لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هي أسباب وأعراض التهاب المعدة والاثني عشر؟

0

يؤثر التهاب المعدة والتهاب الاثني عشر على الجهاز الهضمي ويشتركان في نفس الأسباب بما في ذلك عدوى الملوية البوابية

التهاب المعدة هو التهاب يصيب بطانة المعدة بينما التهاب الاثني عشر هو التهاب يصيب بطانة الأمعاء الدقيقة العليا ويسمى الاثني عشر.

المعدة والاثني عشر قريبان من بعضهما البعض في الجسم وهناك العديد من العوامل التي تؤثر عليهما بطرق متشابهة وبالإضافة إلى وجود نفس الأسباب تشترك الحالات في علاجات مماثلة.

أعراض التهاب المعدة والاثني عشر

لا تسبب بعض حالات التهاب المعدة والتهاب الاثني عشر أعراضًا وقد يجد الأطباء المشكلة ويشخصونها فقط أثناء البحث عن اضطرابات الجهاز الهضمي الأخرى.

عندما تسبب الاضطرابات أعراضًا يمكن أن تختلف من شخص لآخر وقد تشمل الأعراض ما يلي:

  • حرقان مؤلم في المعدة
  • غثيان
  • التقيؤ
  • عسر الهضم
  • الشعور بالشبع عندما تكون المعدة فارغة أو بعد تناول كمية قليلة من الطعام

ينتشر ألم المعدة عند بعض الأشخاص إلى الظهر أو أسفل البطن ويمكن أن تحدث أعراض أكثر شدة في بعض الأحيان مثل النزيف الداخلي وقد يتسبب هذا في أن يصبح البراز لزجًا ولون بني داكن جدًا أو أسود

يمكن أن يؤثر كل من التهاب المعدة والتهاب الاثني عشر على الأشخاص من جميع الأعمار في أي وقت وقد تكون أي من الحالتين حادة أو مزمنة.

تحدث حالة حادة من التهاب المعدة أو التهاب الاثني عشر بسرعة وتستمر لفترة قصيرة قبل أن تختفي ويميل الالتهاب المزمن في هذه المنطقة من الجسم إلى التقدم ببطء أكثر ويستمر لفترات أطول وأحيانًا لأشهر أو حتى سنوات.

يشترك التهاب المعدة في بعض أوجه التشابه مع القرحة الهضمية والتي تسبب أيضًا التهاب بطانة المعدة في حين أن التهاب المعدة هو التهاب عام فإن القرحة هي بقعة متآكلة محددة من بطانة المعدة.

تشترك الحالتان في العديد من الأعراض ولكن من المرجح أن يحدث ألم شديد موضعي مع القرحة حيث تحمل القرحة الهضمية أيضًا خطرًا أكبر للإصابة بالنزيف والسرطان ويمكن أن تؤدي إلى انثقاب المعدة ويستخدم الأطباء مجموعة متنوعة من التقنيات لتشخيص كل حالة والتي تتطلب طرقًا مختلفة للعلاج.

أسباب التهاب المعدة والاثني عشر

أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للالتهاب في الجهاز الهضمي هو عدوى بكتيريا الملوية البوابية غالبًا ما توجد هذه البكتيريا في الجهاز الهضمي وعادة ما تكون غير ضارة

سبب شائع آخر لالتهاب المعدة والتهاب الاثني عشر هو الاستخدام طويل الأمد لبعض الأدوية مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات) وتشمل هذه الأدوية:

  • ايبوبروفين (أدفيل وموترين)
  • نابروكسين (أليف)
  • جرعة منخفضة من الأسبرين (باير)

قد يتسبب مرض التهاب الأمعاء (IBD) أيضًا في حدوث التهاب في المعدة أو الاثني عشر وجدت ورقة بحثية في عام 2012 تبحث في التقارير الواردة من أحد المختبرات أن التهاب المعدة والتهاب الاثني عشر غير المرتبطين بالعدوى البكتيرية يحدث غالبًا في البالغين والأطفال المصابين بمرض التهاب الأمعاء وقد تتسبب أشكال معينة من مرض التهاب الأمعاء مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي في حدوث هذه الحالات بشكل متكرر.

يعد مرض الاضطرابات الهضمية أيضًا سببًا شائعًا لالتهاب الجهاز الهضمي خاصةً في الاثني عشر وتشمل الأسباب المحتملة الأخرى لالتهاب المعدة والتهاب الاثني عشر ما يلي:

  • استهلاك الكحول المفرط
  • تدخين التبغ
  • إصابة في المعدة أو الأمعاء الدقيقة
  • الجراحة الحديثة في المعدة أو الأمعاء الدقيقة
  • تناول السموم
  • ارتداد الصفراء
  • بعض علاجات السرطان مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي

متى ترى الطبيب؟

إذا لم تتحسن الأعراض باستخدام العلاج بدون وصفة طبية فمن الأفضل التحدث إلى الطبيب وتتطلب بعض الأعراض والمضاعفات اهتمامًا فوريًا مثل:

  • آلام شديدة في البطن مصحوبة بأعراض عادية
  • القيء الذي يشبه القهوة المطحونة
  • براز أسود يشبه القطران
  • ارتفاع في درجة الحرارة بالإضافة إلى أعراض أخرى

بدون علاج قد يؤدي التهاب المعدة والتهاب الاثني عشر إلى مضاعفات أخرى وقد تكون عدوى الملوية البوابية خطيرة مما يؤدي إلى ندب الأنسجة أو تشكيل السرطان المحتمل ويجب على أي شخص لا يشعر بالراحة من العلاج أن يرى الطبيب.

عندما يعمل الأشخاص مع الأطباء ويلتزمون بخطة العلاج الخاصة بهم فإن المضاعفات ليست شائعة وغالبًا ما يستجيب التهاب المعدة والتهاب الاثني عشر جيدًا للعلاج والشفاء دون مشاكل.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.