لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ورم وعائي – الأعراض والأسباب والعلاج

0

الورم الوعائي هو شكل أقل شيوعًا من الورم الشحمي ويوجد الورم الوعائي الأكثر شيوعًا على الساعد وتختلف الأورام الوعائية الوعائية عن الأورام الشحمية في أنها تحتوي على المزيد من الأوعية الدموية التي تمر من خلالها ومن المرجح أن تكون مؤلمة.

الأورام الوعائية شائعة نسبيًا وتشكل ما يقدر من 5 إلى 17 بالمائة من جميع الأورام الشحمية والورم الوعائي غير سرطاني والعلاج ليس ضروريًا دائمًا للأورام الوعائية على الرغم من أنه يمكن استخدام جراحة بسيطة إذا كانت بحاجة إلى إزالتها.

قد تتسبب الصدمة الحادة في ظهور ورم وعائي في مكان الإصابة.

في هذه المقالة نلقي نظرة فاحصة على الورم الوعائي بما في ذلك الأعراض والعلاج والإزالة وعلاقته بالسرطان والأمراض الأخرى.

ما هو ورم وعائي؟

عادة ينتشر الورم الوعائي في الذراعين

ورم وعائي تعني وجود كتل صغيرة ناعمة توجد تحت الجلد عادةً أقل من 4 (سم) ويصعب تمييزها عن الأورام الشحمية بالنظر إلا إذا كانت تحتوي على أوعية دموية مرئية.

تظهر هذه الكتل عادةً بعد البلوغ وهي أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 عامًا.

يمكن أن تحدث الأورام الوعائية في أي مكان من الجسم ولكنها أكثر شيوعًا في:

  • الساعدين
  • الذراعين

تشمل المناطق الأقل شيوعًا حيث قد تظهر الأورام الوعائية الساقين والرأس والوجه والرقبة واليدين وفي حالات نادرة جدًا يمكن أن يحدث ورم وعائي في الأنسجة العميقة حيث يطلق عليها الأورام الوعائية العضلية.

يمكن أن تسبب الأورام الوعائية الشوكية الألم أو صعوبة المشي أو صعوبة التبول وبالمثل يمكن أن تسبب الأورام الشحمية المعدية المعوية ألمًا في المعدة أو نزيفًا أو انسدادًا معويًا إذا كان الورم الوعائي كبيرًا بدرجة كافية.

أعراض الورم الوعائي

على عكس الأورام الشحمية الأخرى قد تشعر الأورام الوعائية بأنها طرية أو مؤلمة وعادة ما يكون الجلد فوق الورم الوعائي سليمًا ويمكن لأي شخص أن يشعر به عادة وقد يلاحظ العديد من الآفات الأخرى حول المنطقة.

عادة ما يكون لكتل ​​الورم الوعائي الأعراض التالية:

  • شكل دائري أو كروي
  • ناعمة الملمس
  • نسيج عجين أو مطاطي عند لمسه
  • تتحرك بسهولة

أسباب الأورام الوعائية

بعض الأورام الوعائية ليس لها سبب معروف في حالات أخرى يمكن أن تكون ناجمة عن:

  • العامل الوراثي: إذا كان أحد الوالدين أو الأشقاء مصابًا بورم وعائي فمن المرجح أن يكون الشخص مصابًا به أيضًا.
  • إصابة: يمكن أن تنجم الأورام الوعائية عن صدمة حادة مثل حادث سيارة.
  • العلاجات المضادة للفيروسات القهقرية : الأدوية المستخدمة لتقليل الإصابة بالفيروسات مثل فيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة بورم وعائي.
  • مرض السكري: يكون الشخص المصاب بداء السكري أكثر عرضة للإصابة بالأورام الوعائية.

