لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ماذا تعرف عن العلاج الكيميائي لسرطان الثدي؟

0

يمكن أن يساعد العلاج الكيميائي لسرطان الثدي في إبطاء نمو السرطان وتقليص الورم وزيادة فرصة علاج الحالة.

ما إذا كان الطبيب يوصي بالعلاج الكيميائي لسرطان الثدي أم لا يعتمد عل نوع السرطان وما إذا كانت المريضة تتلقى علاجات أخرى مثل جراحة الثدي أو العلاج الإشعاعي

قد يأخذ الأطباء أيضًا في الاعتبار السن والصحة العامة والمشكلات الطبية الأخرى والتفضيلات الشخصية للمصابة بالسرطان

في هذه المقالة نتعرف على المزيد حول العلاج الكيميائي لسرطان الثدي بما في ذلك كيفية عمله والأدوية التي تتلقاها المرأة المصابة بسرطان الثدي وفعاليته

تعريف العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي لسرطان الثدي الأدوية لقتل الخلايا السرطانية ومع ذلك يمكن أن يقتل العلاج الكيميائي أيضًا الخلايا السليمة مما يعني أن ذلك يمكن أن يسبب آثار جانبية شديدة.

لهذا السبب يجب على الأطباء أن يوازنوا بين مخاطر وفوائد العلاج الكيميائي حيث قد يحتاج الطبيب إلى معالجة المشكلات الصحية الأخرى قبل البدء في العلاج الكيميائي.

ما هو المتوقع بعد العلاج الكيميائي لسرطان الثدي؟

تعتمد النظرة المحددة بعد تلقي العلاج الكيميائي على:

  • نوع السرطان
  • مدى انتشار السرطان في الجسم
  • عمر المرأة وصحتها العامة

بعد فترة وجيزة من بدء العلاج الكيميائي لسرطان الثدي قد تظهر بعض الآثار الجانبية طوال مدة العلاج بينما قد يكون البعض الآخر الآثار الجانبية دائمًا ومع ذلك في معظم الحالات تتحسن الآثار الجانبية بمجرد التوقف عن تلقي العلاج الكيميائي.

أنواع العلاج الكيميائي لسرطان الثدي

هناك طريقتان مختلفتان لتصنيف العلاج الكيميائي.

تأتي أدوية العلاج الكيميائي في عدة أشكال مختلفة بما في ذلك القطرات الوريدية التي يتلقاها المريض في المستشفى والأدوية التي يمكن تناولها عن طريق الفم.

يصنف الأطباء أيضًا العلاج الكيميائي وفقًا لتوقيت العلاج وأهداف العلاج:

  • العلاج المساعد: يشير العلاج المساعد إلى العلاج الكيميائي بعد الجراحة لإزالة أي خلايا سرطانية متبقية وتقليل احتمالية إعادة نمو السرطان.
  • العلاج المساعد وهو العلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليص الورم وزيادة احتمالات نجاح الجراحة.
  • علاج السرطان النقيلي: عندما ينتقل السرطان أو ينتشر خارج أنسجة الثدي قد يوصي الأطباء بالعلاج الكيميائي باعتباره العلاج الرئيسي

نظم العلاج الكيميائي لسرطان الثدي

مشاكل الجهاز الهضمي من آثار العلاج الكيميائي لسرطان الثدي الجانبية

تعتمد الأدوية أو مجموعة الأدوية الصحيحة على نوع السرطان الذي تعاني منه المرأة  ومرحلته ومدى عدوانية السرطان

المرأة المصابة بسرطان الثدي والتي تخضع للعلاج المساعد أو المساعد الجديد عادةً ما تحصل على اثنين إلى ثلاثة من مجموعات الأدوية التالية:

  • تاكسانات ، مثل باكليتاكسيل ودوسيتاكسيل
  • سيكلوفوسفاميد
  • كاربوبلاتين
  • أنثراسيكلين ، مثل إبيروبيسين ودوكسوروبيسين
  • 5-فلورويوراسيل أو كابسيتابين

عندما ينتشر السرطان في جميع أنحاء الجسم قد يوصي الطبيب بأحد الأمور التالية:

  • عوامل البلاتين ، مثل سيسبلاتين وكاربوبلاتين
  • تاكسانات ، مثل باكليتاكسيل (تاكسول) ودوسيتاكسيل (تاكسوتير) وباكليتاكسيل المرتبط بالألبومين (أبراكسان)
  • أنثراسيكلين ، مثل دوكسوروبيسين ، دوكسوروبيسين شحمي شحمي pegylated ، وإبيروبيسين
  • فينوريلبين (نافيلبين)
  • كابسيتابين (زيلودا)
  • جيمسيتابين (جمزار)
  • إكسابيبيلون (إكسمبرا)
  • إريبولين (هالافين)

في معظم حالات العلاج الكيميائي المساعد والحديث ستحتاج المريضة إلى العلاج الكيميائي 3-6 شهور مع فترات علاج قد تستمر لبضعة أسابيع تليها فترات راحة.

الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي لسرطان الثدي

يمكن أن يسبب العلاج الكيميائي لسرطان الثدي مجموعة واسعة من الآثار الجانبية وتختلف الآثار الجانبية من امرأة لأخرى ومن دواء إلى آخر وتشمل بعض أكثرها شيوعًا ما يلي:

  • تساقط الشعر
  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الغثيان أو الإسهال أو الإمساك
  • ضعف الجهاز المناعي مما قد يزيد من خطر الإصابة بالعدوى
  • تقرحات الفم
  • التغيرات العصبية مثل صعوبة التركيز
  • تغيرات المزاج مثل القلق أو الاكتئاب

في بعض الأحيان قد تكون الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي طويلة الأمد – خاصةً عندما يكون هناك ضرر خطير للأعضاء مثل مشاكل في الخصوبة بعد العلاج الكيميائي.

فعالية العلاج الكيميائي لسرطان الثدي

قد تعتمد فعالية العلاج الكيميائي لسرطان الثدي على عدة عوامل بما في ذلك نوع السرطان ومدى اكتشافه مبكرًا ونظام العلاج الذي تختاره المصابة بسرطان الثدي

على الرغم من عدم وجود حاليًا علاجات معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لانتشار سرطان الثدي في الدماغ إلا أن الأبحاث جارية للعثور على العلاجات.

تعتبر السرطانات النقيلية أكثر شيوعًا مع سرطان الثدي الثلاثي السلبي والذي يرتبط في بعض الحالات بطفرات في جين BRCA1 / 2 .

الختام

قد يكون تلقي تشخيص لسرطان الثدي أمرًا مخيفًا ومع ذلك فإن علاجات سرطان الثدي تحسنت بصوره عظيمه على مدى العقود القليلة الماضية.

تميل معظم أشكال سرطان الثدي إلى أن تكون قابلة للعلاج ويجب على المرأة المصابة بسرطان الثدي التحدث مع الطبيب حول جميع خيارات العلاج المتاحة

Leave A Reply

Your email address will not be published.