة الجنسية

علاج متلازمة تكيس المبايض

لا يوجد علاج لمتلازمة تكيس المبايض لكن العلاج يهدف إلى إدارة الأعراض التي تصيب المرأة.

هناك العديد من خيارات العلاج الموصى بها بما في ذلك:

  • حبوب منع الحمل: يمكن أن تساعد في تنظيم الهرمونات والحيض.
  • أدوية السكري: تساعد في إدارة مرض السكري
  • أدوية الخصوبة: إذا كانت المرأة ترغب في الحمل فقد يوصي الطبيب باستخدام عقار كلوميفين (كلوميد) أو مزيج من عقار كلوميفين وميتفورمين أو أدوية موجهة الغدد التناسلية عن طريق الحقن مثل الهرمون المنبه للجريب (FSH) وأدوية الهرمون اللوتيني (LH).
  • علاجات الخصوبة: تشمل الإخصاب في المختبر (IVF) أو التلقيح.
  • يمكن تقليل نمو الشعر المفرط باستخدام عقار سبيرونولاكتون (ألداكتون) أو إيفلورنيثين (فانيكا) وقد يوصى أيضًا بفيناسترايد (بروبيكيا) ولكن لا ينبغي أن يتم تناوله من قبل النساء اللائي قد يصبحن حوامل.

تشمل الخيارات الجراحية:

  • حفر المبيض: يمكن أن تقلل الثقوب الصغيرة التي يتم إجراؤها في المبايض من مستويات إنتاج الأندروجين.
  • استئصال المبيض: الجراحة تزيل أحد المبيضين أو كليهما.
  • استئصال الرحم: يشمل استئصال الرحم كله أو جزء منه.
  • شفط الكيس: يُزال السائل من الكيس.

العلاجات المنزلية لمتلازمة تكيس المبايض

لا يوجد علاج لمتلازمة المبيض متعدد الكيسات ولكن يمكن لبعض التدخلات المنزلية ونمط الحياة أن تحدث فرقًا وتخفف بعض الأعراض وتشمل هذه:

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يشتمل على الكثير من الفواكه والخضروات
  • المشاركة في النشاط البدني المنتظم
  • الحفاظ على وزن صحي لتقليل مستويات الأندروجين وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض القلب
  • الامتناع عن التدخين لأن هذا يزيد من مستويات الأندروجين وخطر الإصابة بأمراض القلب

الحمل وانقطاع الطمث

قد تعاني النساء المصابات من متلازمة تكيس المبايض من الآثار طوال حياتهن وقد يكون هناك خطر متزايد للإجهاض وسكري الحمل وتسمم الحمل والولادة المبكرة.

بعد الولادة هناك خطر متزايد من وضع المولود في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة أو وفاته قبل الولادة أو خلالها أو بعدها بفترة وجيزة.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.