علاج الورم الوعائي

ليس من الضروري عادة إزالة الأورام الوعائية إلا إذا كانت تسبب أعراضًا أو مشاكل كبيرة للشخص وعادة ما يكون من السهل إزالة الأورام الوعائية بالجراحة على الرغم من أن الإزالة يمكن أن تكون معقدة مع نمو الأنسجة العميقة مثل العمود الفقري.

إذا لم تكن الجراحة مطلوبة يمكن أن تتقلص حقن الكورتيكوستيرويد أو تتخلص من ورم شحمي عن طريق التسبب في تقلص الخلايا الدهنية وموتها ويتضمن ذلك حقن مخدر موضعي ومزيج من الستيرويد في الورم الشحمي وفي بعض الأحيان

بمجرد أن يزيل الطبيب الورم الشحمي نادرًا ما يعود في نفس المكان.

تشخيص الورم الوعائي

لا يستطيع الأطباء عادة معرفة ما إذا كان الشخص مصابًا بورم شحمي أو ورم وعائي من خلال الفحص البدني البسيط وقد يشير وجود الألم إلى ورم وعائي وليس ورم شحمي.

تحتوي الأورام الوعائية على أوعية دموية أكثر من الأورام الشحمية وسيحتاج الطبيب عادة لأخذ خزعة لتحديد ما إذا كانت الأوعية الدموية موجودة في الورم .

الأورام الوعائية ليست سرطانية لكنها قد تشبه الساركوما الشحمية وهو نوع من السرطان يصيب الخلايا الدهنية.

إذا اشتبه الطبيب في أن الورم الجديد قد يكون سرطانيًا فقد يطلب المزيد من الاختبارات مثل الخزعة أو التصوير بالرنين المغناطيسي للبحث عن الأنسجة السرطانية.

الساركوما الشحمية نادرة جدًا عند الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا ومن المرجح أن تحدث الأورام الشحمية السرطانية في مناطق مثل خلف جدار البطن والكتفين والأطراف السفلية.

يمكن أيضًا الخلط بين الأورام الوعائية الوعائية والاضطرابات الأخرى مثل مرض ديركوم والذي يتسبب في ظهور كتل مؤلمة متعددة مع أعراض أخرى بما في ذلك زيادة الوزن والاكتئاب والخمول ولكن هذه الحالة نادرة للغاية.

ورم وعائي وكتل مماثلة أخرى

الأورام الوعائية هي شكل من أشكال الورم الشحمي فهي أقوى قليلاً من الأورام الشحمية وتحتوي على المزيد من الأوعية الدموية ومن المرجح أن تكون مؤلمة وسيأخذ الطبيب في الاعتبار عمر الشخص وتاريخه الطبي وأعراضه عند تحديد ما إذا كان الورم هو ورم وعائي أو أي شيء آخر.

في حين أن الأورام الوعائية أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 30 عامًا فإن الأورام الشحمية أكثر شيوعًا عند كبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 70 عامًا.

تشمل الحالات الجلدية الأخرى التي قد تكون مشابهة للورم الوعائي الوعائي ما يلي:

  • التكيسات البشرانية
  • العقيدات الروماتيزمية
  • ورم دموي
  • بعض التهابات الجلد.

غالبًا ما تسمى الأورام الوعائية “بقع الفراولة” لأنها تظهر حمراء زاهية على سطح الجلد ومع ذلك فإن الأورام الوعائية لا تحتوي على خلايا دهنية أو خلايا شحمية في حين أن الأورام الوعائية تحتوي على خلايا دهنية.

الختام

الأورام الوعائية هي نوع حميد من الورم الشحمي أو الورم الذي قد يكون مؤلمًا عند اللمس ولكنه لا يسبب عادةً مضاعفات صحية أخرى.

قد يختار الشخص إزالة الأورام الوعائية جراحيًا لأسباب تجميلية أو لتقليل الانزعاج وإذا لم يكن الشخص متأكدًا مما إذا كان نتوءه هو ورم وعائي أو نوع آخر فيجب عليه مراجعة الطبيب.

Leave A Reply

Your email address will not be published.