لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

الانتباذ البطاني الرحمي – الأعراض والأسباب والعلاج

0

بطانة الرحم هي حالة يمكن أن تصيب الإناث ويحدث ذلك عندما ينمو نسيج مشابه لنسيج بطانة الرحم خارج الرحم.

الأنسجة ليست سرطانية لكنها يمكن أن تؤدي إلى حدوث ندبات والالتصاقات ويمكن أن يسد قناتي فالوب ويمكن أن تتشكل الأكياس بسبب الدم المحتجز ويمكن أن تندمج الأنسجة مما يؤدي إلى تغيرات في الأعضاء التناسلية.

تشمل أعراض وجود انتباذ بطاني رحمي لدى المرأة الألم والنزيف غير المعتاد وقد يؤثر على فرص المرأة في الحمل.

تتعدد أسباب بطانة الرحم المهاجرة ومن أهم أسبابها مشاكل الدورة الشهرية، والعوامل الوراثية

ما هو الانتباذ البطاني الرحمي؟

يحدث التهاب بطانة الرحم عندما تنمو الأنسجة على غرار بطانة بطانة الرحم خارج الرحم والأنسجة التي تنمو خارج الرحم في الانتباذ البطاني الرحمي تختلف عن أنسجة بطانة الرحم ولكن لها بعض السمات المشتركة.

يمكن أن تتطور الأنسجة في أي مكان في الجسم ولكنها تؤثر عادةً على منطقة الحوض بما في ذلك:

يمكن أن تتطور أنسجة بطانة الرحم أيضًا في مناطق أخرى بما في ذلك الجهاز الهضمي والرئتين والقلب.

عادة ما يطرد الجسم هذا النوع من الأنسجة أثناء الحيض ولكن الأنسجة التي تتكون في بطانة الرحم قد تبقى في الجسم مما قد يؤدي إلى حدوث التهاب

أعراض الانتباذ البطاني الرحمي

التفلصات التي تشبه تقلصات الدورة الشهرية من أعراض الانتباذ البطاني الرحمي

تشمل أعراض الانتباذ البطاني الرحمي ما يلي:

  • تقلصات مؤلمة تشبه تقلصات الدورة الشهرية
  • آلام أسفل الظهر والحوض طويلة الأمد
  • فترات الحيض أطول من 7 أيام
  • نزيف الحيض الغزير
  • مشاكل الأمعاء ومشاكل في المسالك البولية بما في ذلك الألم الإسهال الإمساك والانتفاخ
  • دم في البراز أو البول
  • استفراغ و غثيان
  • تعب
  • ألم أثناء ممارسة الجنس
  • صعوبة في الحمل

الألم هو أكثر مؤشرات الانتباذ البطاني الرحمي شيوعًا لكن شدة الألم لا ترتبط دائمًا بمدى انتشار المرض.

قد يوفر الحمل راحة مؤقتة من الأعراض.

أمراض ذات أعراض متشابهة للانتباذ البطاني الرحمي

قد يكون من الصعب تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي وأحد أسباب ذلك هو أن الحالات الطبية الأخرى لها أعراض مماثلة وتشمل هذه:

  • مرض التهاب الحوض
  • كيسات المبيض
  • متلازمة القولون العصبي

وتشمل مضاعفات الانتباذ البطاني الرحمي ما يلي:

  • العقم الذي يمكن أن يصيب ما يصل إلى50٪ من المصابين بهذه الحالة
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان المبيض أو سرطان الغدد المرتبط بالانتباذ البطاني الرحمي
  • كيسات المبيض
  • مضاعفات الأمعاء والمثانة

علاج الانتباذ البطاني الرحمي

لا يوجد علاج حاليًا للانتباذ البطاني الرحمي ولكن قد تساعد خيارات العلاج المختلفة في إدارة الأعراض والتي تشمل:

مزيل للألم

يمكن أن تساعد الأدوية في السيطرة على الألم وهي تشمل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل إيبوبروفين (أدفيل ، وموترين آي بي) وأدوية لتخفيف آلام الدورة الشهرية.

العلاج الهرموني

قد يوصي الطبيب بحبوب منع الحمل أو طرق هرمونية أخرى لتحديد النسل

قد تقلل هذه من مستويات هرمون الاستروجين وتساعد في الحد من نمو الأنسجة غير المرغوب فيها

الجراحة

إذا لم تنجح العلاجات الأخرى فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة غير المرغوب فيها وفي بعض الحالات قد يكون من الضروري استئصال الرحم مع إزالة كلا المبيضين.

تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي

قد يكون من الصعب على الأخصائي الطبي تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي لأنه لا يوجد اختبار محدد يمكنه تأكيد ذلك وقد تصعب رؤية الأعراض ويمكن أن تشبه الأعراض أيضًا أعراض حالات أخرى.

وطرق التشخيص تشمل:

  • امتحان الحوض
  • اختبارات التصوير مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي
  • منظار البطن
  • خزعة

الحمية الغذائية لمرضى الانتباذ البطاني الرحمي

قد تؤثر العوامل الغذائية المختلفة على خطر الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي والطريقة التي تعاني بها المرأة من الأعراض والشعور العام بالرفاهية.

التركيز على العوامل الغذائية يساعد في تخفيف الألم والإرهاق وهذا بسبب زيادة الوعي بالانتباذ البطاني الرحمي وزيادة التركيز على النظام الغذائي والرفاهية بشكل عام.

تشمل العوامل الغذائية التي قد تكون مفيدة ما يلي:

  • إزالة الغلوتين ومنتجات الألبان من النظام الغذائي
  • زيادة استهلاك الفاكهة والخضروات
  • تجنب الوجبات السريعة
  • تحضير وجبات الطعام باستخدام مكونات طازجة
  • تجنب الكافيين والكحول

أسباب الانتباذ البطاني الرحمي وعوامل الخطر

لا يعرف الخبراء بالضبط سبب حدوث الانتباذ البطاني الرحمي.

لكن العوامل التي قد تسبب انتباذ بطانة الرحم ما يلي:

  • العوامل الوراثية
  • مشاكل في تدفق الدورة الشهرية مما يؤدي إلى عدم خروج الدم والأنسجة من الجسم وهو ما يطلق عليه الحيض الارتجاعي حيث في هذه الحالة يذهب الدم إلى جوف الحوض بدلًا من الخروج خارج الجسم
  • مشاكل الجهاز المناعي حيث لا يقضي الجهاز المناعي على الأنسجة غير المرغوب فيها
  • مستويات عالية من هرمون الاستروجين في الجسم
  • جراحة في منطقة البطن مثل الولادة القيصرية أو استئصال الرحم
  • قصر مدة الدورة الشهرية بحيث تكون المدة أقل من 27 يوم
  • استهلاك الكحول والكافيين
  • اضطرابات الجهاز التناسلي

ربط الخبراء والأطباء بين بعض الحالات الصحية والانتباذ البطاني الرحمي وتشمل هذه:

  • الحساسية
  • الحساسية لبعض المواد الكيميائية
  • بعض أمراض المناعة الذاتية
  • سرطان المبيض و سرطان الثدي

الختام

الانتباذ البطاني الرحمي هو حالة يتطور فيها نسيج يشبه النسيج الذي ينمو في الرحم في مناطق أخرى من الجسم ويمكن أن يؤدي إلى تلف الأنسجة والألم ويمكن أن يؤثر على الخصوبة.

لا يوجد حاليًا علاج للانتباذ البطاني الرحمي ولكن هناك طرق لتخفيف الألم وعدم الراحة مثل أدوية تسكين الألم

Leave A Reply

Your email address will not be published.